• ×

03:30 مساءً , الخميس 9 يوليو 2020

قائمة

هل تشعرين بالوحدة؟!

 0  0  749
 تملكين منزلا جميلا، وصحتك جيدة، وزوجك واولادك مستقرون وسعداء.. اذا لماذا تشعرين بالوحدة؟
بعض المشاعر تعلن عن نفسها بوضوح، فالسعادة مثلا تبرق في عينيك وكلامك وافعالك مثل مصابيح مشعة، كذلك مشاعر الحسد والكبرياء والغضب يسهل التعرف عليها ومن الصعب اخفاؤها نظريا. لكن هناك بعض المشاعر الاخرى التي عادة ما تكون خفية للاشخاص العاديين.. مثل الوحدة.
ومثل تلك الحشرات الخبيثة التي تأتي من العدم لتحول مرجك الاخضر اليانع الى ارض بور قفراء، يمكن للوحدة ان تتسلل من الباب الخلفي بينما تكونين مشغولة بامر آخر، فتزرع في نفسك جذورا لانفعالات ضارة مثل الشك في النفس والحنين والاحباط.


أصبحت منبوذة
فاطمة أم لثلاثة اطفال، كانت في قمة نجاحها في عملها عندما اكتشفت انها حامل بطفلها الاول. توقفت عن العمل لتتفرغ كليا لتربية طفلها، والتقت بالعديد من الامهات في مدارس الاطفال وفي المقاهي الصباحية. وعندما بلغت طفلتها عامها الاول، اكتشفت انها حامل مجددا، هذه المرة بتوأمين. وبعد مدة قصيرة اصبح لديها ثلاثة اولاد تحت سن الثانية. واصبح من المرهق التواصل مع الصديقات اللواتي ليس لديهن اطفال وحتى اللواتي لديهن اطفال. وتقول: «اكون جالسة مع الصديقات عندما يقمن بتنظيم لقاء امامي، ولان لدي توأمين يُفترض مسبقا باني لا استطيع الذهاب أو احيانا لا يحبذن فكرة مجيئنا معهما».
شعرت فاطمة بانها معزولة تماما عن حياتها السابقة وصديقاتها: «بعد ولادة التوأمين لم ار اعز صديقة لي لمدة 3 اشهر. فقدت كل ثقتي وبدأت اشك في نفسي وأتساءل: هل انا السبب؟ وبدأت أشك في صداقاتي واصبحت محبطة تماما. وبعد وقت طويل توصلت الى ماهية شعوري الحقيقي والسبب وراء ذلك الشعور. في النهاية قلت لزوجي اني افتقد العمل واني افتقد التحاور مع اشخاص بالغين. لقد شعرت بالوحدة».
ان تجربة فاطمة مع الوحدة ليست استثنائية. فالعديد من النساء والرجال المتزوجين الذين يمارسون اعمالا نشطة ولديهم عائلاتهم يعانون الوحدة. لكن لماذا؟

أسباب الوحدة
في كتابه، «نعيش معا، ومع ذلك نشعر بالوحدة: معالجة الوحدة»، يتحدث الطبيب النفسي والمؤلف الدكتور دان كيلي عن نظريته، «الشعور بالوحدة ضمن المجموعة». يقول كيلي ان حوالي 20 مليون شخص حول العالم (وبخاصة النساء) يعانون من الوحدة ضمن المجموعة وان الاشخاص غير السعداء في علاقاتهم يشعرون عادة بالوحدة اكثر من اولئك الاشخاص الذين يعيشون لوحدهم. وذلك لان علاقاتهم الاساسية (مع الزوج أو الزوجة) تنقصها الحميمية ويشعرون، على الرغم من انهم محاطون بالاشخاص الذين يهتمون بأمرهم، بان احدا لا يفهمهم جيدا.

الوحدة أشكال
خلال السنوات الماضية، ابتكر الكثير من فرق البحث العلمي «معايير للوحدة» التي عن طريقها يمكن مساعدة الشخص على معرفة طبيعة وخطورة الوحدة التي يمر بها. ويعد المعيار الذي وضعته جامعة كاليفورنيا الاشهر، حيث يقوم بطرح 20 سؤالا تتم الاجابة عليهم بأبدا أو نادرا أو احيانا أو دائما. وتتضمن الاسئلة: «متى تشعر بنقص الصحبة؟» و«متى تشعر بان هناك اشخاصا يمكنك التحدث اليهم» وباستخدام النتائج من هذا المعيار، استطاع الباحثون التعرف على اربعة انواع مختلفة من الوحدة والتمييز بينها.
1- الوحدة العاطفية: ينتج هذا الشعور من غياب الارتباط الحميم. وعلى الرغم من ان الشخص محاط بالعديد من الناس، فإنهم لا يمنحونه الاحساس بالعاطفة التي يبحث عنها. وتتضمن هذه المجموعة الاشخاص الذين يعانون الوحدة على الرغم من انهم محاطون بآخرين وظاهرة الشعور بالوحدة ضمن المجموعة.
2- الوحدة الاجتماعية: تشير الوحدة الاجتماعية الى تلك الحالات التي يعاني فيها الاشخاص من نقص في العلاقات الاسرية والاصدقاء. وتتضمن هذه المجموعة الاشخاص الذين يشعرون بالوحدة عند انتقالهم الى بلد جديد ويفتقدون الى اصدقائهم في البلد الام.
3- الوحدة الجينية: ويشير هذا الى الاشخاص الذين يشعرون بالوحدة لسنوات في وقت معين أو يعانون من نوبات من الوحدة. وفقا لدراسة اجراها الطبيب النفسي جون كاشيوبو عام 2005 في جامعة شيكاغو فان نصف اسباب الوحدة جيني ونصفها الآخر بيئي، لذا يمكن ان تعود اسباب الوحدة الخلقية، بشكل جزئي، الى القابلية الجينية. ويمكن ان تزيد الصفات الشخصية الاخرى، مثل الخجل، الشعور بالوحدة.
4- الوحدة تبعا لحالة معينة: تظهر هذه نتيجة لموقف ما. اذا انتقلت مؤخرا الى بلد آخر وشعرت بالعزلة وبالحنين الى الوطن، فانت تنتمين الى هذه المجموعة، كما يفعل الاشخاص الذين يفتقدون اسرهم واصدقاءهم عندما يقومون برحلة عمل. والجيد في هذا النوع من الوحدة انها مؤقتة.


أعراض الاغتراب
لا يعاني كل المغتربين من الوحدة. في الحقيقة، استطاع الكثير ممن انتقل الى دول اخرى الاندماج في حلقة اجتماعية، اما من خلال العمل أو الهواية، أو من خلال اشخاص كانوا يعرفونهم من قبل. إلا ان المغتربين الذين لا يملكون مهارات الاندماج معرضون للمعاناة من الوحدة. «ان عدم مقدرتهم على التأقلم مع الموقف يجعلهم غير مهيئين للتعامل مع فظاعة الانتقال الى مكان جديد»، كما يقول الدكتور خان.
وتوافقه في الرأي الطبيبة النفسية في مركز دبي للعلاج بالاعشاب ديفيكا سينغ. «اذا افتقر شخص ما الى المهارات الاجتماعية، فانه معرض ايضا للشعور بالوحدة. وربما يؤدي افتقارهم الى مهارات التواصل الاجتماعي، بالاضافة الى الشعور بالعزلة، الى النقص في التواصل العاطفي والى العلاقات العاطفية».
وحالما يفقدون الاحساس بالتواصل، فانهم يفقدون الاحساس بالانتماء. وينطبق هذا على النساء اللواتي انتقلن بسبب وظائف ازواجهن. حيث تفقد الزوجات الاحساس بالهوية بسهولة، لدرجة تجعلهن يشعرن بالغربة تجاه انفسهن.


عندما تتحول الحالة إلى صفة خلقية
اذا استمرت هذه الحالة، فان هناك خطر تحول الوحدة الى شيء اكثر خطرا ويصعب التخلص منه مثل الاكتئاب. ان الاكتئاب شكل من اشكال التعاسة إلا انه اقل خطورة، ويأتي نتيجة العزلة ويتضمن اعراضا مثل الارق وزيادة أو نقصان الشهية والشعور بالعجز. «اذا استمرت هذه الاعراض لمدة ستة اشهر، فهناك احتمال الاصابة بالاكتئاب ــ وستفقد حياتهم توازنها بالكامل»، كما يقول الدكتور خان. وفي حالات اخرى، يمكن ان يكون الشعور بالوحدة مريرا جدا لدرجة التأثير على المريض نفسيا وجسديا، مما يعني ان المرض الذهني والعاطفي يمكن ان ينعكس كمرض جسدي. «يجب ان تكون الوحدة مرحلة عابرة»، يضيف الدكتور خان. «فإذا استمرت اكثر من الفترة الطبيعية، اي عندما تبدأ بالتأثير على حياتك اليومية، فقد اصبحت حالة مرضية ويجب استشارة الطبيب».

لماذا أنا؟
ينتج من العديد من المواقف الشعور بالوحدة. الملل في حياتك والملل من علاقتك والابتعاد عن المحيط أو الاشخاص المألوفين أو القصور لاي سبب كان عن الاندماج مع المجتمع بسبب الحواجز اللغوية على سبيل المثال. «بسبب الاختلاف الثقافي أو اختلاف اللغة، ربما لا يستطيع الشخص قراءة أو فهم الرسالة الاجتماعية من الاشخاص المحيطين به، وبالتالي يشعر بالغربة»، تقول الدكتورة سينغ.
بالاضافة، يمكن ان تكون انت السبب في دوام هذه الوحدة، فمن خلال بقائك وحيدا، فانك تتبنى نظرة سلبية عن المواقف الاجتماعية قبل حدوثها حتى، وبشكل غريزي ستبتعد عن المجموعة. وهذا يسمى «العجز المكتسب» الذي تكون نتيجته عيش حياة تشبه حياة الناسك، حيث تصبح الوحدة نفسها صديقا لن ترغب في التخلي عنه. اما العواطف الاخرى التي تصاحب الوحدة فهي العدائية والتشاؤم، ان هذه التصرفات والافكار لن تستطيع جذب الآخرين اليك.

واجهي مشاعرك
ـــ الخطوة الاولى في التعامل مع الوحدة هي الاعتراف بانك تشعرين بالعزلة، من المهم عدم تجاهل مشاعرك والاعتقاد بان هذه المشاعر ستختفي.
ـــ بالنسبة للمغتربين الذين يشعرون بالوحدة بسبب الحنين الى الوطن (الوحدة تبعا لحالة معينة)، من الضروري ان يجلسوا مع انفسهم ويحددوا ما يحنون اليه.
حاولي التواصل مع ماضيك وحاولي الانضمام الى مجموعة تشاطرك في الآراء والافكار. اذا استطعت ايجاد 3 من بين 20 سيكون هذا امرا جيدا. فانت بحاجة الى التواصل.
ـــ اذا كنت اما، فهناك العديد من الامهات اللواتي تشبه ظروفهن ظروفك، حاولي التعرف على بعضهن فقد يصبحن صديقات.
ـــ اذا كان اطفالك في سن المدرسة، فقد حان الوقت لاحياء هواياتك واهتماماتك القديمة. يمكنك الانضمام الى مجموعات الرياضة أو اللياقة، أو حاولي تجربة شيء جديد.
ـــ حاولي الانفتاح عاطفيا على اناس جدد وعلى تجارب جديدة. لا احد يعرف، ربما تستمتعين بها.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy