• ×

04:03 صباحًا , الخميس 9 يوليو 2020

قائمة

مطلقة في الاربعين تبتز شاباً رفض مواصلة العشق بعدما تاب

 0  0  2.4K
 ألقي القبض على امرأة أربعينية، قامت بابتزاز وتهديد شاب (25)عاماً. واتضح أن المرأة ظلت تتلاعب بالشاب بعد أن غررت به وأخرجته من منزل أسرته وظل يرافقها لمدة ستة أشهر في أي مكان تريد. وفور إعلان توبته ظلت تلاحقه وعندما رفض العودة أرسلت رسائل ابتزاز تهدده فيها بأنها ستحرق منزل أهله إذا لم يرجع لها. وكذلك تهديده بالاتصال بوالدته.وذكر موقع الكتروني نقل الخبر انه أثناء القبص على المرأة عثر بحقيبتها على مواد مخدرة .

وفي التفاصيل أن والدة الشاب لاحظت غياب ابنها المتكرر عن المنزل ،وحاولت أن تفهم منه ما يحدث لكن الابن لم يخبر والدته بالمشكلة حتى لا يقع في مشكلة أكبر لأنها هددته بأنه إذا أفشى سر علاقتهم سوف تتهمه بأنه كان يحاول التحرش بها !وعاش الشاب في حالة نفسية سيئة جداً , رغم محاولته التوصل إلى حل مع هذه السيدة إلا أنها دائماً كانت تقدم له الهدايا في كل مرة يظهر فيها استياءه من العلاقة حتى تغريه بالبقاء معها والاستمرار في وضع لا يعلمه إلا الله .

واستمر الحال لفترة تقارب السنة , إلى أن لاحظت الأم أنواع أجهزة الجوال التي يحملها ابنها والمبالغ التي تتوفر معه دون أن تعطيه مصروفا ،وشكت أن هُناك أمرا لابد أن تعرفه حتى تنقذ ابنها من الضياع .حاولت مراقبته وتعقبته لكنها لم تصل إلى ما يخبئه عنها. وذات يوم خرج الابن وكان على موعد مع هذه السيدة , وشاء القدر أن ينكشف الأمر حيث رن جرس الجوال الذي تركه في غرفته،فردت الأم وإذا بصوت سيدة كبيرة تقول ( وينك يا فلان العشاء جاهز ؟ ) فأغلقت الأم الخط وانتظرت إلى حين وصول ابنها إلى المنزل في وقت متأخر من الليل .وعند وصوله واجهته بما سمعت , وقالت إذا لم تخبرني عن علاقتك بهذه المرأة سأذهب الى الشرطة وأقدم شكوى عليها وأعطيهم رقم هاتفها .

خاف الابن وقرر أن يصارح والدته,وقال إنها مطلقة تعمل مُعلمة في المدرسة التي تواجه منزلهم وقد تعرفت عليه عندما كان جالساً أمام المنزل وأشارت إليه بالحضور الى سيارتها في حين طلبت منه معروفاً أن يبحث لها عن سائق وعندها أخذت رقم جواله حتى تتواصل معه إذا ما وجد السائق , وبعدها بدأت بالتهديد والابتزاز على أن يحضر إلى منزلها أو تقوم بإبلاغ الهيئة عنه
لم تتمالك الأم أعصابها فأغلقت الباب على ابنها في الغرفة. وخرجت مسرعة لإبلاغ قسم الشرطة عن منزل هذه المرأة ( جارتهم ) حيث جاءت الدوريات الأمنية لإلقاء القبض على هذه السيدة , كما أخذت الشرطة ابن صاحبة البلاغ حتى يأخذون إفادته في القضية الذي اعترف بأنها قد ابتزت قبله الكثير ممن هم في عمره من الشباب. كما أضاف أنها تتعاطى المخدرات وتشرب الخمر في منزلها وكان يتردد على المنزل الكثير من العمالة الباكستانية الذين كانوا يحملون بعض الصناديق المغلقة ويخرجون بها إلى سياراتهم بعد دفع المبالغ لهذه السيدة .وتم البلاغ وأخذت هذه السيدة ما تستحق من عقاب ومازالت قابعة في السجن في قضية أخلاقية وترويج مخدرات.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy