• ×

11:09 مساءً , السبت 11 يوليو 2020

قائمة

الزوجة الخائنه قتلت زوجها ووضعت جثته بين ضحايا ماسبيرو بميدان عبدالمنعم رياض

 0  0  2.6K
 وضعت أجهزة الأمن بالجيزة يدها على خيط مهم في جريمة بشعة خططت لها زوجة حاولت ارتكاب الجريمة الكاملة في محاولة للهروب من يد العدالة. حرضت الزوجة صديقها على قتل زوجها في شقتها بالعجوزة، ووسوس لهما الشيطان نقل جثته إلى ميدان عبدالمنعم رياض أثناء المجزرة التي وقعت أمام ماسبيرو للإيهام بأن الزوج لقي مصرعه في الأحداث وتوصلت أجهزة الأمن إلى أول الخيط في هذه الجريمة المروعة، ببلاغ تقدم به طالب جامعي يدعى شادي محمد عادل إلى أجهزة الأمن بالجيزة يتشكك في وفاة شقيقه أحمد محمد عادل نائب مدير أحد البنوك، وبعرض البلاغ على مساعد أول الوزير لأمن الجيزة اللواء عابدين يوسف، أمر بتشكيل فريق بحث لكشف ملابسات الواقعة.

وبمناقشة زوجة المجني عليه هديل أحمد عويس صاحبة كافيتريا، أكدت أنها تلقت اتصالا من أحد الأشخاص بمصرع زوجها في أحداث ماسبيرو فأسرعت إلى هناك واكتشفت إصابته بطلق في الرأس ونقلته إلى مستشفى معهد ناصر وتم تحرير محضر بالواقعة، وصرحت نيابة بولاق أبوالعلا بدفنه، بعد تشريح الجثة، وتم دفنه بالفعل.

انتقل مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة اللواء كمال الدالي إلى شقة القتيل بشارع الدكتور حجازي بالعجوزة، وتفجرت المفاجأة حينما عثرت المباحث على آثار دماء فوق مرتبة السرير والملاءة، وكشفت المعاينة وجود آثار طلق ناري في أحد حوائط الشقة. وبمواجهة الزوجة انهارت أمام مدير المباحث الجنائية بالجيزة اللواء فايز أباظة وأنكرت المتهمة "هديل.ا" (30 سنة) صاحبة كافتريا أمام محمد علما وكيل أول النيابة قتلها لزوجها "أحمد.م.ع" (28 سنة) نائب مدير بنك وأفادت أن عشيقها هو القاتل وإنها تسترت على الجريمة فقط عقب تهديده بتلفيق الجريمة لها.

وأضافت أنها كانت على علاقة عاطفية بالمتهم "محسن.ج" (27 سنة) نقاش مقيم بمركز إمبابة وأن خلافات عائلية كانت تجمع بينها وزوجها، وأنها أثناء تواجدها بالمطعم الذى تملكه بمنطقة أبو رواش الساعة الثانية صباحا، فوجئت بعشيقها يخبرها أنه قتل زوجها بغرفة نومه بأن أطلق النار عليه أثناء نومه، مما دفعها لاصطحابه إلى الشقة للتأكد من الواقعة، وأسفل العقار (سكنها) رفض الصعود معها لشقتها فهددته بالصراخ والاستغاثة بالأهالى إذا لم يصعد معها، فاستجاب لها لتعثر على زوجها غارقا فى دمائه بغرفة النوم، وخوفا من اتهامها بقتله وتلفيقه التهمة لها طلبت منه نقله للمستشفى، وبدلت له ملابسه الملطخة بالدماء ونقلاه بسيارته إلى مستشفى معهد ناصر بمنطقة الساحل وعندما سألهما مسئولو المستشفى عن سبب مقتله، أخبرهم المتهم أن المجنى عليه قتل بأحداث ماسبيرو الأخيرة، وأنهما عثرا عليه داخل سيارته مصابا بطلق نارى..

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy