• ×

11:24 صباحًا , الثلاثاء 1 ديسمبر 2020

قائمة

تأجيل الحكم بقضية الفنان الخليجي المتهم باغتصاب فتاة أوروبية

 0  0  476
الإمارات اليوم  أجّلت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات بدبي النطق في الحكم بقضية الفنان الخليجي وصديقه المتهين باغتصاب فتاة أوروبية وهتك عرضها بالإكراه، إلى 28 سبتمبر الجاري، بعد أن كان مقرراً أن تصدره في الجلسة التي عقدتها أمس. وجاء قرار الهيئة القضائية بإعادة الاستماع لمرافعة موكل الدفاع عن المتهم، المحامي علي مصبح، والاستماع لشهادة ملازم في القضية، بينما كان الدفاع طالب في مرافعته السابقة في القضية تبرئة المتهم مما أسند إليه، وتعديل القيد والوصف الخاص بالجناية المتهم فيها الفنان، من اغتصاب وهتك عرض بالإكراه إلى هتك عرض بالرضا، المعاقب عليها طبقاً لنص المادة (356) من قانون العقوبات الاتحادي، لحضور المجني عليها إلى منزل الفنان بإرادتها.

وكانت النيابة العامة قالت في أوراق الدعوى التي أحالتها إلى المحكمة أبريل الماضي، إن المتهم اغتصب المجني عليها، البالغة من العمر 19 عاماً، بينما اتهمت صديقه بهتك عرض الفتاة، مبينة أن المتهمين أقدما على فعلتهما، بعد أن استغلا فقدان الفتاة للإدراك، نتيجة تناولها المشروبات الكحولية، إلا أن المتهمين أنكرا في أول جلسات المحاكمة الاتهامات الموجهة إليهما.

وكانت المجني عليها، قالت في إفادتها بتحقيقات النيابة العامة، إنها تعرفت إلى المتهمين في أحد الفنادق، ورافقتهما إلى مقر سكن صديقهما، حيث تناولوا مشروبات كحولية، حتى فقدت الوعي. وأشارت إلى أنها عندما أفاقت وجدت نفسها في المستشفى، وعلمت بتعرضها لاعتداء جسدي وجنسي، إضافة إلى وجود كدمات حول رقبتها وذراعها اليمنى وفخذيها، كما أنها فقدت عذريتها، وفقاً لتقرير الطبيبة الشرعية.

بدوره، قال عريف أول في شرطة دبي، في التحقيقات، إنه كان يمارس الرياضة في محيط منزله يوم الواقعة، وشاهد المجني عليها عارية ومستلقية قرب بناية قيد الإنشاء، فحاول التحدث معها، وتبين أنها فاقدة للوعي، فعاد إلى منزله، وأحضر معه زوجته وغطاءً، وأبلغ أفراد الشرطة والإسعاف، الذين حضروا ونقلوها إلى المستشفى.

فيما قال ملازم أول في شرطة دبي خلال التحقيقات، أنه بعد البحث والتحري، تم التوصل إلى المتهم الأول، وقبض عليه، وأقر بأنه تعرف إلى المجني عليها عصر يوم الحادث، واتفق أن يخرج وصديقه معها، واصطحابها إلى منزل صديقهما لممارسة الجنس معها برضاها، وهناك تناولوا المشروبات الكحولية، إلا أنها أفرطت في الشرب حتى أصيبت بهياج، ثم أخذت تحطم أثاث المنزل، إلى أن تمكن وصديقه من السيطرة عليها، وحاولا إفاقتها بإلقاء ماء بارد، لكن من دون فائدة، فنقلاها إلى منطقة البرشاء ووضعاها هناك.

بدورها، قالت طبيبة شرعية إنها أجرت الفحص الطبي الشرعي للمجني عليها، وتبين وجود كدمات على مناطق متفرقة من جسدها، وتعرضها لمواقعه جنسية أفقدتها عذريتها.

وكان محامي الدفاع عن المتهم، المحامي مصبح، التمس في مرافعته من المحكمة تعديل القيد والوصف الخاص بالجناية من اغتصاب وهتك عرض بالإكراه إلى هتك عرض بالرضا، المعاقب عليها طبقاً لنص المادة (356) من قانون العقوبات الاتحادي، مشيراً إلى أن المجني عليها مارست الجنس مع المتهمين برضاها واختيارها وهي في كامل وعيها، ولم تقرر بأن المتهمين أو أحداً منهما اعتدى عليها أو هددها أو ضغط عليها لممارسة الجنس معه.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy