• ×

07:54 مساءً , الإثنين 23 نوفمبر 2020

قائمة

ماهي الأمراض التي لا نفصح عنها أمام الطبيب ؟!!

 0  0  743
لها 












ثمة أمراض نخجل الإفصاح عنها أمام الطبيب فتبقى من دون معالجة لتتفاقم وتصبح أسوأ مع مرور الأيام. لكن لا داعي للخجل أبداً من أي مرض لأنه في الحقيقة مشكلة طبية تحتاج إلى المعالجة. إليك لمحة عن بعض المشاكل الشائعة التي هي في الواقع أمراض لكننا نخجل الإفصاح عنها أمام الطبيب.

الشخير

ينجم الشخير عن احتقان في الأنف، ويتفاقم في حال المعاناة من الزكام، أو شرب الكحول، أو تناول الأدوية المنوّمة، أو الاستلقاء على الظهر، أو وجود تشوّه في غشاء الأنف. لمعالجة الشخير، ينصح الأطباء بالنوم على الجانب أو على وسادة مرتفعة. تجنبي أيضاً الأطباق الدسمة في العشاء. وفي حال انسداد الأنف، تناولي مضادات الهيستامين قبل الخلود إلى النوم. جربي أيضاً المنتجات المحاربة للشخير والمتوافرة حالياً في الصيدليات. وإذا لم تنفع كل هذه الحلول، راجعي طبيباً متخصصاً في الأنف والأذن والحنجرة لأنه قد يقترح عليك إجراء عملية جراحية لغشاء الأنف. إلا أن هذه العملية لا تتكلل دوماً بالنجاح لسوء الحظ.





النوبات العصبية

تلاحظين أنك تصبحين شديدة العصبية قبل موعد دورة الطمث أو في مرحلة ما قبل سن اليأس. لماذا؟ بسبب التقلبات الهرمونية أو ربما بسبب التوتر المزمن. إذا كنت تفقدين السيطرة على أعصابك في مرحلة ما قبل الطمث، استشيري الطبيب النسائي الذي يصف لك على الأرجح هرمون البروجسترون، أي الهرمون المرخي للأعصاب. وإذا كنت شديدة التوتر، مارسي اليوغا أو الاسترخاء وتحركي أكثر خلال النهار. جربي أيضاً العلاج الحراري المحارب للتوتر لأنه فعال جداً.





الإدمان على المسكّنات والمهدئات

تعانين من الأرق الليلي فتتناولين الأدوية المنوّمة ليلاً للتمكن من الخلود إلى النوم... وفي النهار، تعانين من توتر كبير فتجدين نفسك بحاجة إلى المهدئات العصبية لتتمكني من ضبط نفسك... وها أنت ضحية حلقة مفرغة. استبدلي المهدئات العصبية شيئاً فشيئاً بالنباتات أو الشايات الملطفة، أو تناولي الميلاتونين الذي يساعدك على النوم بسهولة. ولتعزيز طاقتك خلال النهار، خففي من شرب القهوة والشاي (بسبب احتوائهما على الكافين المنبّه) والفتيامين C والجنسة. وإذا لم تكن هذه الحلول كافية، دللي نفسك بعلاج حراري (Cure Thermale) محارب للقلق والأرق.



الشعر الزائد

تعانين من الشعر الزائد في كل مساحات جسمك، بما في ذلك وجهك. قد يكون السبب إفراز جسمك للكثير من التستوستيرون، أو وجود تليف كيسي على المبيض، أو أن المشكلة وراثية بكل بساطة. استشيري طبيب الجلد أو الطبيب النسائي الذي قد يجري لك على الأرجح تحليلاً للدم ويصف لك عند الحاجة علاجاً هرمونياً يبطل تأثير التسوستيرون في البشرة. فهناك بعض أنواع حبوب منع الحمل، مثل Dyane 35، التي توقف نمو الشعر. وإذا أردت الحصول على بشرة نقية ونظيفة وخالية تماماً من الشعر الزائد، يمكنك أيضاً الخضوع لجلسات لايزر مخصصة لهذه الغاية.





التعرّق المفرط

أنت امرأة عاطفية كثيراً وسريعة الانفعال أو أنك تعانين من خلل في عمل الغدد العرقية فتفرزين العرق بإفراط. استعملي مرة أو مرتين أسبوعياً مزيل الرائحة الطويل الأمد المخصص لليدين والقدمين وتحت الإبطين. وإذا لم ينجح هذا الحل، استشيري طبيب الجلد الذي قد يصف لك علاجاً جذرياً مشتملاً على حقن البوتوكس.





الجفاف المهبلي

لم تناسبك حبوب منع الحمل التي تتناولينها حالياً، أو أنك تعانين من خلل هرموني أو مشكلة عاطفية كبيرة تؤثر سلباً في إفرازاتك المهبلية، مما أدى إلى حصول جفاف مهبلي. والمؤسف أن الجفاف المهبلي يسبب ألماً كبيراً أثناء ممارسة العلاقات الجنسية، ولذلك عليك معالجة المشكلة بسرعة. دلكي المناطق الحساسة لديك بهلام مرطب مخصص لهذه الغاية (متوافر في الصيدليات) مباشرة قبل أية علاقة جنسية. وإذا بقيت المشكلة وأصبحت تعانين أيضاً من التحسس والألم، استشيري الطبيب النسائي الذي يصف لك علاجاً مرتكزاً على الاستروجين على شكل كريم أو حبوب.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy