• ×

08:10 صباحًا , الخميس 2 يوليو 2020

قائمة

الزعفران يعالج سرطان الكبد

 0  0  981
 تشير بحوث جرت أخيراً إلى أن الزعفران يوفر تأثيرات كيميائية واقية مهمة ضد سرطان الكبد لدى الحيوانات. وعندما تم إعطاء الزعفران إلى فئران حقنت بمادة دايثيلنتروسامين البيئية المسببة لسرطان الكبد لوحظ تثبيط في تكاثر الخلايا وتحفيز لموت الخلايا الخبيثة.
ويعتبر سرطان الكبد خامس أكثر أنواع السرطان انتشاراً، وثالث أكبر أسباب وفيات هذا المرض في العالم. وتظهر الأدلة الطبية أن العدوى المزمنة من التهاب الكبد بي وسي تشكل العوامل الرئيسية للتعرض إلى الإصابة بسرطان الكبد, كما أن التعرض للمواد البيئية المسرطنة مثل زيادة الحديد وأمراض تشحم الكبد والإسراف في تناول الكحول يمكن أن يسهم في تطور سرطان الكبد.
وتوجد تلك المادة ويرمز اليها بـدن، وهي مسرطنة بيئية في دخان التبغ ومواد التجميل والبنزين والأطعمة المعالجة، بما في ذلك منتجات الحليب واللحوم. ويقول البروفسور عمر أمين من جامعة الإمارات العربية المتحدة في المعركة ضد السرطان برز اهتمام كبير في المكونات الكيميائية الواقية الموجودة في الأعشاب والنباتات الطبيعية. ومع خيارات المعالجة المحدودة، فإن الطرق التي تمنع تطور السرطان هي بين أفضل استراتيجيات الحماية منه.
وقد أظهرت دراسات سابقة أن الزعفران يحتوي على مضادات أكسدة وعلى مركبات مضادة للسرطان والالتهابات. وبغية استكشاف المزيد من إمكان دور الزعفران في منع تطور وتقدم سرطان الكبد تم استخدام مادة دن من أجل تحريض الآفات في الفئران ومضاهاة الأورام الحميدة والخبيثة لدى الإنسان. واستخدم فريق البحث الزعفران في الحيوانات عند 75 ملغ- كيلوغرام, و150 ملغ- كيلوغرام و300 ملغ- كيلوغرام في اليوم لمدة أسبوعين قبل حقنها بمادة دن واستمرت هذه العملية 22 أسبوعاً.
وأظهرت النتائج أن الزعفران خفض بقدر كبير عدد إصابات العقد الكبدية، وكانت الحيوانات التي تلقت الجرعات الأعلى من الزعفران أظهرت تثبيطاً تاماً لعقد التهاب الكبد. كما أن الحيوانات التي تلقت معالجة مسبقة بالزعفران أظهرت انخفاضاً في زيادة الحامض الأميني وعدد من البروتينات التي تشير إلى تضرر الكبد.
وإضافة إلى ذلك، فإن الزعفران منع زيادة الخلايا الإيجابية في ك آي 67″ وغير ذلك من العناصر التي تلعب دوراً في تطور وتقدم الخلايا السرطانية. وخلص البروفسور أمين إلى القول: إن النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن الزعفران يوفر تأثيراً واقياً من السرطان عبر تحسين موت الخلية وتثبيط تكاثر الخلايا السرطانية. ويجرى في الوقت الراهن المزيد من التحريات حول خلاصة الزعفران وآلية عملها في محاربة سرطان الكبد.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy