• ×

10:04 صباحًا , الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

قائمة

فتور العلاقة الجنسية بمرور الزمن ؟!!

 0  0  704
سيدتي 













هل صحيح أن العلاقة الحميمة تفتر بعد مرور فترة من الزمن، وتتحول إلى «مجرد واجب» زوجي؟

مشكلات حميمة تجيب عنها الدكتورة منى الصواف خبيرة دولية للأمم المتحدة في مجال علاج الإدمان عند النساء استشارية الطب النفسي ورئيسة قسم الطب النفسي في مستشفى الملك فهد بمحافظة جدة.
سؤال: أنا سيدة في الأربعينيات من العمر، تزوجت منذ ما يقارب 25 عامًا من رجلاً يكبرني بحوالي 10 سنوات، ولدينا أولاد وأحفاد، علاقتنا الجنسية عادية، ويمكن أن تمر أشهر دون أي علاقة حميمة، ولا حتى مبادرة من قبل الزوج، "تأقلمت مع ذلك، وكنت أعتقد أن هذا هو الوضع الطبيعي بين الزوجين، خاصة بعد مرور مدة طويلة على الزواج، حتى عرفت بمحض الصدفة أن الأمر غير طبيعي، وأن «العلاقة الحميمة» يمكن أن تستمر بين الزوجين حتى في مرحلة الشيخوخة، حاولت أن أناقش الأمر مع زوجي ولكنه ضحك وسخر مني بقوله أنه علينا الاهتمام بأحفادنا".
ماذا أفعل؟ هل هناك حل لمثل هذه الأمور الدقيقة؟ ولمن ألجأ حتى أنعش حياتي الحميمة مع زوجي؟
الإجابة: العلاقة الحميمة ليست مجرد وسيلة لإشباع الغرائز، وإنما هي أسلوب حياة وتواصل بين الزوجين، لا تنتهي عند عمر معين، وإنما تستمر طالما تم الاهتمام بها ورعايتها.
وهنا أقدم لك بعض المقترحات التي تساعد على إنعاش العلاقة الحميمة مع الزوج:
1. اختبار المفاهيم الموجودة لدى الزوج حول أهمية العلاقة الحميمة للزوجين، والتركيز على الحقائق العلمية المتعلقة بأهمية الممارسة الجنسية، وتأثيرها الإيجابي على الصحة العامة لدى الرجل والمرأة، حتى بعد بلوغ مرحلة الشيخوخة، مع التوضيح بأن الشكل العام للعلاقة الحميمة يختلف مع الوقت، وتأخذ العلاقة شكلاً مختلفًا.
2. أخذ فترة «إجازة زوجية» تقضيانها معًا تساعد كثيرًا على التقارب الجسدي، خاصة إذا صاحبها نوع من الاهتمام بالأمور العاطفية والإثارة الخاصة، ما يساعد على تنشيط الرغبات الحميمة بينكما.
3. أكثر ما يخشاه الزوج عند بلوغ مرحلة متقدمة من العمر هو عدم القدرة على الأداء الحميم، وهو ما يجعل بعض الأزواج يتجنب العلاقة الجنسية، وقد يلجأ إلى البحث عن «المقويات الجنسية» دون علم الزوجة؛ ما يجعله قلقًا وخائفًا من الفشل أمام زوجته، مثل هذا الأمر يحتاج إلى تناول الموضوع بالكثير من الهدوء، والحرص على المشاعر.
4. بعض الرجال يكون حساسًا من علامات الشفقة، ويصاب بحالة من النفور من العلاقة الحميمة، وقد يتحول هذا الشعور إلى غضب وعنف تجاه الزوجة، لذلك يجب الابتعاد تمامًا عن العبارات المثيرة للشفقة والحرص على إيصال حقيقة مشاعر التفهم والاحترام بين الزوجين.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy