• ×

11:26 مساءً , الإثنين 13 يوليو 2020

قائمة

هل زوجك يفرط في العمل؟

 0  0  353
 بالطبع إن العمل والهوس به ليس حكراً على الرجال، النساء أيضاً قد يصبن بالحالة نفسها. لكن كل هذه التغيرات التي حدثت خلال العقود الأخيرة من سنوات حياتنا الاجتماعية لن تغير في معنى العمل وقيمته في حياة كل من المرأة والرجل. وهناك بعض الرجال يفرطون في العمل، على نحو مبالغ فيه، ولذلك عدة أسباب لابد أن تفهميها، لكي لا تشكلي ضغطاً عصبياً على زوجك بسبب هذه الطبيعة:

1- فغالبا ما يحاول الرجال تفريغ طاقتهم الزائدة من خلال ممارسة الرياضة كثيرا أو الإفراط في التدخين أو الاهتمام بالعمل بشكل زائد عن الحد.

2- عدم الراحة في المنزل وكثرة الجدال والمشاكل والمناكفات تصيب الرجل بعدم القدرة على تحمل الضغط العصبي في المنزل فيلجأ إلى الغياب في العمل.

3- يميل الرجال إلى مواجهة مشاعر الضعف والحزن وقلة الحيلة التي تنتابهم من خلال النشاط المفرط. بعكس المرأة التي تميل إلى الحزن والانطواء.

4- يميل الرجال إلى أن يُقيّموا أنفسهم من خلال إنجازاتهم فقط.

5- الروح التنافسية بين الرجال في العمل أقوى من النساء، وعادة يكتسب الرجل مكانته الاجتماعية والأسرية فقط من خلال مكانته في عمله.

6- الضغوط المادية والأعباء المتزايدة ومتطلبات العائلة، خاصة إذا كنت متطلبة وملحاحة وليس لديك عملا خاصاً بك.

7- المشاكل الجسدية وعدم قدرته على إرضاء الشريك تجعله ينغمس في العمل للهروب.

8- طبيعة متأصلة في شخصية بعض الرجال وحب للتفاني في العمل وتحقيق إنجاز استثنائي. وفي هذه الحالة يعادل العمل في القيمة العائلة والأصدقاء.

9- عجز عن ترتيب أولويات الحياة بالنسبة له، أو ربما يتصدر العمل أولوياته.

10- الصورة الاجتماعية التي يعززها المجتمع تشجع صورة الرجل العامل والناجح أكثر مما تعزز صورة الأب أو الزوج.

إذن فمهمتك ياعزيزتي أن تفهمي لأي سبب يفرط زوجك في العمل، ولكل سبب علاجه بلا شك، لأن الإفراط في العمل ليس مستحباً، ويؤثر على الصحة الجسدية والعاطفية والنفسية أيضاً، وينعكس على أجواء الأسرة والتماسك فيها. حاولي العثور على السبب والحديث مع زوجك عنه لتغيير نمط حياتيكما.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy