• ×

02:26 مساءً , الثلاثاء 1 ديسمبر 2020

قائمة

اليوم لقاء العمالقة بين الشياطين الحمر وليفربول في الدوري الانجليزي

 0  0  934
 أ. ف. ب - يخوض مانشستر يونايتد حامل اللقب قمة المرحلة الثامنة من بطولة انكلترا لكرة القدم على ارض خصمه التاريخي ليفربول اليوم، على وقع ايقاف هدافه الدولي واين روني 3 مباريات مع منتخب انكلترا في نهائيات كأس اوروبا 2012.
ويدخل يونايتد المباراة وهو في الصدارة برصيد 19 نقطة من 7 مباريات، بفارق هدف وحيد عن جاره اللدود مانشستر سيتي، في حين يحتل ليفربول المركز الخامس مع 13 نقطة من 7 مباريات.
وتحمل المباراة نكهة خاصة، لكون يونايتد انفرد الموسم الماضي بالرقم القياسي بعدد مرات احراز اللقب (19 مرة) متقدما على ليفربول بالذات، الذي ينوي استعادة امجاده الماضية بقيادة مدربه الاسطوري كيني دالغليش.
لكن يونايتد عليه الانتباه جيدا من المواجهات خارج ارضه، اذ خسر نقطتين على ارض ستوك سيتي، كما انه سقط في آخر 3 زيارات له الى ملعب انفيلد رود، في ظل اقرار المدرب اليكس فيرغوسون بان فريقه لم يقدر على المنافسة في زياراته الاخيرة الى ليفربول.
وقد يعود الى تشكيلة «الشياطين الحمر» قائد الدفاع الصربي نيمانيا فيديتش بعد ابلاله من الاصابة، علما بانه طرد مرتين في المباريات الثلاث الاخيرة في ليفربول.
لكن يونايتد يريد تعويض زلاته قبل العطلة الدولية، حيث تعادل مع ستوك في الدوري، وبال السويسري (3/3) في دوري ابطال اوروبا، في حين يدخل «الحمر» المباراة بعد فوزهم على برايتون وولفرهامبتون وايفرتون.
ويقول روني - الذي نشأ مع فريق ايفرتون الغريم التقليدي لليفربول -: «بالنسبة إلي فان ليفربول هو المكان الأصعب للفوز. سيضغطون بقوة للدخول بين الاربعة الكبار، ومع اللاعبين الجدد يمكنهم القيام بذلك».
من جهته، قلل دالغليش - الذي قد يمنح قائد الوسط ستيفن جيرارد فرصة بداية المباراة - من اهمية المنافسة مع مواطنه فيرغوسون، قائلا: «لدينا الفرصة لتقليص الفارق، وعلينا استغلالها. انهم فريق رائع وناجح، وندرك ان المباراة ستكون صعبة».
في المقابل، لن تكون مهمة سيتي سهلة، اذ يستقبل استون فيلا السابع الذي لم يخسر بعد (5 تعادلات).
وقد يستعيد المدرب الايطالي روبرتو مانشيني خدمات هدّافه الارجنتيني سيرخيو أغويرو العائد من الاصابة: «أعتقد ان سيرخيو سيكون جاهزا ليوم السبت. لكن لا اعلم اذا سنقوم بمخاطرة اشراكه».
وينوي تشلسي الثالث (16 نقطة) البقاء على تواصل مع المتصدرين، عندما يستقبل ايفرتون الثالث عشر، الذي لم يخسر على ملعب ستامفورد بريدج في الدوري منذ 2006.
وفي باقي المباريات، يلعب نوريتش مع سوانسي، وكوينز بارك ريندرز مع بلاكبيرن، وستوك مع فولهام، وويغان مع بولتون.

الدوري الأسباني
يأمل برشلونة مواصلة صعوده في بطولة اسبانيا بعد العطلة الدولية التي شهدت تمثيل معظم نجومه لبلادهم في مختلف انحاء العالم، وتخطي ما يعرف بــ «فيروس فيفا»، الذي يرهق اللاعبين ويخرجهم من أجواء الدوري المحلي.
ويستقبل حامل اللقب في الاعوام الثلاثة الاخيرة على ملعب «كامب نو»، راسينغ سانتاندر الثامن عشر الذي لم يذق طعم الفوز بعد، لكنه عادل ريال مدريد.
ويتصدر الفريق الكاتالوني الترتيب برصيد 14 نقطة من 6 مباريات، بفارق الاهداف عن ليفانتي الثالث، ونقطة عن كل من ريال مدريد وملقة وفالنسيا.
وحقق فريق المدرب جوسيب غوارديولا فوزين متتاليين بعد تعادله مع سوسييداد وفالنسيا مطلع الموسم، وقد يريح لاعب وسطه شافي الذي تعرض لاصابة بسيطة في تصفيات كأس اوروبا 2012، كما يحوم الشك حول مشاركة خافيير ماسكيرانو لاصابته في كاحله خلال خسارة الارجنتين امام فنزويلا في تصفيات مونديال 2014.
ويغيب سيسك فابريغاس والهولندي ابراهيم افيلاي والتشيلي اليكسيس سانشيس، لكن الاخبار جيدة حول عودة اندريس اينيستا الى خط الوسط بعد غيابه لمدة شهر.
وحذر لاعب الوسط بيدرو من كثرة المباريات في بداية الموسم: «من الصعب ان تستعيد لياقتك بسرعة، خصوصا في المباريات الكبرى، في ظل السفر المرهق، لكننا في حالة جيدة ولدينا الثقة بتقديم كامل طاقتنا في مباراة راسينغ».
وستكون مواجهة ريال مدريد اصعب من غريمه، لكونه يستقبل ريال بيتيس الصاعد الذي فاز في اول اربع مباريات له في الدوري، لكنه سقط في أخر مواجهتين امام خيتافي وليفانتي وتراجع الى المركز السابع.
ويستعيد الفريق الملكي خدمات الثنائي البرتغالي بيبي وفابيو كوينتراو، في حين عاود البرتغالي الآخر كريستيانو رونالدو التمارين امس الخميس بعد اصابة عضلية.
ويستعد فالنسيا الخامس لمواجهة باير ليفركوزن الالماني في دوري ابطال اوروبا، عندما يحل على مايوركا مع مدربه الجديد خواكين كاباروس، الذي حل بدلا من الدانمركي ميكايل لاودروب.
وفي باقي المباريات، يلعب خيتافي مع فياريال وغرناطة مع اتلتيكو مدريد.

فريقا ميلانو يبحثان عن هويتيهما
يستمر فريقا مدينة ميلانو في عملية البحث عن هويتيهما الضائعتين في بطولة ايطاليا، اذ يحتل ميلان حامل اللقب المركز الخامس عشر وانتر ميلان بطل اوروبا 2010 المركز السابع عشر قبل انطلاق المرحلة السادسة.
ويستضيف ميلان (5 نقاط) - الذي حقق فوزا وحيدا حتى الآن - باليرمو (الرابع)، الذي حقق نتائج لافتة حتى الآن، في حين تفتتح المرحلة بلقاء انتر ميلان (4 نقاط) ومضيفه كاتانيا (الحادي عشر).
وصحيح ان الفارق ليس كبيرا بين فريقي ميلانو والمتصدر يوفنتوس (11 نقطة)، بيد ان دفاع فريقي المدربين ماسيميليانو اليغري وكلاوديو رانييري بدا هشا في اللقاءات الماضية، اذ اهتزت شباك ميلان 8 مرات وانتر ميلان 11 مرة، ليكون الاخير صاحب الدفاع الأضعف في «سيري أ».
ويعول ميلان على عودة مدافعه الفرنسي فيليب مكسيس والمهاجم البرازيلي روبينيو ولوكا انطونيني من الاصابة، في حين يغيب عن انتر مهاجمه الاوروغواياني دييغو فورلان، ولاعبا الوسط البرازيلي كوتينيو وتياغو موتا، كما يحوم الشك حول مشاركة الحارس البرازيلي الدولي جوليو سيزار وحول عودة صانع الالعاب الهولندي ويسلي سنايدر، في حين سيكون المهاجم جامباولو باتزيني في لياقة جيدة للمشاركة، ويغيب المدافع اندريا رانوكيا ولاعب الوسط النيجيري جويل اوبي لايقافهما.
وسيتمتع كاتانيا بأفضلية استراحته لنحو اسبوعين، في حين خاض معظم نجوم «نيراتزوري» المنافسات الدولية في الايام الاخيرة.
ويلعب نابولي الثالث مع بارما.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy