• ×

02:50 صباحًا , الثلاثاء 14 يوليو 2020

قائمة

أوجاع الظهر... صحِّحي أفكارك الخاطئة عنها!

 0  1  909
 سيعاني أربعة من أصل خمسة أشخاص، في مرحلة ما، من الأوجاع، لكن ليس للأسباب التي نفكر فيها. أليسون تايلر تستشير الخبراء وتصحّح الأفكار الخاطئة بشأن السرير والوضعيّة المؤذية والانحناءة السيّئة.

هذا الصباح، لم تفكري ربما مرتين بشأن تعليقك حقيبة يدك المملوءة بالأغراض على كتفك، ريثما تبحثين عن مفاتيحك في يد وتخرجين من الباب ومعك في اليد الأخرى قطعة من الخبز المحمص. لكن سيأتي وقت تسبب فيه إحدى هذه المهام اليومية البسيطة وجعاً في الرأس سيئاً بما يكفي لاحتجازك في المنزل بداعي المرض أو لزيارة الطبيب، أو على الأقل لتناول بضعة أقراص من المسكنات.

كذلك، سيعاني أربعة من أصل خمسة أشخاص من ألم في الظهر في مرحلة ما من حياتهم، ووفقاً لبحث نشره نادي الصحة LA Fitness والمؤسسة الخيرية BackCare أخيراً، عانى 50 في المئة منا من هذه الأوجاع في السنة الماضية وحدها.

بيد أن بضعة تغييرات بسيطة كفيلة بعدم إضافة اسمك إلى لائحة الأشخاص الذين يعانون من هذه الآلام. بحسب غاري تراينر، الاختصاصي في تقويم العظام والمعالج الذي يعتمد الوخز بالإبر ومؤلف كتاب Back Chat: The Ultimate Guide to Healing and Preventing Back Pain (منشورات أروم)، يكمن السر في التفرقة بين الأفكار الخاطئة والحقائق. يقول: «معظم النصائح التي تتناهى إلى مسامعنا هنا وهناك غير مفيدة، وفي بعض الأحيان، هي مؤذية».

في هذا السياق طلبنا من تراينر الذي يعالج السر بول مكارتني وغوينيث بالترو، ومن اختصاصيين آخرين، تصويب الأفكار الخاطئة في ما يتعلق بتفادي أوجاع الظهر ومعالجتها.

هل يؤدي رفع الأغراض الثقيلة إلى إصابة في الظهر؟

لا يعود السبب في معظم الإصابات إلى الأغراض التي يرفعها المرء بل إلى طريقة قيامه بذلك. يقول تراينر إن «معظم العوامل التي تسبب الألم بريئة جداً، على سبيل المثال تشغيل جهاز الكمبيوتر أو إمالة الرأس بسرعة كبيرة أو حتى العطاس. إنه باختصار القيام بالحركة الخطأ في الوقت الخطأ».

عندما ترغبين في رفع غرض ما، اتبعي هذه الطريقة: اجلسي القرفصاء وظهرك مستقيم، أمسكي بالغرض، قرّبيه إلى جسمك، ثم قفي واحرصي على أن تقوم عضلات فخذيك ومؤخرتك بجزء من الجهد.

هل تريدين أن تلتقطي القلم عن الأرض؟ اتبعي هذه الطريقة، بما أن الانحناء بالطريقة الخاطئة من شأنه أن يؤذي ظهرك. يقول تراينر: «ثمة حركات «بريئة» كثيرة يمكن أن تقومي بها قبل أن تصلي إلى القشة التي تقسم ظهر البعير».

هل يساهم الجلوس بشكل مستقيم في الحفاظ على استقامة العمود الفقري؟

في حين أن أمّك محقّة في منعك من الجلوس منحنية الظهر، لا يعتبر الجلوس باستقامة كبيرة جيداً بالنسبة إلى ظهرك كما تعتقدين. في هذا الإطار، وجد الباحثون في مستشفى وود أند Woodend Hospital في سكوتلندا، أن الأشخاص الذين جلسوا بزاوية 90 درجة سببوا التواءً في عمودهم الفقري أكثر من أولئك الذين انحنوا إلى الوراء بزاوية 135 درجة. يكمن السر، وفق تراينر، في الجلوس بوضعيات مختلفة وليس البقاء في الوضعية ذاتها لوقت طويل.

يُشار إلى أن عدم الحركة مضر بقدر القيام بعدد كبير من الحركات المتتالية، بما أن البقاء في الوضعية ذاتها لفترة طويلة يسبب ضغطاً كبيراً على العمود الفقري.

يتابع تراينر: «إذا كنت تمضين معظم يومك جالسة إلى طاولة مكتبك، تذكري أن تبدلي جلستك بانتظام. جربي هذه الوضعية على سبيل المثال لتريحي ظهرك: انزلقي قليلاً في كرسيك وقدماك تلامسان الأرض، ينبغي أن يكون هناك تجويف بسيط في أسفل ظهرك، فهو يساعد في توزيع وزن الجسم بشكل أكثر تناسقاً ويخفف من الضغط على عمودك الفقري. كذلك، ينبغي أن تجلسي وحوضك أعلى قليلاً من مستوى ركبتيك، لذا اجلسي على وسادة». يوصي تراينر بشدة بفترات استراحة كل 40 دقيقة، «قفي وسيري في المكتب أو قومي ببعض حركات التمطي».

هل التمارين مؤلمة بالنسبة إلى ظهرك؟

وجد الباحثون في «مركز سامسنغ الطبي» في كوريا الجنوبية أن القيام بالتمارين الرياضية، ثلاث مرات أسبوعيا على الأقل، يخفض احتمال المعاناة من ألم مزمن في الظهر بنسبة 43 في المئة. تقوي التمارين الرياضية عضلات الظهر وتزيد تدفق الدم إلى الأقراص الفقرية وتساعدها في تحمل الضغط اليومي، بالإضافة إلى أنها تساعدك في الحفاظ على رشاقتك، وهو أمر يؤثر بشكل كبير في ظهرك: فالأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد أكثر عرضة بثلاث مرات للذهاب إلى المستشفى بسبب إصابة في الظهر من أولئك الذين لا يعانون من الوزن الزائد، بحسب دراسة أجريت حديثاً.

لإيصال هذه الرسالة، ضافر كل من نادي الصحة LA Fitness والمؤسسة الخيرية BackCare جهودهما لإطلاق حملة بعنوان «Put Your Back Into It» للترويج لبرامج تمارين للعناية بالظهر. في هذا السياق، يذكر أن التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي أو السباحة أو استعمال الأجهزة الرياضية الثابتة (كآلة المشي...) هي الفضلى؛ وتمارين البيلاتس Pilates (الجسدية والعقلية) جيدة أيضاً، لكن احرصي على أن تقومي في البداية بعملية التحمية، فهي تزيد تدفق الدم إلى عضلات الظهر، ما يجعلها أقل عرضة للالتواء.

هل تُعزى آلام الظهر دائماً إلى إصابة؟

ليست حادثة أو إصابة لمرة واحدة، السبب في معظم أوجاع الظهر، بل يبدو أن الحركات التي تقومين بها يومياً هي السبب في ذلك. بحسب دراسة نُشرت في مجلة Journal of Advanced Nursing، يجعلك مجرد الشعور بالإرهاق في المنزل أو في العمل أكثر عرضة بمرتين للمعاناة من ألم في أسفل الظهر. يوضح تراينر: «يجعل الضغط الفكري الوحدات الصغرى في العضلات والألياف تتقلص، ومع الوقت تضعف ألياف العضلات المشدودة، ما يزيد احتمال الإصابة. ما يزيد الأمور سوءًا هو أن رد فعل جسمك الطبيعي على الضغط النفسي، أي زيادة في توتر العضلات، من شأنه أن يفاقم مشاكل الظهر التي تعانين منها في الأساس».

يضيف: «بالتالي، في المرة المقبلة التي تشعرين فيها بزيادة الضغط، قومي بما يلزم لتحصلي على الأقل على نصف ساعة من الراحة، مهما كنت تشعرين بالاضطراب والتوتر. من بين الوسائل الفضلى للتخفيف من وطأة الضغط، أخذ حمام ساخن، لأن المياه الساخنة ترخي العضلات وتريح العقل أيضاً».

هل يؤلمك ظهرك بشدة وعضلاته منقبضة؟

سيساعدك التدليك في ترخية العضلات وتسكين الألم.

هل العلاجات البديلة فاعلة حقاً؟

في بعض الأحيان، يمكن أن تكون العلاجات البديلة أكثر فاعلية من العلاج الجسدي التقليدي والدواء. وجدت دراسة ألمانية أجريت حديثاً أن 50 في المئة من المرضى الذين يعانون من ألم في أسفل الظهر والذين خضعوا لجلستين من الوخز بالإبر أسبوعيا، على مدى ستة أشهر، أشاروا إلى تراجع ملحوظ في حدة الألم. بحسب تراينر الذي يتنقل بين الوخز بالإبر وتقويم العظام والتدليك، يزيد الوخز بالإبر تدفق الدم إلى المناطق المصابة ويُعدّل نبضات الألم ويطلق هرمونات الاندورفين التي تسكن الألم (وهي ذات تركيبة مشابهة لتركيبة المورفين).

كذلك أشارت الدراسات إلى أن زيارة اختصاصي في تقويم العظام قد تساعدك في الشعور بأنك أفضل حالاً بسرعة أكبر. يعتقد هؤلاء أن أوجاع الظهر سببها التواء في عظام العمود الفقري، وفي خلال التقويم يُمارَس ضغط بسيط على العمود الفقري لتمديد المفاصل وترخيتها وإعادتها إلى مكانها المناسب.

هل الأسرّة المتينة هي الأفضل لأوجاع الظهر؟

في بعض الأحيان، قد تكون هذه الأسرّة مصدر الألم. يعتبر إيجاد فراش يريح الظهر مهمة شاقة بما أن فراشاً ناعماً لن يقدم لك الدعم والثبات الكافيين، ويمكن أن يزيد الفراش القاسي الضغط على عمودك الفقري، بالتالي عليك إيجاد الفراش المناسب لك. كذلك تبين من خلال دراسة نشرتها مجلة The Lancet أن الأشخاص الذين ينامون على فراش معتدل القساوة لا يعانون من أوجاع الظهر، ويتناولون كمية أقل من المسكنات من أولئك الذين ينامون على فراش قاسٍ.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy