• ×

09:34 صباحًا , الإثنين 30 مارس 2020

قائمة

لن أتزوج بعدك.. حقيقة أم جبر خاطر؟

 1  0  2.6K
 

قبل ان نستطلع الآراء ثمة قصة طريفة تناسب موضوعنا اصبحت تنتشر الآن عبر الايملات تقول القصة ان زوجة علمت انها تفارق الحياة بعد ايام فوجهت اسئلة الى زوجها كوصية اخيرة قبل موتها.
الزوجة: ماذا ستفعل يا زوجي بعد فراقي؟ وهل ستتزوج من أخرى؟ ومن ستختار؟ الخ
الزوج: لن اتزوج يا زوجتي العزيزة وسأبقى مخلصا لك حتى بعد وفاتك.
الزوجة: لا يا زوجي، فالزواج من اخرى حقك الشرعي، وانت ما زلت قويا وقادراً على الزواج، فلن احرمك من هذا الحق، ولكن لدي شروط.
الزوج: مقاطعاً: وما هو شرطك؟
الزوجة: ان تنتظر حتى يجف قبري
الزوج: لك ما أردت وفي عقله يقول «انت افعليها وما عليك».
الزوجة تجدد العهد وتعتبر ذلك وصيتها الاخيرة.
وتموت الزوجة، وبعد مضي اسبوع يذهب الزوج لزيارة قبرها فيتلمس بيده القبر فيجده مبتلاً ورطباً، فيعود ادراجه، فزواجه لم يحن بعد. ثم يعاود الكرة من جديد فترة واخرى، مستغربا التربة التي ما زالت رطبة، حتى يشعر ان زوجته «ولية من اولياء الله الصالحين» وان صلاحها هو ما جعل تربتها رطبة باستمرار فيقرر الحج عنها، وعند عودته ذهب لزيارتها فوجد اخاها يسقي التربة بالماء، فيذهل ويكتشف الحقيقة عندما يخبره بان تلك كانت وصية اخته له قبل موتها بـ«ألا يترك قبرها جافاً ابداً».
في الواقع أن هذه القصة الطريفة تدل على عدم وجود زوجة تحب أن يتزوج عليها زوجها حتى بعد وفاتها.. والازواج الاذكياء هم اكثر الازواج الذين يطمئنون زوجاتهم بالاخلاص وان لم يكن ذلك صحيحا. فالحياة وظروفها تفرص كثيرا من الامور لان (الحي ابقى من الميت) كما يقولون، ولكن تبقى تلك الجملة (لن أتزوج عليك بعد وفاتك) جملة تسعد المرأة وتشرح سريرتها.
ويبقى السؤال هل المرأة تصدقها؟.. وهل حقا الرجل يفعلها ولا يتزوج؟، استطلاعنا التالي يرصد الآراء فتابعونا.

جملة للمواساة وجبر للخواطر
ريمان حمود تشكك بمصداقية الجملة وترى ان الزوج يقول حتى يثبت لزوجته انه وفي لها لآخر درجة، وأنه يستغني عن كل النساء لأنها (تارسة عينه).. مؤكدة ان ذلك ليس صحيحا على الإطلاق وخصوصا بالنسبة للرجل الشرقي الذي لا يتورع ابدا عن الزواج بعد وفاة زوجته وربما بعد عودته مباشرة من المقبرة، وقالت ان احد الازواج عندما مرض مرضا شديدا طلب من زوجته ان تعده بعدم الزواج من بعده، فوعدته كما وعدها هو أيضا، ثم تعافى ومرضت الزوجة وبعد ان لزمت الفراش جاء زوجها يطلب منها ان تبرئه من وعده الذي قطعه عندما كان مريضا وان تسمح له بالزواج من اخرى حتى قبل وفاتها.. وكان له ذلك.
كلام الليل مدهون بزبدة
عهود الرشيدي، ترى أن مثل هذا الكلام قد يقال بالليل، وكلام الليل مدهون بزبدة، وليس صحيحا مطلقا، فالرجل (زين اذا ما تزوج عليها في حياتها.. كثر الله خيره) وليس بعد مماتها.
كلام استهلاكي
وترى ان تلك الجملة كلام استهلاكي وضحك على الذقون كما يقولون.. وهذا ما يؤكده احمد مسعود ان الرجل الشرقي عادة ما يتزوج على زوجته بعد وفاتها والبعض منهم قد لا ينتظر (الاربعين) على وفاتها.
أما ناصر المطيري فيرى ان الرجل الشرقي لا ينتظر وفاة الزوجة حتى يتزوج عليها، لانه مزواج بطبعه ويحب النساء، فإن وعد الزوج زوجته بعدم الوزاج عليها في حياتها فعليها ان تحمد الله مائة مرّة، ولكن الذي يحدث غالبا أنه يوعدها وفي نفس الليلة يعقد قرانه على اخرى.
لو صحّ يقتلها ويتزوج
وجاء رأي محمود كامل ساخرا بقوله وهل سينتظر الزوج وفاة زوجته ليتزوج من جديد، الرجل إن «صحّ» له ان يقتلها.. يفعلها ويتزوج!!
أما خالد البري.. فيسألني من ذلك «المعتوه» الذي يعد زوجته من تلقاء نفسه بوعد كهذا؟ إن وعدها بذلك فهو بالتأكيد وعد تحت الضغط أو الإكراه، أو قد يكون «شارب شيء» أو مغيب عن الوعي، أو خائف منها، وقال بحدة: «هذا الكلام ليس صحيحا من جانبه» هو ما يصدّق على الله تموت حتى يفتّك منها ومن شرها.
حسب ظروفه وأولاده
اما محمد ابراهيم فقد اعتبر ان زواج الرجل من امرأة اخرى بعد وفاة زوجته يعتمد على ظروفه. فاذا كان لديه اطفال صغار فلن يستطيع ان يعيش من دون زوجة تعينه على تربيتهم، كما لم يعتبر ذلك عدم اخلاص لوعد قطعه، لان ظروف حياته القاسية اجبرته على الزواج.
يتوقف على الحب
ورأت فتون المسدي ان مقدار الحب للزوجة هو الفيصل في الوفاء لها. فاذا كان يحب زوجته بشكل عنيف، وكانت حياتهما سعيدة فسوف يعيش على ذكراها.
لكنها في الوقت ذاته ترى ان المرأة هي الاكثر وفاء في هذا الموضوع، فأكثر النساء لا يتزوجن بعد وفاة الزوج ويؤثرن الاخلاص له.
كذاب.. كذاب مائة في المائة
شروق محمد كمال.. استهلت اجابتها بسؤالنا: «هل حقا لا يتزوج الرجل بعد وفاة زوجته؟»
واجابت: كذاب.. كذاب.. كذاب مائة في المائة كل رجل يدعي عدم الزواج بعد وفاة زوجته، لانها تعتبر ان الرجال ليس لديهم مشاعر كالنساء، كون الرجل يؤثر مصلحته، اما المرأة فتحسبها بمقاييس تطغى عليها المشاعر والمسؤولية. فاذا كانت تجربتها مع زوجها سعيدة فهي لا تفترض ان تعيش السعادة ذاتها مع رجل آخر، وتؤثر البقاء على ذكرياتها مخلصة له.. اما اذا كانت تجربتها مع زوجها سيئة فسوف ترفض الآخر حتى لا تكرر التجربة من جديد.
يخطب أثناء عزائها
نادية القاضي.. تجيب هي الاخرى عن سؤالنا بسؤال «هل هناك رجل يفعلها ولا يتزوج؟» رجل السبعين يفعلها فما بالنا بالاقل عمرا؟!، ثم تروي لي قصة واقعية ان رجلا توفيت زوجته واثناء العزاء كلف اخته للبحث عن زوجة، ولم يمر اسبوع واحد على وفاة زوجته الا وكانت الاخرى مكانها.
مؤكدة ان الرجل الشرقي يفكر بالارتباط من اخرى بعد عودته مباشرة من المقبرة معللة ذلك بان الرجل لا يستطيع ان يستغني عن المرأة في حياته، بينما المرأة تستطيع بعد وفاة زوجها ان تستغني عن الرجل لوجود اهتمامات كثيرة لديها سواء امورها الخاصة او شؤون اولادها.. وان درجة الحزن عند المرأة اقوى منها عند الرجل والامر ذاته بالنسبة للولاء للشريك.
لكل قاعدة شواذ
ولكن لا نستطيع ان ننكر ان هناك اوفياء لزوجاتهم، فلعل هؤلاء يعدون شواذ عن القاعدة.
يؤكد طاهر محمد ان مثل هؤلاء موجودون لكنهم قلة وبالفعل يعدون شواذ عن القاعدة.
ثاني يوم يتزوج
وترى سارة الوزان ان الرجل الكويتي والعربي لا ينتظران اكثر من شهر بعد وفاة الزوجة ويتزوج، والبعض قد يتزوج من ثاني يوم ان صح له ذلك، والمرأة لا تصدق ذلك الكلام المدهون بزبدة ولكنه يرضيها.
اما بتول الوزان فتعتبر ان زواج الرجل او عدم زواجه بعد وفاتها ليس مهما، وما يهمها هو ألا يفعلها أثناء حياتها.
لكن تهاني القديحي اكدت ان المرأة اكثر وفاء من الرجل لان تفكيرها يتركز على تربية اولادها ومصلحتهم.. اما الرجل فيهمه نفسه بالدرجة الاولى.
لا تتقبل اعترافه بالحقيقة
ولكن اذا صدق الزوج زوجته واخبرها بأنه سيتزوج بعد وفاتها.. فهل ستتقبل الامر؟ وهي تعلم انه لو اخبرها العكس فهو كاذب عليها لا محال.
نشوى حسين تجيبنا قائلة: بالطبع لن تتقبل المرأة هذا الاعتراف امامها.. رغم انها على يقين بأنه سيفعلها لان المرأة تشعر بالراحة والسعادة اذا اشعرها الزوج بأنها المرأة الوحيدة التي ستبقى في حياته الى الابد.
ولكنها تعتبر ان طبيعة العشرة هي المقياس في زواجه من عدمه فاذا كانت الزوجة مرضية زوجها وتحسن اليه فقد يخلص لها حتى بعد وفاتها، وهذا يكون غالباً في حالات نادرة.. اما عند الاغلب من الرجال.. فالرجل يخرج من «الجنازة الى الجوازة».. وتعترف نشوى ان بعض الرجال لا يستطيعون ان يعيشوا من دون زوجة حتى وان كانوا مسنين وأولادهم متزوجين، وتعرف احدهم وقد مرضت زوجته ولم يحتمل ذلك فتزوج عليها قبل وفاتها وهو قد تجاوز السبعين من عمره.

على الهامش
ــ تذكرت احدى القصص الواقعية التي حدثت في زمن الصحابة، حيث رزق احدهم بزوجة (حنّانة) لا يعرف هذا الزوج الصالح كيف يتقي شرها او يرضيها.. حتى نصحه البعض بالانفصال عنها كونه لم يجد معها طعم الراحة.. فأخبرهم بأنه لا يمكن ان يتركها حتى لا يبتلى بها غيره.. وان تحمله وصبره عليها جزاؤه الجنة في الآخرة.. وعندما ماتت الزوجة واثناء الجنازة وقف هذا الزوج الصالح على قبرها، قائلاً «اذهبي فأنت طالق بالثلاث» فاستغرب المشيعون وسألوه: لمَ لم تطلقها وهي على قيد الحياة، فأخبرهم انه تحملها في الدنيا طمعاً في الجنة ويخشى لو تركها على ذمته ان يبتلى بها وبصحبتها في الاخرة وحتى لا يجتمع معها مطلقاً طلّقها بالثلاث.. ثم تزوج.
ــ علينا ان ندرك ان زواج الرجل بعد وفاة زوجته لا يعني مطلقاً عدم اخلاصه.. لانه في النهاية لن يعيش راهباً، فالرجل يحتاج الى امرأة تسانده وتواسيه، فليس المطلوب منه ان يندبها طيلة حياته باكيا على الاطلال.. فيكفي ان يكون مخلصاً لها اثناء حياتها.. وعلينا ان ندرك ان الحياة تسير «والحي ابقى من الميت» والانسان يحتاج الى شريك حتى وان كان في عمر متقدم.
ــ نحن لسنا ضد تلك الجملة التي تثلج صدور النساء، ولكن علينا ان نكون واقعيين ولا نطلب المستحيل او ما يخالف الشرع.. اذ لا نعرف من يموت قبل الآخر؟ وما هي الظروف التي تعتري ايا منا بعد وفاة شريكه؟


القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 1 )

  • #1
    بواسطة : الياسمين
    01-14-2010 07:46 صباحًا
    مغفله من تصدق كلآم آلرجل ..


    بآلعربي آلرجآل مآلهم آمآن آبدآ آبدآ
تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 1 )

  • #1
    بواسطة : الياسمين
    01-14-2010 07:46 صباحًا
    مغفله من تصدق كلآم آلرجل ..


    بآلعربي آلرجآل مآلهم آمآن آبدآ آبدآ

Privacy Policy