• ×

03:35 مساءً , الأربعاء 21 أكتوبر 2020

قائمة

دعارة... بالمزاج!

 0  0  3.1K
 مليكة. ع امرأة مغربية من منطقة \" طنجة\" ، في أواسط العقد الثالث من العمر على قدر كبير من الجمال يميّزها عن غيرها، حيث أشارت إلى انها تنحدر من أصول أسبانية \"قوطية \" والقوط هم القبائل الأوروبية الجرمانية ممن سكنوا جنوب أوروبا وبعضهم انتقل للعيش شمال المغرب العربي.

تروي قصتها قائلة : تركت بلدي لاني انتمي لعائلة تعيش دون خط الفقر، فوالدي متوفى منذ ان كنا اطفالا ، وتزوجت في سنٍّ مبكرة ، وأنجبت ثلاثة اطفال بنتين وولد، وتضيف \"ان زوجها كان عنيفًا وكثيرا ما تعرضّت للضرب المبرح على يديه \"، ووالدتها العجوز تعمل كبائعة متجولة فمدينة طنجة على حد قولها تكثر فيها البضائع القادمة والمهربة من اسبانيا.

وتشير أنها قدمت الامارات للعمل في \"حمّامات \" أحد مراكز التجميل، وهي مهنة تشتهر بها المغربيات في الخليج ، وتقول كنت اعمل ما يقارب اثنتا عشر ساعة يوميًّا بشكل مضني براتبٍ لا يتجاوز 1100 درهم ( 300 دولار شهريًّا )، وبسبب ارتفاع الإيجارات والغلاء الفاحش في دبي فإن العيش بمبلغ كهذا يُعد مستحيلا ، وكما تقول \"فإن في رقبتها أطفال في المغرب ينتظرون ان ترسل لهم مصروفهم وامها التي تحتاج للدواء\"...

مليكة لم يجبرها أحدٌ على امتهان الدعارة بل اختارت العمل في هذا المجال بملئ إرادتها ، حيث انها طلبت من صديقة لها ان ترشدها الى طريقة تساعدها على استمرار العيش، فعرضت عليها هذه الأخيرة ان \" تصادق الرجال \" في اوقات فراغها حيث سيتكفل هذا \"الصديق بالانفاق عليها وقت الضيق \".

وتقول مليكة كان الموضوع صعب جدا في بداية الامر، غير انها مالبثت ان تركت عملها في الصالون و تأقلمت على وضعها الجديد، حيث استدانت مبلغًا ماليا ودفعت تعويض لصاحبة الصالون واستردت جواز سفرها... وتقول انها اشترت اقامتها \"بفلوسها\" رافضة بشكل قطعي ان تدلي باسم الجهة التي اجرت لها معاملات اقامتها الجديدة مكتفية بالقول ان جوازها سليم واقامتها في البلد قانونية.

مشيرة أن الشرطة لا تقتحم بيت أحد طالما ان الانسان يحافظ على النظام العام مضيفة انها تراعي النظام ولا تقوم بأي سلوك يمكن ان يشد انظار الشرطة اليها!

مضيفة انها لا تمتهن الدعارة الرخيصة، بل انها تنتقي زبائنها وكلهم \"عربا\" ولها زبائن معروفين يقصدونها نهاية كل اسبوع، تلتقيهم في الفنادق الخمس نجوم.

وعن طريقة جلب زبائنها تقول انا لا ارتاد الحانات الرخيصة واتعرف على الزبائن عبر الهاتف حيث تتكفل \"المسؤولة الكبيرة \" بتوزيعهم علينا و هي تأخذ عمولتها على كلّ زبون ، علما انه هناك زبائن يتصلون بي مباشرة.

مليكة ترتدي العباءة والشيلة الخليجية وتظهر اثناء تحركاتها وكأنها زوجة الزبون ، وهي كما تقول انها تروق للخليجين وتفهم اذواقهم ، فالخليجي يحافظ على \"برستيجه\" ولا يظهر مع امرأة تظهر بشكل فاضح انها \"بنت ليل\" ، لذلك فإنها تعتمد العباءات الحريرية الراقية والعطور الخليجية.... وهي كما تقول من النوع \"الكاتم للاسرار المريح للرجال\".

وتسكن في شقة مستأجرة مع مغربيات اخريات في شارع \"الرقة\" في منطقة ديرة بدبي ، وتقود سيارة طراز العام تقول ان أحد زبائنها قدمها لها.

مليكة حدثتنا عن طفولتها القاسية والاحياء الفقيرة المنتشرة في المغرب ومنازل المعدمين ، واطلعتنا على صور اولادها.

ولقد رفضت تحديد السعر او المبلغ الذي تتقاضاه ،كما رفضت ان تشرح لنا \"الخدمات التي تقدمها للزبون\" مكتفية بالقول \"اعمل لاني مضطرة و لقد عرضت نفسي للزواج -حتى ولو سرًّا-على بعض من صادقتهم \" غير انهم رفضوا...

وردًّا على سؤالنا بأنها هل تقبل لابنتها هذه المهنة: قالت :\"قطعًا لا ، اتحمل كلّ شيئ من اجل ابنتاي، وطبعًا اولادي لا يعرفون ابدا عملي واني وان تعرضت للمهانة، لكني لا اريدها لاطفالي ابدا \"

وعن صحتها فانها تراجع طبيبتها النسائية كل شهر كما انها تعتني بجمالها وصحتها حيث انها تنفق على زينتها وعطرها مبالغ كبيرة.

الملفت للنظر وجود \"آية الكرسي \" على جدار غرفتها فقالت لإيلاف: نحن في المغرب شعب محافظ ويعرف الله جيدا ونحن نعرف كل العبادات منذ صغرنا؛ مضيفة انها كانت تصوم وكان لها من العمر6 سنوات وتضيف انها تصلي أحيانا وتدعو الله ان يساعدها لكي تتوقف عن عملها ، فهي تعتزم الحج واعتزال المهنة فور ما تسنح لها الظروف وتعود الى ابنائها


ايلاف

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy