• ×

10:38 صباحًا , الأربعاء 8 يوليو 2020

قائمة

يفصل رأس زوجته عن جسدها أثناء نوم طفليها في حضنها

 0  0  1.4K
 
إنه مشهد يصعب علي العقل تخيله طفلان أحدهما عمره 10 سنوات والآخر 7 سنوات يستيقظان من نومهما في الفجر ليجدا أمهما التي كانا ينامان في حضنها وقد فصلت رأسها عن جسدها ووالدهما يحمل الساطور في الغرفة ثم يجري مسرعاً، الطفلان اعتقدا انهما في كابوس مزعج ولم يصدقا هذا المشهد. الطفل عادل أسرع واحتضن شقيقته الطفلة دينا وفجأة صرخ الاثنان صرخة مدوية هزت أرجاء المنطقة التي يعيشان فيها بمدينة المحلة بمحافظة الغربية ثم فجأة قفز الطفل من علي سرير النوم وحاول الامساك برأس أمه لاعادته الي جسدها مرة أخري ولكنه لم يستطع ثم ارتمت الطفلة دينا علي جسد أمها وهي تنادي عليها قائلة ردي علي يا أمي وكررتها مرات ومرات وتحولت الغرفة الي بركة من الدماء وتلطخت ملابس الطفلين بدماء أمهما، عادل وشقيقته دينا اللذان أطلقا صرخاتهما ونزلا الي الشارع وهم يرددان بابا قتل ماما وفجأة تجمع الاهالي وأسرعوا الي غرفة نوم القتيلة ليفاجأوا بهذا المشهد الشديد البشاعة وأخذ الجميع يضرب كفاً علي كف وتساقطت الدموع من الاهالي وتعالت صرخات السيدات.
وبعد ان تم ابلاغ مدير أمن الغربية بالحادث انتقل علي الفور الي مكان البلاغ رئيس المباحث الجنائية ورئيس مباحث المحلة وتبين ان القتيلة تدعي نادية 25 سنة ربة منزل وتبين وجود طعنات في جسدها فضلاً عن فصل الرأس عن الجسد.
اعتقد رجال الشرطة في البداية ان الدافع وراء الحادث هو السرقة ولكن تبين من الفحص انه لا توجد آثار بعثرة لمحتويات الشقة كما ان الابواب والنوافذ سليمة ولا توجد أي آثار للكسر كما تبين ان المجني عليها طلقت من زوجها منذ شهر وان المنزل الذي قتلت فيه هو ملك لاحدي قريباتها وهو ما دفع رجال الشرطة الي سؤال الطفلين عادل ودينا اللذين أصيبا بحالة هيستيرية من شدة الصدمة فقال الطفل عادل بعد ان هدأ انه كان ينام مع شقيقته في حضن أمهما وأنهما شاهدا والدهما الذي طلق أمهما وبيده ساطور وأنه بمجرد ان شاهدهما فر هارباً فسارع رجال الشرطة في اتخاذ الاجراءات التي تقود الي القبض علي الاب الذي يدعي محمد بيرم وتم تشكيل فريق بحث اشرف عليه مدير ادارة البحث الجنائي بالغربية للقبض علي المتهم، بحث رجال الشرطة عنه في كل مكان ولكن دون جدوي وبعد وصلة من البحث نجح العقيد ايمن راضي رئيس فرع البحث الجنائي والمقدم محمد فتحي رئيس مباحث قسم ثان المحلة في القبض علي المتهم الذي كان يختفي وسط الزراعات في البداية أنكر المتهم ارتكابه للحادث وقال انه طلق زوجته منذ شهر ولم يعرف حتي اين تقيم ولكن بتضييق الخناق عليه وبمواجهته بما اسفرت عنه التحريات، أخذ المتهم والذي يعمل حداداً في بكاء شديد ثم أخذ يلطم علي خده وبعد ان هدأ قال لقد تعرفت علي زوجتي نادية منذ عدة سنوات اثناء زيارته لاحد اقاربه ونشأت بينهما قصة حب قوية وتعاهدا الا يفرق بينهما سوي الموت وانتهت قصة الحب بالزواج وكنا أسعد زوجين في العالم، وكنت أعمل ليل نهار من اجل تلبية احتياجاتها، كانت زوجتي تتفاني في خدمتي، كنت أحبها بجنون وكانت هي كذلك، ورزقنا بطفلين عادل 10 سنوات ودينا 7 سنوات جعل حياتنا كلها سعادة ولكن في الفترة الاخيرة فوجئت بتغيير في معاملتها لي حيث كانت تثور لأتفه الاسباب وتقوم بالخروج من المنزل دون الحصول علي اذن مني علي غير عادتها، مما جعل الشك يدخل في قلبي خاصة بعد ان كنت اسألها عن سبب خروجها فلا تجيبني مما جعلني اعتدي عليها بالسب والضرب ومن هنا بدأت الخلافات الزوجية تدب بيننا يومياً وبعد ان أصبحت الحياة مستحيلة قررت ان أطلقها وبالفعل حدث الطلاق وراحت تقيم وطفلينا في منزل شقيقتها وبعد شهر علمت أن أحد أصدقائي سوف يتزوجها وهنا ثار الدم في عروقي وانتابني غيظ شديد وجافاني النوم لعدة ايام وقررت ان أنهي حياتها وشرح المتهم وقائع ما جري يوم ارتكابه الحادث لرجال الشرطة قائلا: أحضرت مطواه وساطوراً وفي الساعة الرابعة فجراً وبعد ان تأكدت من خلو الشارع من الماره ولأنني أعلم ان طليقتي تقيم وطفلاي بمفردهم داخل المنزل حاولت فتح الباب ولكن دون جدوي فقمت بالتسلق علي مواسير المجاري حتي وصلت الي شباك الحمام الذي كان مفتوحاً ودخلت شقتها وظللت اتسلل حتي وصلت الي غرفة نومها حيث كان ينام طفلاي عادل ودينا في حضن امهما فقمت بابعادهما دون ان يشعرا ثم أمسكت بالساطور وانهلت به علي جسد زوجتي ثم فصل رأسها عن جسدها ثم طعنتها عدة طعنات واثناء ذلك أستيقظ طفلاي وهنا فررت هارباً.
وبعد ان أدلي المتهم باعترافاته تم احالته الي النيابة العامة بالمحلة حيث كرر اعترافه وقام بتمثيل كيفية ارتكاب الجريمة فقررت النيابة حبسه علي ذمة التحقيق بعد ان وجهت له تهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy