• ×

07:55 صباحًا , الثلاثاء 7 يوليو 2020

قائمة

هكذا تتنعَّم بعطلة صحية!

 0  0  687
 



ما الذي يسرّع في شيخوخة البشرة؟ ولمَ تلسع الحشرات أشخاصاً معينين أكثر من غيرهم؟ وما هي الطريقة الفضلى للتغلب على إرهاق السفر بسبب فارق التوقيت بين بلد وآخر؟ جيريمي لورانس كاتبة المقال تقدم لكم الإجابات.

حروق الشمس وضرباتها

ما من شيء يسرع شيخوخة البشرة أكثر من التعرض لأشعة الشمس التي تضر بخلايا الجلد وتخفض مرونته، وتسرّع في تشكل التجاعيد. عندما طُلب من مجموعة من أبرز اختصاصيي الجلد البريطانيين، في خلال مؤتمر صحافي الشهر الماضي، تسمية الكريم الأكثر فاعلية في مقاومة الشيخوخة المطروح في السوق، ردوا بالإجماع: المستحضرات التي تقي من أشعة الشمس.

يُذكر أن وضع الكريمات التي تقي الجسم من الأشعة والاختباء عندما تكون الشمس في ذروة حدتها، أي ما بين الحادية عشرة ظهراً والثالثة من بعد الظهر، يمكن أن يحميا المرء من الإصابة بالورم الملاني أو القتاميني، وهو النوع الأكثر حدة من سرطان البشرة، الذي يتسبب بـ1800 حالة وفاة في السنة في المملكة المتحدة. يشار إلى أن معدل الإصابة بالسرطان زاد بنسبة تفوق 40 في المئة في العقد الأخير، وهو يزيد بسرعة أكبر في صفوف الشبان في مرحلة المراهقة أو الشباب، وأكثر شيوعاً في صفوف الأشخاص الذين يملكون موارد مالية أكبر تساعدهم في قضاء فترة العطلة في بلدان أجنبية. غير أن حروق الشمس قبل سن الخامسة عشرة هي المفتاح الرئيس للإصابة بالسرطان. كذلك يعتبر الأولاد (والراشدون) من ذوي البشرة الفاتحة اللون الأكثر عرضة لهذا الخطر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للحروق التي تسببها أشعة الشمس أن تؤدي إلى ضربات شمس أو ضربات حرارة. قد تنتج هذه الأخيرة من الإجهاد الجسدي الكبير أو الحرارة المرتفعة أيضاً، فتسبب الحمى واحمرار البشرة وجفافها. تسبب ضربات الشمس القوية، أي عندما تتخطى حرارة الجسم 41 درجة، ضرراً في الدماغ والكبد والرئتين، لذا يُنصح بشرب كمية كبيرة من الماء وتجنب الإجهاد الجسدي الكبير عندما يكون الطقس شديد الحرارة.

البعوض

يمكنه أن يفسد أروع عطلة. مثلاً، بعدما أمضيت يوماً طويلاً على الشاطئ، ها أنت تتوق إلى أمسية لطيفة وتراقب غروب الشمس، إلا أنك تجد نفسك مضطراً للدخول إلى المنزل بسبب الحشرات.

ينجذب البعوض لدى رؤية الناس أو شم رائحتهم أو الإحساس بحرارة أجسامهم. يبدو أنه يفضِّل أشخاصاً معينين أكثر من غيرهم، الراشدين أكثر من الأولاد، الكبار أكثر من الصغار، الرجال أكثر من النساء، فهو يحب ثاني أكسيد الكربون الذي نزفره وينجذب إلى حمض اللاكتيك الموجود في عضلاتنا، ويعتبر الأشخاص الذين يتعرقون كثيراً أكثر جاذباً للبعوض.

كذلك ثمة مركبات كيماوية أخرى في نفسنا وعلى بشرتنا تجذبه، وتساعد بعض أنواع العطور أو الصابون أو منتجات العناية بالشعر في جعل البعوض يجدك بسرعة.

يكمن خط الدفاع الأول لديك في التأكد مما تجلس تحته. ينجذب البعوض إلى ثاني اكسيد الكربون المنبعث بكميات كبيرة من مدفأة أو مصباح الفناء، لذا يفضل أن تتجنبهما.

لسوء الحظ، بحسب دراسة نشرت في مجلة The New England Journal of Medicine، ليس للشموع المصنوعة من الأتُرجية أو السيترونيلا، وهي نبتة تحتوي على زيت رائحته كرائحة الليمون، أي تأثير على صعيد طرد البعوض. غير أن مساحيق السيترونيلا مجدية عندما توضع على البشرة، لكن لا تتعدى فاعليتها 20 دقيقة تقريباً.

الأكثر فاعلية من ذلك بكثير، هو طارد الحشرات الذي يحتوي على 30 في المئة على الأقل من مركب «DEET» أي «التوليومايد ثنائي الإثيل» الذي يقدم الحماية الفضلى بحسب مجلة London School of Hygiene and Tropical Medicine. استعماله ضروري في الدول الاستوائية حيث تنتشر الملاريا ويُفضل ارتداء السراويل الطويلة والقمصان الطويلة الأكمام مساءً، ووضع الناموسية إلزامي ليلاً.

يُشار إلى أن الملاريا تمثل مشكلة كبيرة في البلدان الاستوائية، وثمة ألفا حالة إصابة بهذا المرض سنوياً في بريطانيا بين الأشخاص الذين يعودون من الخارج، ومن بينها بعض حالات الوفاة. ينبغي تناول أدوية مكافحة الملاريا قبل الذهاب إلى هذه الدول وأثناء الإقامة هناك وبعد العودة حتى.

مشاكل المعدة

إذا كنت تعاني من اضطراب في المعدة، لا يُعزى ذلك بالضرورة إلى تسمُّم سببه الطعام. يمكن أن يتعرض جهازك الهضمي للاضطراب عندما تحل البكتيريا الموجودة محلياً (في المكان الذي تمضي فيه العطلة على سبيل المثال) في الطعام والماء، محل البكتيريا التي تعيش عادة في أمعائك من دون أن تسبب لك أي ضرر.

للحد من هذا الخطر، اشرب قوارير المياه، تجنب تناول ثمار البحر والبوظة والمشروبات التي تحتوي على الثلج، اغسل الخضار بقوارير المياه، وإذا كنت تتناول طعاماً ساخناً، إحرص على أن يكون مغلياً بشكل جيد.

إليك بعض الطرق الإضافية المفيدة للوقاية من التهاب المعدة والأمعاء، الذي يُعزى إلى أحد أنواع البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات. أما العارض الاعتيادي فهو الإسهال الذي يحتمل أن يترافق مع الغثيان والقيء اللذين يعودان إلى فائض السوائل التي لم يمتصها الجسم والموجودة في الأمعاء.

كنتيجة لفقدان السوائل من خلال الإسهال، تتمثل أبرز مضاعفات التهاب المعدة والأمعاء في الجفاف، وعلى من يعانون من هذا المرض أن يشربوا على الاقل ليترين من الماء يومياً، فضلاً عن كوب (200 مللتر) كلما دخلوا إلى الحمام.

يُعالج الإسهال بواسطة مركب لوبيراميد Loperamide الذي يمكن الحصول عليه من دون وصفة طبية، والمتوافر أيضاً باسم عقار Imodium، فهو يخفف من العوارض، لكن لا يُسمح للنساء الحوامل بتناوله.

يسعى الباحثون راهناً إلى تطوير لقاح على شكل لصوق للحؤول دون إصابة المسافرين بالإسهال، ويمكن وضعه على الجلد لبضع ساعات قبل يومين من السفر. أظهرت التجارب المبكرة أنه يخفض حالات الإسهال بشكل كبير، لكنه لم يُطرح بعد في الأسواق.

لدغات ولسعات

يمكن للدغة أو لسعة مزعجة أن تفسد يومك. في المملكة المتحدة، هذه اللسعات مؤلمة، لكنها لا تسبب أي ضرر. غير أن ثلاثة في المئة من الأشخاص هم عرضة لصدمة تحسسية، وهي عبارة عن رد فعل مفاجئ يمكن أن يؤدي إلى التورم وفقدان الوعي والوفاة. عادة ما يحصل ذلك إثر لسعة زنبور، لذا على الأشخاص الأكثر حساسية أن يحملوا دائماً معهم حقنة من الأدرينالين لتحقن في أجسامهم، باعتبار أن هذه المادة مضادة للسم.

في دول أخرى، قد يتعرض المرء لتهديدات أخرى، منها قنديل البحر والعقارب والأفاعي والعناكب. في السنوات الأخيرة، انتشرت في البحر المتوسط أسراب من قناديل البحر، كذلك صدر تحذير جديد أخيراً من المياه الضحلة و»قنديل البحر الأرجواني» الذي عُثر عليه بين كورسيكا والساحل الفرنسي. بدءًا من الأسبوع المقبل، ستبدأ مدينة «كان» بإطلاق قنابل ومتفجرات في محاولة لحماية شواطئها. في التفاصيل، أن قنديل البحر الأرجواني يمكن أن يترك لسعة قبيحة على شكل دولاب على البشرة لكنها ليست خطيرة عادةً. في البحر المتوسط، يُنصح بوضع نظارات بحر للتمكن من رؤية قنديل البحر أثناء السباحة.

إذا تعرضت للسع، يكمن العلاج التقليدي في التبويل على اللسعة (أو الطلب من أحد ما القيام بذلك)، لأن البول القلوي سيبطل حموضة اللسعة، أو استعمل محلولاً من بيكربونات الصوديوم، لكن من المرجح ألا يساعد ذلك كثيراً بما أن سم اللسعة عميق في البشرة وأي شيء يوضع على سطح البشرة لن يتسرب عميقاً (قد يكون الدور الذي يؤديه ذلك بسيطاً في القضاء على أي مجسات ملتصقة بالبشرة). لكن الأمور تتعقد بواقع أن لسعات بعض أنواع قنديل البحر قلوية وتحتاج إلى أحماض كالخل للقضاء عليها، بالتالي يكمن الحل الأسلم في غمر المنطقة المصابة بمياه البحر وتناول مسكن كالباراسيتامول والكثير من الرعاية والاهتمام.

فارق التوقيت

أمضيت ساعات طويلة على متن الطائرة ولن تمضي أياماً كثيرة في المكان الذي تقصده. الشيء الوحيد الذي ترغب في تجنبه هو قضاء هذه الأيام المعدودة وأنت تشعر بالتعب والنعاس وأنك دون المستوى المطلوب. لكن إعادة ضبط ساعة جسمك بعد مرورك بمناطق توقيت مختلفة أمر مربك. في هذا السياق، ورد في تقرير نشر في العام الماضي أن الفياغرا هي الحل المثالي لهذه المشكلة، لكن هذا العقار لم يجرب إلا على الهمستر، وفي الأرجنتين. غير أن بعض المسافرين يؤكد فاعلية بروفيجيل، العقار المخصص لمعالجة نوبات النوم العميقة والقصيرة وهي أحد أشكال اضطرابات النوم، اختبرت فاعليته على الجيش كوسيلة لإبقاء الجنود متيقظين أثناء المعركة. يستعمل آخرون الميلاتونين، وهو مكمل غذائي يُعتقد، على نطاق واسع، أنه يساعد في التخفيف من إرهاق السفر بسبب فارق التوقيت بين بلد وآخر، لكن ما من اثبات على صحة ذلك.

في المقابل، يوصي الأطباء بالحذر عند استعمال الأدوية القوية التي، مع إبقائك متيقظاً، لم يثبت أنها تساعد في تنظيم دورة النوم. تكمن الطريقة الوحيدة للحماية من إرهاق السفر بسبب فارق التوقيت بين بلد وآخر، في الحصول على أكبر قسط ممكن من النوم قبل الرحلة وخلالها، والقيام ببعض التعديلات البسيطة للتأقلم مع توقيت المنطقة التي تقصدها. ما إن تصل، إذهب في نزهة قصيرة سيراً على الأقدام، يساعد الضوء والهواء النظيف والتمارين الرياضية في إعادة ضبط ساعة جسمك.

يُذكر أن أخذ قيلولة يساعد في إعادة شحن بطاريات الجسم، شرط ألا تتعدى مدتها 45 دقيقة، لتفادي الإسترسال في النوم العميق الذي يصعب الاستيقاظ منه. أما مادة الكافيين المنبهة فتحتاج من 15 إلى 30 دقيقة لتظهر فاعليتها، بالتالي يعني احتساء فنجان قهوة قبل أخذ قيلولة أنه ينبغي أن تستيقظ منتعشاً.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy