• ×

07:28 مساءً , الخميس 2 يوليو 2020

قائمة

استعيدوا شبابكم بجراحة الأجفان

 0  0  773
 مع مرور الزمن يتغيّر شكل الجفن. ويُعتبر هذا الأمر إحدى علامات الثقل وتقدّم البشرة في السنّ. فيصبح النظر أثقل وأكثر تعباً. تؤدي عوامل عدة الى تسريع عمليّة ترهل الجفن، مثل الوراثة، التعرّض المفرط لأشعة الشمس، والتدخين المزمن. فتكوِّن مجموعة هذه العوامل جلداً زائداً وجيوباً دهنيّة تؤثر سلباً على النظر.
خلال العقود الأخيرة عرفت جراحة الأجفان (البليبهاروبلاستي) تطورات تقنيّة عدة. ترتكز هذه الجراحة على إزالة الجلد الزائد من الجفنين العلوي والسفلي واستئصال الجيوب الدهنيّة الداخليّة أو الخارجيّة، ويمكن القيام بها على حدة أو في إطار جراحة تجميليّة تشمل كلّ الوجه. غير أنّ جراحة الأجفان لا تشكّل علاجاً لانخفاض الحاجبين، مشكلة تُعالج عادة بواسطة حقن البوتوكس أو جراحة رفع الجبين. فضلاً عن ذلك، على المريض القيام بفحص طبيّ للعينين واستشارة اختصاصي قبل الجراحة بهدف الحصول على النتيجة المبتغاة.

لمَن تُجرى؟

تشمل هذه الجراحة الجفنين العلوي والسفلي، وهي مخصّصة لكلّ شخص يريد التخلّص من كل العوامل التي تشوّه جفنيه.

ما الهدف منها؟

إعادة الحيويّة الى النظر عبر استئصال الجيوب والفتق الدهنيّ وإزالة الجلد والعضل الزائد. تستغرق هذه الجراحة حوالى ساعة ونصف الساعة، وتختفي الندوب على المدى المتوسط. يُحدث الطبيب شقاً في طيّات الجفن العلوي الطبيعيّة أو على طول رموش الجفن السفلي متجاوزاً التجاعيد قرب العين. أما الشق ّوراء الملتحمة (الجانب الداخلي من الجفن)، فيمكّن الطبيب من إزالة الجيوب تحت العينين من دون ترك ندبة.

في أيّ عمر يمكن إجراؤها؟

ترتبط هذه المسألة برغبة المريض في تصحيح النظر أكثر منها بالعمر. لكن لا بد من الإشارة الى أنّه كلما كانت الأنسجة فتيّة، كانت نتيجة الجراحة أفضل. فالأنسجة الفتيّة تستجيب بشكل أفضل للعلاج.

أيّ نوع من التخدير يُستعمل في جراحات مماثلة؟

يمكن إخضاع المريض لتخدير عام أو موضعيّ. ويتوصل المريض والجرّاح الى هذا القرار، بعد استشارة طبيب البنج. يوصي الأطباء عادةً بالتخدير العام الذي أصبح مفعوله أقوى بفضل الـNeuroleptanalgesia.

مضاعفات ما بعد الجراحة

يظهر ورم في العينين وازرقاق. إلا أن هذه التأثيرات تتلاشى تدريجاً بعد 10 أيّام. كذلك، يشعر المريض بشدّ في الجفنين يدوم لبضعة أيّام، ويمكن لإغلاق العينين الكامل أن يسبّب إزعاجاً.
بإمكان المريض استئناف نشاطاته اليوميّة بعد مضيّ 10 أيام على الجراحة، غير أنّ الراحة الكاملة خلال الأيام الأولى أمر ضروريّ. لا يُسمح للمريض بالقيادة لمدّة خمسة أيّام، حتّى موعد إزالة القطب.
هذه الجراحة التي تهمّ النساء والرجال على حدّ سواء مذهلة فعلاً. فهي تعيد النضارة الى النظر من دون أيّة ندوب، ويمكن القيام بها بدءاً من عمر الثلاثين، وترافقها عادة جراحة شدّ الوجه بهدف تجديد شبابه بالكامل.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy