• ×

05:20 صباحًا , الإثنين 30 نوفمبر 2020

قائمة

دلعي معدتك بالتمارين والأعشاب

 0  0  641
 دللي معدتك وسترين كيف تتغير نظرتك إليها. ستتحول من عبء ثقيل غير مرغوب فيه، إلى حليف لك تعيشين معه في سعادة.

تمارين سهلة في 7 دقائق

استلقي، اثني ركبتيك، ضعي رجلك اليمنى فوق اليسرى، ويدك اليسرى على جبينك، ويدك اليمنى على الأرض. ارفعي الجزء الأعلى من جسمك كي تلمسي ركبتك اليمنى بكوعك الأيسر. كرري عملية النهوض 15 مرة، ثم أعيدي التمرين مع تغيير الجهات.
3 دقائق لشد عضلات المعدة

اجلسي متكئة على الكوعين وارفعي رجليك عالياً جنباً إلى جنب مع الحفاظ على الركبتين مفتوحتين. حركي رجليك إلى الأمام وإلى الخلف باستخدام أسفل ظهرك. كرري العملية 20 مرة مع أخذ استراحة في الوسط.
دقيقتان لتجميل عضلات أسفل البطن

استلقي وضعي يديك خلف الأذنين، اثني ركبتيك وأبقي رجليك متلاصقتين. ارفعي كتفيك عن الأرض من خلال شد عضلات البطن، ثم ارجعي بهدوء. كرري عملية النهوض 30 مرة مع أخذ استراحة في الوسط.

3 حيل لمنع الإجهاد:

-1 تنفسي بعمق
قد يبدو الأمر سخيفاً لكنه ضروري. اكتشفي مزايا التنفس السليم الذي يرخي الأعصاب ويزيل التشنّج والتوتر. ضعي يديك على بطنك، استنشقي الهواء ببطء حتى ينتفخ بطنك، ثم أخرجيه كلياً واضغطي بيديك. كرري هذه العملية خمس مرات، وسترين نتائج أفضل لو مارست هذا التمرين لمرات عدة يومياً.

-2 تنزهي
بالإضافة إلى أن النزهات تصفي البال، فهي تفيد الجسم كله وتحرك الدورة الدموية وتليّن الجهاز الهضمي. ولقد أثبتت الدراسات أن المشي بصورة منتظمة يشفي النساء من آلام البطن. حاولي أن تمشي لمدة نصف ساعة يومياً كحد أدنى، وتنزهي في الطبيعة كلما سنحت لك الفرصة.

-3 تجنبي التوتر:
إذا كان الإجهاد يجعلك عصبية وسريعة الغضب، أبقي في متناول يدك بضع حبات من اللوز والجوز والفواكه الطازجة أو المجففة، بالإضافة إلى زجاجة مياه. حين تكونين في قمة التوتر، اشربي كوباً كبيراً من الماء على مهل وعلى جرعات صغيرة، جدي سكينتك الداخلية وتخلصي من كل الأفكار السوداوية والمثيرة للتوتر والقلق. يمكنك أيضاً تخيّل صور من الطبيعة، ستشعرين بالتحسن فوراً.

لتدليك مميز

- سخني قليلاً من الزيت النباتي (زيت اللوز، الماكاديكميا، أو أي زيت للتدليك) في يديك.
- دلكي بطنك برفق وبشكل دائري باتجاه عقارب الساعة.
- امسكي جلدك وحركيه بين أصابعك. لا تقلقي إن شعرت بالألم أو احمرّ الجلد، فهذا أمر طبيعي، استمري في التدليك. هذا النوع من التدليك يساعد على إذابة الشحوم وتوزيعها.
لعلاج انتفاخ البطن

هل تعانين انتفاخ البطن كلما تناولت وجبة طعام دسمة، وتجدين صعوبة في السيطرة على نفسك والامتناع عن تناول الطعام في الفترات الفاصلة بين الوجبة والأخرى؟ هل تعانين تشنّجاً في البطن، وتبحثين عن حلول طبيعية بعيداً عن الأدوية والوصفات الطبية؟ نقدّم إليك إجابات على هذه الأسئلة وبعض النصائح التي تساعد في التخلّص من هذه المشاكل الصحية والعادات الغذائية غير السليمة.

- لمنع الانتفاخ: نقطة من زيت مستخرج النعناع مع الفلفل أو زيت الحبق بعد الطعام يسهل الهضم ويمنع التشنج والانتفاخ.

- للتوقف عن الأكل بين الوجبات: امسحي بعض القطرات من زيت مستخرج القرفة على منديل واستنشقي رائحتها. سيكبح ذلك رغباتك في تناول الحلويات.

- لمنع التشنج: دلكي بعض القطرات من زيت مستخرج الخزامى الأصلي على بطنك ليصبح طرياً. كرري العملية على المعصمين لتخفيف التوتر.

إليك أسئلة كثيراً ما تتوارد إلى أذهان النساء. وقد تولى الإجابة عنها اختصاصيو تغذية ذو خبرة كبيرة في هذا المجال.

لماذا تقوم النساء بعمليات «شفط» الدهون من البطن؟

الأوراك والمؤخرات لا تشكل مصدر إحراج للنساء لأنها تعدّ أحد عناصر الأنوثة التي تتمتّع بها المرأة، بينما يشكل البطن الكبير خطراً على الأنوثة وهذا ما تشعر به نساء كثيرات. إضافة إلى أن البطن الكبير يبرز ومن الصعب إخفاؤه.
كيف نرضى بجسمنا؟

يتطلب هذا الأمر تحسيناً في العادات والمزاج في آن. يجب اتّباع الاعتدال في الأكل لخسارة الوزن وشحم البطن (تناولي أطعمة لا تحتوي على كثير من السكر، ولا تأكلي بين الوجبات). كذلك يساعد التخفيف من البقوليات على منع الانتفاخ. إلى جانب الشق الغذائي، من المهم جداَ التصالح من النفس. فانتقادات النساء لأجسادهنّ قاسية، لذا من المفيد أن تغيري نظرتك السلبية إلى جسدك، وأن تكوني متسامحة (البطن، وتفسّخات الجلد، وغيرها، يتقبلها الرجال أكثر مما تظن النساء) ولا تعاملي جسدك بقسوة. لجعل المهمة سهلة، عليك أن تعتني بنفسك وتستجيبي لحاجاتها.
هل يمكن للتدليك والعناية والرقص الشرقي أن ترفع من معنويات المرأة؟

طبعاً، لأن هذه الممارسات تمكّن المرأة من أن تهتمّ بجسدها ومن أن تتعرّف إليه عن كثب وتحبّه. عندما تكون المرأة أمّاً أو في الخامسة والأربعين من العمر (أي عندما تكون في السن التي يتكوّر فيها البطن على نحو بارز) تزيد رغبتها في بطن مسطح وتصاب بالإحباط. ولكن إذا اعتنت ببطنها وتناولت الأغذية الملائمة، وكانت مدركة أن عليها القيام ببعض التمارين الرياضية لتحقيق غايتها، أصبحت سعيدة في أي وقت.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy