• ×

03:34 مساءً , الإثنين 6 يوليو 2020

قائمة

لعنة الأفلام المشؤومة!

 0  0  4.1K
 حوادث سيارات، نجوم مصابون، حريق وطعن واعتقال...لا بد من أن فيلم بوند الأخير مشؤوم وليس هو الفيلم الأول. اكتشفوا لعنة الأفلام المشؤومة الأخرى.

شهد فيلم جايمس بوند الأخير Quantum of Solace حوادث كثيرة خلال تصويره الى درجة دفعت طاقم العمل والممثلين إلى التساؤل عما إذا كان الفيلم مشؤوماً.

بدأ الأمر في 18 ابريل (نيسان) الماضي عندما سقطت سيارة أستون مارتن في قاع بحيرة غاردا، بعدما فقد أحد المجازفين المكلّف تسليم السيارة سيطرته عليها عند منعطف أحد الطرقات. بعد أسبوع، أصيب مجازف آخر إصابة خطرة عندما تحطمت سيارته خلال عملية مطاردة. بُعيد ذلك، تحطمت سيارة أخرى.

كذلك لم يسلم بوند، الذي يؤدي دوره دانيال كريغ، من الحوادث. نُقل إلى المستشفى أخيراً عندما جرح طرف إصبعه، وفي حادث آخر، جُرح وجهه واستلزم ثماني قطب، وفي وقت لاحق، خشي أن تتعرض أضلعه للكسر.

ثمة المزيد، تضرر موقع تصوير أُعدّ في الهواء الطلق بسبب حريق اندلع في استديوهات باينوود. في النمسا، طُعن أحد التقنيين على يد زوجته خلال العمل على الفيلم، واعتقل كارلوس لوبيز، محافظ باناما، بعد اقتحامه موقع التصوير بسيارته في محاولة لإرغام شركة الإنتاج على التوقف عن العمل.

على الرغم من كل ما تقدّم، من المبكر القول إن Quantum of Solace ملعون، وقعت معظم الحوادث لدى استخدام معدات عالية القدرة أو خلال تصوير مشاهد الحركة والتشويق. على الأرجح أن لعنة الفيلم الوحيدة تكمن في عنوانه المشؤوم.

لكن ثمة سلسلة طويلة من الأفلام الهوليوودية الملعونة، خصوصاً أفلام الرعب الخارقة للطبيعة. لذلك سارع طاقم عمل فيلم Bond إلى المطالبة بوسام الشرف.

في بعض الحالات، مثل فيلم Stalker من إخراج تاركوفسكي، يعزى السبب إلى الحظ العاثر والتخطيط السيئ. في أفلام أخرى مثل الفيلم الذي شارك فيه براندون لي، ابن بروس لي، يبدو أن الأفراد هم جالبو الحظ العاثر.

لعنة الأفلام الأكثر إثارة للاهتمام هي تلك التي لا تنكشف إلا بعد انتهاء التصوير. تفترض الحوادث الغامضة والمأساوية، غالبا، الناتجة من الأرواح الشريرة عدم عرض الفيلم على الإطلاق. في ما يلي الأفلام العشرة الأكثر إثارة للخوف:

The Omen - 1976

افترض الوثائقي The Curse of the Omen عام 2005 أن قوى خارقة للطبيعة كانت تحاول منع تصوير الفيلم الأصلي عام 1976 الذي يتحدث عن نبوءات حول المعركة الكبرى الفاصلة. في اليوم الأول من التصوير، أدى حادث سيارة إلى جرح أفراد أساسيين من طاقم العمل، ثم أصيبت الطائرتان اللتان كانتا تحملان كاتب النص ديفيد سلتزر والممثل غريغوري بيك ببرق. كان من المفترض أن يسافر طاقم العمل على متن طائرة خاصة قبل إلغاء الرحلة في اللحظة الأخيرة. تحطمت الطائرة وأدت إلى مقتل جميع مَن كان على متنها، بالإضافة إلى زوجة الربان وابنه اللذين كانا في سيارة. هاجم أسدان القيّم على الحديقة العامة بعد ظهوره في الفيلم وقتلاه، فيما تعرض فندق المخرج ريتشارد دونر للتفجير.

Stalker - 1979

كان فيلم الخيال العلمي من إخراج أندري تاركوفسكي زاخراً بالمشاكل. وقعت أحداث غامضة خلال التصوير ما لبثت أن تحولت إلى حقيقة. اضطر فريق العمل إلى تصوير الفيلم مرتين. «فُقدت» النسخة الأولى بسبب الفشل في تحميض فيلم كوداك التجريبي. بعد سنوات، بدأت تظهر إشاعات حول لعنة حلّت على الفيلم، خصوصاً بعد وفاة الكثير من أفراد طاقم العمل. صوِّر جزء منه بالقرب من محطة قدرة كهرمائية عند نهر بيريتا المجاور للمصنع الكيماوي، الذي كان ينتج سوائل سامة باتجاه مجرى النهر. كان من الممكن رؤية الملوثات تطفو على سطح الماء خلال التصوير. ماتت نجمة الفيلم توليا سولونتسن والمخرجة المساعدة لاريسا تاروفسكايا والمخرج تاركوفسكي نفسه بعد إصابتهم جميعاً بسرطان الشعبة.

The Wizard of Oz - 1939

من أقدم الأفلام المشؤومة. أصيبت مارغريت هاملتون (أدت دور الساحرة الشريرة) بحروق حادة ناتجة من المستحضرات التجميلية. منذ ذلك الحين، ارتبط هذا الفيلم بالشؤم، فوقعت حوادث غامضة عدة خلال العروض المسرحية للقصة نفسها، وكان الحظ العاثر من نصيب الممثلات اللواتي أدّين دور الساحرة الشريرة.

ثلاثيَّة Poltergeist - 1982-1988

توفي أربعة ممثلين ارتبطت أسماؤهم بسلسلة أفلام Poltergeist خلال ست سنوات. كانت وفاة هيثر أورورك (12 عاماً) التي أدت دور كارول آن الأكثر إثارة للاهتمام، أُدخلت إلى المستشفى بسبب إصابتها بالانفلونزا وماتت في اليوم التالي، وقُتلت دومينيك دون (22 عاماً) على يد صديقها الغيور، فيما مات جوليان بيك (60 عاماً) الذي أدى دور المحقق كاين عقب إصابته بسرطان المعدة. أما ويل سامبسون (53 عاماً) الذي شارك في الفيلم بدور الطبيب فتوفي بعد سنة بسبب إصابته بقصور كلوي. يقول البعض إن أرواح الأموات استشاطت غضباً لدى استخدام بقايا حقيقية من هياكل عظمية أثناء التصوير.

The Ring Two - 2005

استُدعي كاهن ياباني خلال تصوير النسخة الأميركية من فيلم الرعب الياباني لأداء حفلة تطهير. بدأ يظهر أثر الفيلم المشؤوم عندما أغرقت مكاتب الإنتاج على أثر انفجار أحد الأنابيب. بعيد ذلك، غرقت المقصورة الخاصة بالتزيين، وازداد الأمر غرابة عندما غزا النحل مقصورة الملابس والمعدات وتعرض أحد افراد طاقم العمل لهجوم أيل.

اعتاد المخرج هيديو ناكاتا، الذي أخرج النسخ اليابانية من الفيلم، على الأحداث الغريبة في مواقع تصوير الفيلم، فخلال تصوير 2 Ringu عام 1998، التقط أحد الميكروفونات على سطح الماء صوت شبح.

Superman - 1951 وحتى الآن

أصابت لعنة سوبرمان الممثلين الذين أدّوا أدوار البطولة. إن أردت أن تنتهي حياتك المهنية أو أن تصاب بحظ عاثر، ما عليك سوى أن تؤدي دور الرجل الخارق. من أشهر ضحايا هذا الفيلم، نذكر جورج ريفز وكريستوفر ريف. أدى ريفز دور سوبرمان في خمسينات القرن العشرين، وعام 1959، قبل ثمانية أيام من زواجه، وُجد مقتولاً بعد إصابته بعيار ناري بطريقة غامضة استُخدمت كحبكة فيلم Hollywoodland الذي عُرض السنة الماضية من بطولة الممثل بن أفليك. أصيب ريف بشلل بعد وقوعه عن ظهر حصانه عام 1995، وتوفي في العام 2004، بعد إصابته بقصور في القلب.

تعاني مارغو كيدر (لويس لاين) الآن من الاضطراب الثنائي القطب. أدى مارلون براندو دور والد سوبرمان قبل وقوع سلسلة من المآسي تضمنت سَجن ابنه كريستيان ووفاته. شُخصت حالة ريتشارد
براير (Superman III) بالإصابة بالتصلب المتعدد فيما انتهت مهنة كيرك آلن ودين كاين بعد أدائهما دور سوبرمان. يقال إن جيري سيغل وجو شاستر غير المسرورين بالتعويض الذي تلقياه بعد إنتاجهما الشخصية أصابا أفلام سوبرمان بالشؤم.

The Exorcist - 1973

اعتبره كثيرون فيلم الرعب الأقوى على الإطلاق، وما يدعو إلى الخوف أكثر هو قول البعض إن روحاً شريرة كانت تحاول إيقاف العمل على هذا الفيلم الذي يتحدث عن المسيح الدجال. تفيد مصادر مختلفة أن أربعة إلى تسعة أشخاص ماتوا خلال التصوير. توفي جاك ماكغوران عقب إصابته بنوبة قلبية بعد انتهائه من تصوير دوره. تقول إشاعات إن ليندا بلير التي أدت دور ريغان ماكنيل تنبأت بموت أحد أفراد طاقم العمل قبل بضعة أسابيع من وفاته. قال العاملون إن تصوير الفيلم كان تجربة مخيفة ووصلت لعنته إلى دور السينما، فأُبلغ عن حالات تقيؤ وإغماء وهستيريا في صفوف المشاهدين. خلال العرض الأول للفيلم على مسرح ميتروبوليتان في روما، أدى البرق إلى تدمير صليب يعود إلى 400 عام.

ثلاثيَّة The Matrix - 1999-2003

جلبت وفاة ممثلتين هما غلوريا فوستر التي أدت دور العرافة في الجزء الأول والمغنية والممثلة عليا (22 عاماً) التي صورت مشهدين قبل أن تموت في حادث تحطم طائرة في البهاماس، بالإضافة إلى الإشاعة القائلة أن براندون لي كان خيار الإخوة واتشاوسكي الأول لأداء دور نيو، الحظ العاثر للفيلم. على الأرجح لعن ملايين الناس حول العالم اللحظة التي شاهدوا فيها الثلاثية.

Rosemarys Baby - 1968

اشتهرت أفلام رومان بولانسكي في الستينات بتحقيقاتها في القوى الغامضة، لكن قصة المرأة الحامل التي تقدم طفلها أضحية للشيطان عادت لتلازمه عندما قتل تشارلز مانسون في أغسطس (آب) 1969 زوجة بولانسكي الحامل شارون تايت. منذ فيلم Repulsion (1965) فصاعداً، أصبح التوازي بين عمل بولانسكي وحياة مانسون غريباً. ازداد الاهتمام بالمخرج والقاتل على مر السنين، وانتشرت اللعنة لتطال جون لينون. أطلق مانسون وتابعوه على جرائمهم اسم «Helter Skelter» تيمناً بأغنية البيتلز، وقُتل لينون خارج مبنى The Dakota في نيويورك حيث صوِّر فيلم Rosemarys Baby.

The Crow - 1994

يقول أصدقاء براندون لي إنه كان يشعر بأنه سيموت فجأة في موقع التصوير كما حصل مع والده، أسطورة الفنون القتالية بروس لي. كان لفيلم The Crow حصة كبرى من الحوادث التي حصلت أثناء التصوير بما في ذلك الحرائق وحوادث السير، إلا أن موت لي قبل ثمانية أيام من انتهاء التصوير نُسب إلى «لعنة عائلة» لي. قُتل براندون خلال تصوير مشهد يُظهر طريقة موت شخصية إريك درايفن التي كان يؤديها. يُعزى موته إلى انفصال الرأس المعدنية لإحدى الرصاصات الفارغة عن غلافها النحاسي بشكل غامض. لكن هل يمكن أن تكون لعنة الفيلم قد أدت إلى وفاة لي؟ في السلسلة التلفزيونية، قُتل منسق المجازفات مارك أكرستريم في حادث فظيع عندما تطاير حطام انفجار وأصابه في الرأس.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy