• ×

09:20 صباحًا , الجمعة 27 نوفمبر 2020

قائمة

علمي طفلك قيمة المال

 0  0  1.1K
الجريدة نشاطات وألعاب واستراتيجيات
ادخار المال وعدم الإسراف أو الإنفاق من دون التفكير في المستقبل، أمور نكتسبها منذ سنوات الطفولة وحتى مرحلة الشباب. تصل إلى الأطفال رسائل غير واضحة عن المال غالباً، لا سيما اليوم مع تفاقم الأزمة الاقتصادية الراهنة التي تثير قلق الكبار والصغار في آن.
لتعليم طفلك بعض الحيل المالية، لست مضطرة إلى أن تشرحي له مشاكل اقتصادية معقدة مثل الرهون العقارية العالية المخاطر والقروض المتعثّرة، إلا أنك تستطيعين في المقابل مساعدته على تعلّم دروس مفيدة حول طرق استعمال المال وتقنيات الشراء والاقتراض التي قد تزيده قدرة على صرف المال بدهاء وتكسبه طرق التحليل المالي الذكية. كما سترين، تتخذ دروسنا المالية شكل ألعاب ترفيهية ممتعة واستراتيجيات سهلة.
الإنفاق التدريجي

عندما يرغب أطفالك في شراء سلعة باهظة الثمن، استعيني باللائحة المبيّنة أدناه لمساعدتهم على التفكير بقيمة الغرض الذي ينوون شراءه وبطرق الادخار والتخطيط المالي.

ما مدى رغبة طفلك في شراء اللعبة؟

عندما رأى ابني البالغ من العمر عشرة أعوام آلة بيع العلكة البالغ سعرها 25 دولاراً، شعر برغبة كبيرة في شرائها. لكن بعد الحديث عن الموضوع، وجد أن الآلة لن تثير اهتمامه سوى ليوم أو يومين. كذلك قال لي بوعي كبير: «في الأساس، لا يُسمح لي بتناول الكثير من العلكة».

هل ما زال راغباً فيها بعد أسبوع من رؤيتها؟

في حال وجدت أن طفلك يلح عليك لتشتري له الغرض الذي نال إعجابه، انتظري فترة من الزمن لتتحققي من أنه لا يزال يرغب به. (المقاربة الشرائية التعذيبية هذه مفيدة للكبار أيضاً!).

كيف سيدفع ثمنها؟

أخيراً، أخبرني ابني أنه يرغب في شراء لعبة لقاء 50 دولاراً، وهي عبارة عن سفينة قراصنة لمكافأة نفسه على نجاحه في أول اختبارين لهذا العام الدراسي. لديه 22 دولاراً وهو يتقاضى أسبوعياً 1.5 دولار (في الواقع، يبلغ مصروفه دولارين إلا أنه ينفق 50 سنتاً منه على الأعمال الخيرية). ساعدته على احتساب عدد الأسابيع التي عليه أن يدخر فيها المال لجمع قيمة السفينة، فتبيّن لنا أنه يحتاج إلى 19 أسبوعاً من الادخار. يبدو ألا شيء يعزز قدرات الطفل الرياضية كرغبته الكبيرة في شراء لعبة!

هل ثمة طرق لكسب المال المطلوب؟

وافق ابني على تنظيف نوافذ الطابق الأرضي لقاء دولار لكل نافذة، ما جعله يكسب عشرة دولارات وسمح لنا بالتمتّع بأشعة الشمس التي راحت تخترق النوافذ النظيفة.

هل يمكن الحصول على هذه اللعبة بسعر أرخص؟

علّمت أطفالي البحث عن عروضات أرخص قبل إقدامهم على شراء غرض ما. مثلاً، أنصحهم دوماً بالتفتيش عن طلبهم على موقعي Craiglist وeBay أو في محلات التوفير أو أسواق بيع الأغراض المستعملة. لسوء الحظ، لم نوفق في إيجاد سفينة القراصنة في أي من الموقعين والأماكن المذكورة.

هل يستطيع تأجيل شراء الغرض إلى حين ادخار ثمنه؟

ثلاثة أشهر تفصل ابني عن حلم شراء سفينة القراصنة. لننتظر ونرى إن كان هذا الرجل الصغير سيصبر ويجمع المال المطلوب.
نصائح إلكترونية من ذهب

أدوات تعليمية مجانية

إليك ثلاثة مواقع إلكترونية تقدّم ألعاباً ممتعة ومسلية تعلّم طفلك حيلاً مالية ذكية.

- يقدّم موقع funbrain.com للمتسوّقين الافتراضيين لعبة التبادل التجاري.

- يقدّم موقع newmoney.gov/education/default/htm للطفل فرصة القيام بزيارة افتراضية إلى مختلف أقسام المصنع المالي (المسمّى في الموقع «مكتب الحفر والطباعة») وإمكان تحديد طرق إنفاق المال، وكيفية كشف العملات المزوّرة.

- يقدّم موقع themint.org للأطفال الأكبر سناً المهتمين بالتعامل بمبالغ مالية كبيرة فرصة تعلّم طرق جني المال واستثماره، كذلك يسمح لهم بإجراء اختبارات تساعدهم على تقييم طريقتهم في استعمال المال.

استثمارات مربحة

لنتحدّث عن المال!

شركة Moonjar متخصصة في صناعة ألعاب تفاعلية للأطفال تعلّمهم كيفية إنفاق المال وصرفه وتقاسمه، أصدرت أخيراً لعبة جديدة هيConversations to Go: The Game That Questions Money. تضم هذه اللعبة مجموعة محادثات تتوجه إلى المبتدئين لتعريفهم بمفاهيم اقتصادية مهمة. كذلك تستعرض مزيجاً من المشاكل المالية الأساسية (برأيك كم قد تكلّفك عملية اقتناء قطة لمدة عام؟)، ومن الأسئلة الفلسفية (هل تعتقد بأن المال يشتري السعادة؟ وكم قد تدوم هذه السعادة؟). خلال حديث شيّق أجريناه على مائدة الطعام وتحدثنا فيه عن اللعبة، راح ابني البالغ 11 عاماً يفكر بصوت مرتفع في إحدى المرات التي أنفق فيها خمسة دولارات لتعبئة كيس صغير بأحجار ملوّنة كي تفقد لونها البرّاق بحلول وقت عودته إلى المنزل. قال مستنتجاً: «أعتقد أن متعة جمع الأحجار الملوّنة تساوي دولارين وليس خمسة دولارات». أثناء حديثه، استشهد ابني بقصة الملك ميداس التي جعلته يشعر بالقشعريرة. (15 دولاراً، moonjar.com)
استراتيجيات الادخار

اجعلي طفلك عضواً في بنك الأمهات

عندما بدأ التوأمان غايفين وكيران بالحصول على مصروف أسبوعي، أوجدت لهما والدتهما كاثلين حساب ادخار لحل مشاكل السيولة. تقول مفسرة: «لم أكن أعطيهما مصروفهما عداً ونقداً. عندما كنا نخرج للتسوّق، كانا يشتهيان إنفاق بعض من مالهما الخاص، إلا أنهما لم يكونا يحملان المال ولا يعرفان حتى قيمة مالهما المدخر». اليوم، تحتفظ كاثلين في حقيبة يدها بدفتر ملاحظات صغير تسجل فيه الميزانية الجارية الخاصة بكل ولد، وتدون فيه الودائع (المصروف وهدايا الأعياد)، والمبالغ المقتطعة (المصاريف والمشتريات). تقول كاثلين: «أحياناً، ينجح الولدان في ادخار مبلغ كبير يكفي لشراء غرض مثل لعبة Xbox، وأحياناً أخرى ينفقان مالهما على أشياء صغيرة مثل العلكة. نعيش في مجتمع تقل فيه الأموال النقدية وتكثر فيه البطاقات الائتمانية، وما الحساب الذي أوجدته لكل من غايفين وكيران سوى وسيلة لتعليمهما كيفية إنفاق المال بوعي».
ألعاب مالية ممتعة ومفيدة

تسوّق منزلي

بواسطة ميزانية قدرها دولاران، تستطيع ابنة التسعة أعوام آن كورتيس شراء بضع حبّات زبيب لقاء 1.75 دولار والاحتفاظ بمال يكفيها لشراء خمس قطع من البسكويت المملّح من متجر والدتها للوجبات الخفيفة (Moms Snack Bar).
اعتادت ماري آن كورتيس منذ كان أولادها صغاراً أن تملئ علبة حلويات بمأكولات لذيذة وتضع عليها السعر، ثم تجعل أولادها يختارون مأكولاتهم الصحية المفضلة ويدفعون ثمنها بواسطة قطع نقدية مستعارة. في بدايات المتجر، كانت الأسعار معقولة ولا تتطلب حسابات رياضية معقدة، تشرح ماري آن: «كان سعر حبة الفراولة ثلاثة سنتات، أي أن شراء حبتين كان يتطلّب منهم القيام بعملية عدّ على الأصابع للوصول إلى مبلغ ست سنتات». لكن على مرّ الأعوام، زادت العمليات الحسابية تعقيداً. لزيادة اللعبة إثارة وتشويقاً، كان أخوة آنا الأكبر منها يديرون شؤون المتجر. عندها، كانت ترتفع الأسعار ارتفاعاً جنونياً، تقول ماري آن: «كان يصل سعر العنب إلى 62 دولاراً، ما قد يضطرنا إلى إخراج المال المستخدم في لعبة المونوبولي لشرائه».
أساليب ممتعة لتعليم طرق التدبير المالي

كيف تعلّمين طفلك الادخار؟

عندما سئلت كاثي هيربست عن سبب امتناعها عن إعطاء أولادها مصروفهم اليومي، أجابت مفسّرة: «لدينا في عائلتنا دعابة تقول إنه لا يجوز تحريك المال في حلقة مفرغة». ما النفع من إخراج المال من جيوبنا وإدخاله إلى جيوبهم. يهمّنا إدخال مزيد من المال وليس المال نفسه!». كمن أحد الحلول في توكيل مهمة تجميع القسائم الشرائية لكالفين البالغ اليوم 12 عاماً. لكن ما الغرض من ذلك؟
يتمثل الهدف من هذه المهمة في جعل كالفين يحتفظ بنصف أي مبلغ تتسنى للعائلة فرصة إدخاره سواء كانت القسيمة بقيمة 50 سنتاً مخصصة لشراء مسحوق غسيل أم قسيمة بقيمة 50 دولاراً لدخول حديقة مميّزة. تضحك كاثي وتقول: «لا بد من أن تعود القسائم إلى أمور نستخدمها ونحتاج إليها. في البداية، كان الأولاد يطالبوننا بأن نشتري لهم كل ما يرغبون به! اليوم، يعطي الإجراء الذي اتخذناه نتائج إيجابية، فهو يخفف الإنفاق ويؤمن المال لكالفين، ويعلّمه طرق التسوّق الذكي».
حيل الإنفاق الذكية
جولة تسوّق وهمية

قال لي ابني بن منذ فترة ليست ببعيدة: «إذا اشتريت آلة إعداد البوظة وجهاز البلايستاشون، سيتبقى لدي ما يكفي من المال لشراء علبة فول سوداني. لتحويل شغفه بشراء الأشياء إلى رغبة هادئة وعقلانية، أعطيته مجموعة من القوائم والميزانيات، ثم طلبت منه القيام بجولة تسوّق افتراضية.
وجد ابني مئة طريقة لإنفاق 100 دولار وهمية. أعطته جولة التسوّق تلك شعوراً بالمتعة وعززت لديه قدراته الحسابية. لاحقاً، سأعطيه قائمة طعام صيني وعليه أن يطلب وجبة طعام حقيقية لا يتخطى سعرها 25 دولاراً. لحسن الحظ، سنتمكن من تناول وجبة حقيقية ولن ينتهي بنا الأمر بتناول 25 رقاقة بيض سعر الواحدة منها دولار.
رياضيات في خدمة المال
لعبة تخمين مفيدة

مرّني طفلك على استخدام قدراته الحسابية بواسطة لعبة التخمين التي يمكن القيام بها افتراضياً في أي مكان. إخفي مجموعة من الفكّة وراء ظهرك وأفصحي لطفلك عن عدد القطع النقدية التي تحملينها وعن قيمتها الإجمالية. تستطيعين أن تقولي مثلاً: «لدي ست قطع نقدية تساوي قيمتها 54 سنتاً». هكذاً، يتعيّن على اللاعبين أن يحزروا قيمة كل قطعة نقدية تحملينها (قطعتان بقيمة 25 قرشاً وأربعة قروش).
غيّري درجة صعوبة اللعبة بما يتماشى مع سن اللاعب. يستطيع الطفل الأكبر سناً القيام بحسابات أصعب. مثلاً، قولي له: «لدي سبع قطع نقدية تساوي قيمتها 45 سنتاً». يمكنك أن تعطي اللاعبين مجموعة من النقود لاستعمالها خلال بحثهم عن الإجابة أو أتركيهم يستخدمون قدراتهم الحسابية لحل المسألة شفوياً.
لعبة المال
قيمة الدولار

تتراكم الفكة بسرعة كبيرة في هذه اللعبة التي تشمل المال والزهر ولا تنطوي على أي مقامرة. ضعي مجموعة من القطع النقدية في وسط الطاولة: على الأقل أربع قطع بقيمة 25 سنتاً، وثلاث قطع بقيمة 10 سنتات، وقطعتان بقيمة خمسة سنتات، وخمسة قروش لكل شخص. على اللاعبين أن يرموا الزهر ويأخذوا من مجموعة القطع النقدية الرقم الذي يدل عليه الزهر. مثلاً، اللاعب الذي يحصل على مجموع 11 نقطة يستطيع أن يأخذ قطعة نقدية بقيمة 10 سنتات وأخرى بقيمة سنت. مع تقدّم مسار اللعبة وتجميع اللاعبين للمال، يصلون إلى مرحلة يتعيّن عليهم فيها استبدال القطع النقدية الصغيرة بأخرى كبيرة. (إذا كان في رصيد اللاعب 11 سنتاً وحصل إثر رميه الزهر على تسعة سنتات، عليه أن يأخذ قطعة نقدية بقيمة خمسة سنتات وأربع قطع قيمة الواحدة سنت، وأن يقايض قطعة النيكل (تساوي خمسة سنتات) والسنتات الخمسة بقطعة نقدية واحدة قيمتها 10 سنتات).
يفوز في هذه اللعبة أول لاعب ينجح في جمع مبلغ دولار. بغية تعليم الطفل معنى الغرامة المالية، يمكنك أن تضيفي إلى قواعد اللعبة قاعدة تفقد اللاعب قطعة نيكل (خمسة سنتات) عند تفويته فرصة مقايضة قطعه نقدية بأخرى.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy