• ×

07:49 مساءً , الإثنين 13 يوليو 2020

قائمة

رباب: لا أخاف نوال أو أحلام...وشمس مؤدية لا مطربة

 0  0  1.7K
 تماشت المطربة رباب مع عنوان برنامج «بصراحة» وتحدثت بصراحة تامة ومن دون أي قيود، عندما استضافتها بشاير بالعبد التي بدأت حوارها بسؤالها: هل تريدين أن نبدأ مع أفراح رباب أم مع أحزانها، فكانت اجابتها من دون تردد ما عندي أفراح وأحزاني أكبر وأكثر.
بهذه الكلمات بدأت المطربة رباب التحدث عن مشوارها الفني الذي امتد لسنوات طويلة، مع المعاناة المستمرة في تجاهل شركات الانتاج لها ولبنود العقود المبرمة كان آخرها تصويرها أغنية «آخر قراري» مع المخرجة نهلة الفهد من ألبومها الأخير الذي طرح عن طريق شركة روتانا قبل اشهر ولم يتم عرضه حتى الآن على قنوات روتانا، وقالت: «لم يهنئني أحد من روتانا على البومي وأنا مهمشة عندهم»، متسائلة لماذا هذا التجاهل والاستخفاف بمكانتي الكبيرة بين الجمهور الذي تعتبره هو الذي وضعها في مكانها الصحيح ولا أحد سواه.
كما أكدت رباب أنها تلمس مكانتها بين الجماهير عندما تلتقي بهم، مؤكدة أن مكانها بين الكبار وفي الصفوف الأولى، رغم تأكيد الفنانة أحلام المتكرر في لقاءاتها انه لا يوجد في الساحة الخليجية سوى أحلام ونوال الكويتية فقط، متجاهلة ذكر اسم رباب رغم أن أحلام كانت تناديها دائماً «بالاستاذة رباب»، معربة عن عدم اكتراثها لرأي احلام وانها لا تخاف أحدا والجمهور هو الذي يحكم من هي مطربة الخليج الأولى، وقالت: «اسم رباب خطر، وهو خطر عليهما».
وحول الساحة الفنية الغنائية الحالية قالت رباب إنها جميلة وفيها أصوات جميلة ورائعة، ولكنها عاتبت على الذين يسعون لظهور الأصوات القبيحة، مؤكدة على ان الفنانة أصالة من أجمل الاصوات الموجودة في الساحة، الى جانب الفنانة البحرينية هند، لتشير الى الفنانة شمس أنها مغنية مؤدية لا أكثر رغم احترامها لها ولجميع من هو في الفن، ولتظهر أن الفنانة عالية حسين التي ظهرت في الثمانينات هي أكثر الفنانات التي تطربها.
وتمنت رباب خلال حديثها وطالبت على الهواء مباشرة أن تغني من اشعار الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم (فزاع) من جديد وأن تقدم له أكثر من أغنية، ثم ناشدت سمو الأمير الوليد بن طلال أن يسمع نداءها وأن يقابلها لتقول له كم هي مظلومة.
ولم تخف «الغصة» التي تلازمها حتى الآن من جراء منع دخولها إلى دولة الكويت التي عاشت فيها أجمل ايامها، وأنها لا تنسى عندما خرجت من الكويت للعلاج في أميركا ثم منعت من العودة الى بيتها فيها، لتتوجه بعدها الى دولة الامارات التي ما زالت تعيش فيها وتمضي ايامها فيها.
كما أكدت الفنانة رباب أنها بعد 27 سنة من الغناء والعطاء لا تملك المال، وما زالت تسكن في بيت «ايجار» وأنها تغني مقابل مبالغ زهيدة في سبيل التواجد والظهور أمام الجمهور الذي يطالب بحقها اكثر من نفسها وهو ما تعتز به دائماً.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy