• ×

03:16 مساءً , السبت 11 يوليو 2020

قائمة

مصري يغتصب سعودية و يسلب منها 125 ألف في مكه

 0  0  1.4K

المصدر  أحالت هيئة التحقيق في مكة، اليوم، مقيماً مصرياً إلى السجن العام لحين الانتهاء من التحقيق لتورطه في قضايا "تزوير وهتك عرض فتاة تعرف عليها في مواقع التعارف وادعى لها أنه سعودي وسلب منها مبلغ 125 ألف ريال بالإضافة إلى إفطاره في نهار رمضان"، قبل إحالته للمحكمة الشرعية.
وكانت فتاة سعودية "24 عاماً" من مكة المكرمة، يتيمة الأب، تعرفت على الجاني "28 عاماً" عن طريق مواقع الزواج بالإنترنت وهو مقيم في مدينة ينبع، وزوّر بطاقة شاب سعودي الجنسية وانتحل شخصيته للشبه بينهما.
وأوهم الجاني الفتاة التي ورثت مالاً من والدها بأن والده يعمل في شركة نقليات، وأقنعها بدفع مبلغ 125 ألف ريال قيمة سيارة من سيارات النقليات في شركة والده الوهمية، مؤكداً لها أنها ستحصل شهرياً على مبلغ يتراوح بين 15 إلى 20 ألف ريال ربحاً من هذه الناقلة التي ستعمل في تحميل النفط في ينبع.
وتحصل الجاني على المبلغ عن طريق التحويل البنكي، وطلب من الفتاة مقابلته حتى يتعرف عليها ويتقدم لخطبتها، وبالفعل حضر إلى مكة المكرمة يوم السابع عشر من شهر رمضان المبارك، وهتك عرض الفتاة في أحد الفنادق وهددها بالصور طالباً منها مبلغ 50 ألف ريال مقابل الصور والفيديو، وتركها في حالها.
وجرى الاتفاق بينهما يوم السابع والعشرين من الشهر الفضيل للمقابلة وتسليم المبلغ مقابل الصور والفيديو.
وحضرت الفتاة ظهراً إلى الشقة فطلب منها الممارسة الجنسية فرفضت فاغتصبها رغم تأكيدها له أنها صائمة، وحبسها في دورة المياه، فيما كان يدخن الحشيش.
وغافلته الفتاة وأرسلت رسالة على جوال صديقتها تطلب مساعدتها وإبلاغ الجهات الأمنية والهيئة بما يحدث لها، وتخليصها من هذا المجرم الذي هدد بقتلها.
وأبلغت الفتاة صديقتها مركز الهيئة بما تتعرض له الفتاة ودلت على الشقة، عندها أخذت الهيئة الأذونات الرسمية ومساندة رجال الأمن لمداهمة الشقة والقبض على الجاني، الذي قاوم رجال الهيئة لكنهم سيطروا عليه، وأعدوا محضراً بتفاصيل القضية لتسليمها لمركز شرطة جرول، الذي بدوره أحال الضحية إلى مستشفي النساء والولادة والأطفال بجرول، للكشف عليها وإصدار تقرير طبي عن حالتها الصحية، كما تمت إحالة ملف القضية في حينه لهيئة التحقيق والادعاء العام

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy