• ×

08:06 مساءً , السبت 28 نوفمبر 2020

قائمة

اربع شباب يختطفون فتاة 15سنة واغتصبوها تحت تهديد السلاح

 1  0  1.0K
 قضت محكمة جنايات دمياط بمعاقبة أربعة بالسجن المؤبد وثلاثة بالسجن المشدد 15 عاماً لكل واحد منهم وبراءة الثامن لقيامهم بخطف انثى طفلة 15سنة واغتصبوها تحت تهديد السلاح .

صدر الحكم من هيئة برئاسة المستشار صلاح الدين شرابية رئيس المحكمة وعضوية المستشارين اسامة عاكف احمد والمعتصم سيد أحمد بحضور أحمد عبدالخالق وكيل النيابة وأمانة سر محمد جمال ابو عوض وطه شعبان عاشور .
تعود أحداث القضية الى شهر اكتوبر 2009 عندما قام كل من خالد مصطفى الخولانى 23سنة منجد باستدراج مروة طاهر محمد اللبان الى راس البر .
وقام المتهمون من الاول الى الخامس وهم محمد احمد السعيد ابو جاد ومحمد حسن محمود ابراهيم شنشن وابراهيم ابراهيم المصرى وحسن جمال الابيض وحسن محمود شلبى بالتوجه اليها فى هذا المكان وهددوها بالأسلحة البيضاء وأدخلوها عنوة الى السيارة التى ركبها المتهم الخامس واتجهوا بها الى مسكن المتهم السابع طارق عادل الجلاد 21سنة نجار الذى تواجد معه المتهمون من السادس الى الثامن مع علمهم بحضورها.
وقام المتهمون الثالث والخامس والسادس والسابع بالاعتداء عليها جنسياً تحت تهديد السلاح وقام المتهمون من الاول الى الخامس بسرقة تليفونها المحمول وحقيبة يدها وفروا هاربين حيث تمكن رجال الامن بقيادة العقيد حسام صلاح والنقيب كريم الشهاوى من القبض على ستة من المتهمين .
وأمرت النيابة بحبسهم وأحالهم المحامى العام لنيابات دمياط الى محكمة الجنايات التى أصدرت حكمها السابق بالسجن المؤبد لكل من محمد احمد السعيد ابوجاد نجار ومحمد حسن محمود شنشن حضورياً وغيابياً على كل من خالد مصطفى الخولانى - عامل وطارق عادل الدلال وحضورياً بالسجن المشدد 15 عاما لكل من ابراهيم ابراهيم المصرى وشهرته البلية كهربائى وحسن جمال حسن الابيض وحسن محمود محمد شلبى والزمتهم بالدعوى المدنية وبراءة المتهم الثامن محمد جمال حسن الشناوى فنى ديكور.
وعقب سماع الحكم قام أهالى المتهمين وأقاربهم بإلقاء الحجارة على رجال الامن وعلى مبنى محكمة دمياط وتعامل معهم رجال الأمن بإلقاء القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم مما اثار الذعر لدى موظفى ديوان عام محافظة دمياط ومجلس المدينة الذين تم صرفهم قبل انتهاء مواعيد العمل الرسمية.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 1 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 1 )


Privacy Policy