• ×

05:04 مساءً , الخميس 16 يوليو 2020

قائمة

التمثيل مهنةُ البحث عن التضحيات للنجوميّة ضريبة يدفعها النجوم!

 0  0  851
 التمثيل مهنة شاقة.. حقيقة لا تقبل الشك أو الجدل، بسبب معاناة النجوم من الإرهاق طوال ساعات التصوير والعمل في ظروف مناخية وإنتاجية صعبة، وغيرهما من المتاعب والصعوبات التي تحوّل التمثيل إلى مهمة شاقة شديدة القسوة، في أحيان كثيرة، خصوصاً في مرحلة ما قبل التصوير، حيث يُطلب من الممثّل تعلّم أمور تخص الشخصية التي يقدمها مثل رياضة ما، أو التضحية بشعره أو تغيير شكله تماما، بالإضافة إلى الاستعداد النفسي أو ما يسميه البعض التأهيل الذي يجتهد من خلاله الممثل في الدخول إلى الشخصية...

ما هي حكايات النجوم مع أدوارهم؟ وما هي التضحيات التي بذلوها؟

في فيلم «المرأة الحديدية»، تعلمت نجلاء فتحي أساسيات رياضة «الكاراتيه» و{الكونغ فو» لتجيد دورها بصدق وإتقان، كذلك تدربت نبيلة عبيد على الرقص الشرقي على يد مدرب متخصص لتتمكن من تجسيد دورها في فيلم «الراقصة والطبال»، فقدمت من خلاله الرقصات ونال قبولا جماهيريا ونقديا كبيرا .

لم يقتصر تعلّم الرقص على عبيد، حرصت نجمات كثيرات على تعلّمه والتدرب عليه على يد متخصصين لإجادته، منهن سندريلا السينما سعاد حسني لتؤدي دورها في فيلم « خلي بالك من زوزو»، ودرّبتها تحية كاريوكا التي شاركتها البطولة، كذلك شريهان قبل قيامها ببطولة الفوازير، ومجمل الأعمال الاستعراضية التي قدمتها.

سنّ ذهبيّة

أما الفنان محمود حميده فضحّى بإحدى أسنانه وعن طيب خاطر واستبدلها بسن ذهبية ليتمكن من أداء دوره في فيلم «جنة الشياطين»، مع أن مشهد السن الذهبية لا يتجاوز على الشاشة بضع ثوان، وكان من الممكن التحايل على ذلك بالخدع السينمائية، كما حاول حينذاك مخرج الفيلم أسامة فوزي، لكنه وافق أمام إصرار حميده الباحث دوما عن المصداقية.

الطريف أن حميده جسد دور شخص متوفى، ولم ينطق بأية كلمة طوال مشاهده، وهي جرأة أخرى تُحسب له وتؤكد أن الفنان يمكن أن يضحي بأي شيء من أجل دور.

قبل الفنان الراحل عبد الله محمود أن يصوّر مشهداً وهو يحلق شعره بالموس حتى مرحلة «الزيرو» ضمن فيلم «عفاريت الأسفلت».

على الدرب نفسه سار كريم عبد العزيز حين قدم مشهداً مماثلاً في فيلم «واحد من الناس»، ما يؤكد أن للأدوار سحرها ولا يتردد النجوم في التضحية لأجلها.

يقول الفنان خالد صالح: «يعتبر اتقان الدور مهمة الممثل، لذا عليه أن يعمل لإجادته، سواء في البحث عن مفاتيح لتقمصه، أو في تعلم ما يساعد في الإجادة، وفي مسلسل «سلطان الغرام» الذي أديت بطولته، حرصت على قضاء فترة من الوقت مع السائقين و{التباعين» لأتفهم طبيعة عملهم، وعلى تعلُم قيادة سيارات النقل والتي لم أكن أجيدها من قبل».

أما الفنان الشاب آسر ياسين فتعلم اللهجة الصعيدية لمسلسل «قلب حبيبة» والتي أفادته بعد ذلك ليجسد دوره في «الجزيرة»، أما عندما عهد إليه فيلم «احنا اتقابلنا قبل كده» حرص على التدرب على «آلة الساكسفون» على يد «نور عاشور» أحد أشهر لاعبي الساكسفون في مصر، وبالفعل نجح في الدور ولفت الأنظار إلى موهبته .

يقول ياسين: «كان علي أن أتعلم العزف على الساكسفون لأن دوري في الفيلم كان دور شاب يعشق هذه الآلة، فوجب أن أكون صادقا في أدائي، وبالفعل عشقتها عندما تعلمتها» .

خيل وخناجر وكاراتيه

اضطر الفنان فتحي عبد الوهاب إلى تعلّم لعبة الخناجر مع أحد المدربين المتخصصين في هذه اللعبة لدوره في «البلياتشو»، وهو دور لاعب خناجر في السيرك .

أما الفنان مصطفى شعبان فتعلم ركوب الخيل ليتمكن من أداء دوره في فيلم «أحلام عمرنا» يقول : «خضعت لتدريبات مكثفة وأمضيت في أحد الأسطبلات فترات زمنية طويلة لأتمكن من إجادة الدور، وأسفر هذا «التعايش» مع الخيل إلى عشقها، إشتريت بالفعل حصانا ما زلت أرعاه» .

يحرص أحمد السقا دومًا على توفير الشروط الخاصة بإجادة أي دور يقدمه، ليس لمشاهد الأكشن التي يقدمها فحسب، لكن في مجمل أفلامه، مثلا تعلّم في «الجزيرة» اللهجة الصعيدية على يد خبير فيها ليضبط مخارج ألفاظه ويستطيع إقناع المشاهدين بدوره .

كذلك تعلّم لغة الصم والبكم في الفيلم نفسه، لأن شقيقه في الفيلم كان أصم، ما تطلب الحديث معه بهذه اللغة .

من ناحيتها، تعلمت منى زكي «الكونغ فو» للمشاهد التي قدمتها في فيلم «مافيا»، وحرصت على تلقي تدريبات في التمثيل في أميركا لتتمكن من أداء دورها في « أسوار القمر» حيث تجسد دور فتاة كفيفة، ما تطلب منها زيارات لبيوت رعاية الكفيفات وقضاء فترات طويلة معهن للتمكن من إجادة الدور.

كذلك تعلم الفنان أشرف عبد الباقي قيادة سيارات السباق وكان يمضي أوقاتا طويلة في متابعتها ليجسد دوره في فيلم عن سباق السيارات، الطريف أنه أجاد القيادة تماما وبات شغوفا كما أكد لنا- بتلك المسابقات ولكن الفيلم تعثر ولم يقدَّم حتى الآن

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy