• ×

06:06 مساءً , السبت 4 يوليو 2020

قائمة

8 أشياء تافهة نتشاجر بسببها دائما!

 0  0  645
 ثمة أسباب كثيرة للشجار، ويعتمد ذلك أحيانا حتى على المزاج الآني للزوجين. والعلاقة التي لا يوجد فيها شجار مثيرة للشبهة، فالوضع ينفجر أحيانا في كل عائلة. لكن هل فكّرتم في الأسباب التي تجبركم على الشجار؟
غالبا ما تكون تلك الأسباب غير جوهرية، لكنها قد تخفي في طيّاتها مشكلة أعمق. هل يغضبكم فعلا أن غطاء كرسي الحمام مرفوع، أو أن سلّة المهملات ممتلئة، أو أن الخبز الموجود في غرفة الطعام أصبح يابسا؟
قد لا يكون هناك أي شيء سيئ بخصوص الشجار الموسمي، فإطلاق العنان للمشاعر أفضل بكثير من إخفاء المشاعر السلبية في داخلنا، فعندما نتشاجر نقول على الأقل ما يزعجنا، فتتوافر للطرف الآخر الفرصة عندئذ لمعرفة ذلك. لكن من المهم أن يلقي الشريكان بعد المشاجرة سلاحهما، وبأن لا تكون علاقتهما بمنزلة ميدان لمعركة مستمرة دائما.
لكن لماذا تتشاجرون غالبا لأسباب تفصيلية صغيرة؟

السبب يتمثل عادة بدوافع غير مُدرَكة ومخفية يحملها كل شخص منّا. فإذا كان الشجار الكبير بسبب سلّة المهملات مثلا، فإنه في الواقع ليس مرتبطا بتلك السلّة، بل قد يختفي وراء ذلك أمر آخر يدعو الى الغضب. فالعلاقات المثالية، كما يؤكد الأطباء النفسيون وخبراء العلاقات الزوجية، لا تنهار بسبب القضايا الكبرى، بل بسبب أشياء تافهة. وكثيرون يتشاجرون ليس لأنهم يعانون من مشكلة يرغبون في حلّها، بل لأن لديهم دافعا آخر. لربما يحاول ذلك الشخص أن يصرخ «أرجو أن تلاحظني أكثر» أو «أريدك أن تحبّني أكثر».
وهذه ثمانية أمور تافهة من تلك المتكررة بشكل دائم، والتي يتشاجر الناس بسببها، رصدها عدد من خبراء العلاقات الزوجية، وقدموا شرحا لمعناها المخفي.

1- كرسي الحمام
الأمر يتكرر دائما. الغطاء المرفوع لكرسي الحمام يكون عادة مصدر نزاع في كثير من المنازل، بالرغم من أن ذلك أمر تافه للغاية، لأن رفع أو وضع الغطاء لا يستغرق سوى نصف ثانية. لكن الأمر قد يكون مختلفا بعض الشيء.
السبب الخفي:
انها مشكلة مخفية تتمثل في مسألة التساوي بين الشريكين. فالمرأة تشعر أحيانا أنها مذلولة، وأن الرجل يسيطر على مختلف نواحي الحياة المشتركة، وتتوق الى تحقيق المساواة معه.
في هذه الحالة فإن غطاء كرسي الحمام بهذا الوضع أو ذاك إنما يشير إلى من يسيطر في حالة الشجار القائمة.

2- سلة المهملات الممتلئة
من منا لا يشعر بالغضب من ذلك؟ سلة تفيض منها المهملات ولا يوجد من يأخذها إلى الخارج أو من يأبه لذلك أصلا. ولذلك فإنكم تنهضون مجددا، وتأخذون السلة إلى مركز رمي النفايات في الخارج، ومن ثم تنفجرون من الغضب. وهكذا يُخلق الشجار مجددا، بالرغم من أن السلّة قد تكون آخر سبب في اندلاعه.
السبب الخفي:
يوجد خلف ذلك موضوع أكثر عمومية، مثل من هو مثقل بمسؤوليات للمنزل أكثر. عادة يبدأ الشجار ذلك الشخص الذي يشعر بأنه يعمل كخادم. وقد يشعر بأن تعويضه في هذه الحالة هو أن يقوم الشخص الآخر برمي النفايات، لأنه، أو لأنها، قد فعلا للطرف الآخر الشيء الكثير حقا.

3- عدم إطفاء الأضواء
لماذا يجب علينا أن نضيء الأضواء في كل مكان؟ الأمر يبدو كأننا في معمل كهرباء! لماذا لا تطفئون الأضواء في الغرفة التي لا توجدون فيها؟! يوجد في كل عائلة شخص يسعى لتوفير الطاقة الكهربائية. بشكل عام فإن ذلك أمر صائب ويجب عدم التبذير أبدا، لكن فعلا، هل من المطلوب الشجار حتى بسبب أضعف ضوء في المنزل؟ وهل حقا أن الأمر مرتبط بذلك الضوء؟
السبب الخفي:
هذا موضوع عام يرتبط بميزانية العائلة، أي نزاع حول من يصرف أكثر، من يجمع أموال أكثر، وما شابه.

4- من سيحضر اجتماع أهالي الطلاب؟
هذا الأمر لا يعجب أحدا. فكل منا يفضل مشاهدة فيلم جميل في التلفزيون أو قراءة كتاب جيد، بدلا من الجلوس في مقعد صف طفله والاستماع إلى مجموعة الملاحظات التي توجه خلال اجتماع أهالي الطلاب مع الأساتذة. وفي غالب الأحيان يتم قبل الاجتماع التشاجر مع الشريك الذي لم يذهب أبدا للمشاركة فيه ويلقي بالمهمة على الطرف الآخر، لأنه ليس مهتما أبدا بالأطفال!
السبب الخفي:
قد يكون ذلك سببا للشجار، خصوصا إذا كان الطفل مثيرا للمشاكل ولا يحسن التصرف. فاجتماع أهالي الطلاب ومن سيذهب للمشاركة فيه يمكن أن يتحول إلى نزاع على طريقة «ممّن ورث هذا الطفل ذلك؟ لا أظن بأنه ورثه منّي»، وما شابه.

5- ماذا يعرضون في التلفزيون؟
هو يريد مشاهدة مباراة في كرة القدم، وهي تريد إكمال أحداث فيلم أو مسلسل رومانسي. وقد يوافق الرجل على السماح لزوجته بإكمال الأحداث المذكورة، لكنه يقوم في كل دقيقة بالتنقل بين القنوات التلفزيونية لكي يتابع الأهداف التي سجلت في مباراة كرة القدم. وعادة تكفي خمس دقائق، أي الضغط خمس مرات على جهاز التحكم عن بعد، لكي تندلع معركة شجار حادة. وفي نهاية ذلك الشجار تبرز قضايا أخرى، وبالتالي لا يعود الأمر مرتبطا بمباراة كرة القدم أو الفيلم الرومانسي.
السبب الخفي:
هذا يكون على وجه الخصوص ذريعة لاطلاق العنان لمشاعر الاحساس بالاحباط مثل «كل مرة يجب أن تكون الأمور حسب مشيئتك»، «لا أحد هنا يسمع كلامي بالرغم من أنني أستحق ذلك لأنني أعمل ليلا ونهارا من أجلكم»، وما شابه.
ما الطريقة للخروج من ذلك؟ إما أن يكون عندكم عدد كاف من أجهزة التلفزة بما يكفي لكل عضو فيها، أو أن لا يكون عندكم أي جهاز.

6- العشاء والطعام الساخن
هذا يكون أحيانا موضوع شجار في كل المنازل. لماذا لا يوجد عشاء اليوم، لماذا لم يشتر أحد الخبز الطازج، ولماذا تطبخين تلك الأطعمة برغم معرفتك بأنني لا أحبها؟
عدم الرد على تلك الملاحظات يكون في الواقع أمرا مستحيلا.
السبب الخفي:
نحن مجددا أمام الموضوع المفضّل المرتبط برعاية المنزل. من يهتم به أكثر، من لا يفعل أي شيء، من يحاول أكثر، من أقل، وما شابه.

7- الحماة ستأتي
يعتبر موضوع الحماة أمرا حاميا جدا في معظم العائلات. وليس صدفة أن يكون هناك الكثير من الدعابات القاسية أحيانا عن «الأمهات الغاليات» اللواتي دخلن حياتنا مع زوجاتنا أو أزواجنا.
أحيانا يكون الأمر بالفعل صعبا مع الحماة، وبالتالي ليس مستغربا أن تترافق كل زيارة للحماة مع شجار كبير. وهذا أحد الاستثناءات القليلة جدا حيث تكون الحماة سبب الشجار، وليس مشكلة أخرى مخفية.
السبب الخفي:
هذا موضوع متكرر للمشاكل، لأن كل شخص يدافع بالطبع عن أهله، بينما يرى فيهم الطرف الآخر أخطاء كثيرة، وعندما تُزعجونه فإنه يتشدد بالدفاع عن أهله. بشكل عام يمكن أن تكون العلاقة المتوترة مع الحماة مصدرا لعدم الرضا الدائم في العلاقة مع الشريك، خصوصا إذا لم تكن الزوجة راغبة في التأقلم مع حماتها كجدة لأبنائها. للأسف في مثل هذه الحالة الصعبة لا يوجد فائز وليس من السهل إيجاد حل.

8- المال
أنه لأمر غير سار أبدا أن يخضع كل استثمار، حتى لو كان صغيرا، للفحص الدقيق من قبل الشريك، وبالتالي فإن ذلك لا يمكن أن يمر بدون أي تعليق. لكن سبب الشجار الذي ينشأ بسبب قميص سعره عشرة دولارات يكون كامنا في مكان آخر كليا.
السبب الخفي:
بشكل عام يرتبط الأمر بالمال وميزانية المنزل، ويتكرر في الغالب خصوصا عندما يكون أحد الشريكين معيلا للأسرة والثاني لا يمارس أي عمل لسبب من الأسباب. كلا الطرفين يشعران بأنه يمكنهما القيام بكثير من الأمور لمصلحة العائلة وأن الشخص الثاني لا يثمّن هذا الأمر، إما لأنه يبذّر المال، أو لأنه على العكس يستمتع بحياته في العمل.

ماذا يجب أن تعرفوا عنه؟
قد يساعد الشجار أحيانا على تخفيف حدة التوتر السائد و«تنفيس البخار»، لكن يجب أن نتشاجر بشكل عقلاني. وخبراء العلاقات الزوجية يحذّرون عادة من الأمور التالية:
- يعتقد الناس أن الشجار يحل مشاكلهم، لكن هذا هراء، لأن الشجار لا يأتي بالحل.
- الشجار بمنزلة بركان قادر على تدمير الكثير من الأمور الجيدة.
- الشجار وسيلة للتخفيف من الضغط المتراكم.
- من خلال الشجار نقول: «أريد أن تسمعني».

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy