• ×

03:57 مساءً , السبت 15 أغسطس 2020

قائمة

في السعودية تربية القـطط والكلاب والطيور تبخّر مـلايين الريالات في الهواء!

 2  0  1.9K
 انتشرت في الآونة الاخيرة تقليعة جديدة بين اوساط الشباب والفتيات وسيدات المجتمع المخملي السعودي، واصبح من البرستيج ان تقتني كلبا او قطة او نوعا نادرا من الطيور ذات الاشكال اللافتة، واصبح هؤلاء الشباب او الفتيات يقضون جل وقتهم وهم يطاردون هذه الحيوانات الاليفة من محل الى محل آخر ويدفعون مقابل تربيتها مبالغ كبيرة من الريالات التي تصل في مجملها الى مئات الملايين من الريالات والتي تقدر بنحو 500 مليون ريال سنويا، حسب تقدير بعض المهتمين بهذا المجال، ويهدرون مقابل ذلك الوقت والجهد والانصراف عن الجوانب التعليمية وتكوين العلاقات البديلة والاستغناء عن الاصدقاء بالكلاب والقطط والطيور.
وفي المقابل انتشرت ايضا بعض الحالات التي تصاحب تربية هذه الحيوانات والتي تحمل الفيروس المسبب لبعض الامراض الصدرية والرئوية وحالات الاجهاض عند كثير من النساء الحوامل في الشهور الاولى من الحمل بسبب تربية بعض القطط والكلاب والطيور وعدم الاهتمام باجراء التطعيمات اللازمة والاهتمام بها من حيث النظافة.

أم عبد الله تروي تجربتها الطويلة في تربية الحيوانات الأليفة وتقول: منذ نعومة أظفاري وأنا أتعامل مع الحيوانات كصديق وأجد في نفسي رغبة جامحة في العطف والرأفة بها والاهتمام بشأنها من حيث المأكل والمشرب والعلاج، حتى تبلورت هذه السلوكيات لتصبح هواية مؤكدة أداوم عليها على مدار الساعة.
وتضيف أم عبدالله: لدي في بيتي أكثر من ست قطط، أرعاها واصرف عليها من جميع النواحي، وهذه الهواية ليست قاصرة على القطط بل إنها لجميع أنواع الحيوانات وهو عمل لا أريد منه إلا رضاء الله سبحانه وتعالى، ونحن نعرف الأجر الكبير الذي يحصل عليه الإنسان من هذه الأعمال، والإسلام ديانة دعت إلى ذلك قبل كل الأديان الأخرى.
ومن هذا المنطلق أدعو جميع من لديه الاستطاعة والمقدرة في المساهمة ولو بجزء بسيط في رعاية هذه الحيوانات أو إنشاء جمعية تعاونية خيرية للرفق بالحيوان، وهو عمل انساني ديني وحضاري سبقنا إليه الغرب ونحن اجدر منه لان الدين يدعونا إلى مثل هذه السلوكيات المميزة.
وأكدت أم عبد الله: من خلال هذه الهواية وجدت التجاوب الكبير من بعض الناس، وبالفعل اصبحوا يساهمون في الرعاية والعطف على القطط والكلاب والطيور، بل يساهمون بالمال من اجل علاج قطه أو كلب ضال اصطدم بسيارة طائشة، وفي المقابل أطلق علي بعض الجيران لقب «المجنونة» بسبب تعاطفي مع هذه الحيوانات ورعايتي لها.
وبالنسبة لحياتي الخاصة لم تتأثر بهذه الهواية المستهجنة من قبل كثير من اقاربي وجيراني، فقد كان زوجي يحب الحيوانات وورثت هذه الهواية لبناتي، وبعد زواج ابنتي الكبرى استطاعت ان تقنع زوجها بتربية القطط في البيت الجديد.
160 قطة في بيتي
وتروي السيدة ام أحمد قائلة: انا من اشد المؤيدين لتربية الحيوانات الاليفة وغير الاليفة في البيوت، ومن خلال هذه الممارسات الحضارية استطيع ان اكسب الاجر والثواب من رب العباد، فانا اربي في فناء الفيلا التي اسكن فيها اكثر من 160 قطة وجارتي التي هي صديقتي استطاعت ان تربي 6 من الكلاب في بيتها، الا ان المشاكل دخلت بينها وبين زوجها الذي سمم هذه الكلاب واستطاع ان يقضي عليها في عمل اجرامي شنيع، وهي الآن بصدد طلب الطلاق منه لانه انسان عدائي ووحشي، او انه يعاني من مرض نفسي بسلوكه العدواني تجاه هذه الحيوانات الاليفة.
اما السيدة ليلى.س فتقول: انا اخاف من القطط والكلاب الا ان بعض المجتمعات الارستقراطية (الهاي كلاس) اشاهدهم ومعهم القطط والكلاب ذات النوعيات الجذابة، ومن هذه الزاوية استطاعوا اقناعي باقتناء قطة او كلب من باب «البرستيج» والتباهي امام صديقاتي، الا ان هذه الهواية فيها الكثير من المصاريف المالية الكبيرة حيث انني استطيع ان اقول ان القطة التي بحوزتي تستأثر بقدر كبير من المال الذي يصل الى 1000 ريال واحيانا اكثر من ذلك عند مراجعتي للعيادة البيطرية في حالة اصابتها بمرض.
اما الشابة تهاني فتقول: لقد حزنت حزنا شديدا على قطتي «توتة» التي توفيت منذ فترة قريبة، حتى انني اصبت بحالة نفسية سيئة، واستمر حزني عليها الى ان بدأت الدراسة ولم اباشر المدرسة، حتى تدخل ابي وامي وزارتني صديقاتي في البيت بعد وفاة قطتي الحبيبة.
قطة الأف أم!
اما الشابة اماني فتقول: انا اهتم بقطتي التي اطلقت عليها اسم «منو» والتي اشتريتها بمبلغ 3000 ريال، واصرف عليها اكثر من 700 ريال تقريبا ما بين اكل وشرب وعلاج، واداعبها يوميا وهي صديقتي المقربة الي واغني لها اجمل الاغاني والالحان الى ان اشتريت لها مسجلا صغيرا بسماعات أضعها في اذنيها وهي تستمع الى محطة الاف ام.
وقد اصابها ذات يوم حالة نفسية غريبة استدعت ذهابي الى العيادة البيطرية في منتصف الليل، ونصحني الدكتور بأن لا تتعرض القطة لمشاهدة الخناقات العائلية او الافلام المرعبة في التلفزيون وان يتم التعامل معها بلطف اكثر وان تبتعد عن الاجواء المتوترة والعيش في مناخ رومانسي وشاعري، واخذت بهذه النصيحة الى ان تحسنت حالة القطة «منو» واستطاعت الاندماج في المجتمع مرة اخرى.
اما ام نادية فتقول: لقد مات الحب بيني وبين زوجي بسبب تطيير «الببغاء» الحبيب الذي كان يؤنس حياتي في البيت، وعندما ذهبت الى الببغاء لالقاء تحية الصباح عليه مثل كل يوم، كانت المفاجأة التي نزلت عليَّ مثل الصاعقة، وعلمت ان زوجي هو الذي قام بهذه الفعلة الشنيعة، عندها لم اتمالك اعصابي ونزلت ضربا عليه الى ان ارسلني الى بيت اهلي بحقيبة ملابسي وتدخل اهل الخير للاصلاح بيننا الا انني اشترطت عليه ان يعوضني ببغاء بديل وبالمواصفات السابقة نفسها التي كان يتميز بها ببغائي «انيس».
اما القصة التي اثرت في نفسي واعتقد انها سوف تؤثر على كثير من القراء فهي قصة ام أحمد التي كانت تروي قصتها والدموع تنهمر من عينيها قائلة: لدي من الابناء سبعة، وجميعهم متزوجون واثنان منهم يعيشان في اميركا للدراسة واخر في الرياض والبقية في مكة المكرمة وجدة وانا اعيش وحيدة مع السائق والخدم، الا ان ترف العيش وسعته لم يعوضني عن اولادي الاعزاء فقد هجروني ولم يعودوا يرونني الا في المناسبات والاعياد، الى ان نصحتني احدى صديقاتي باقتناء حيوان اليف يؤنس وحشتي في هذا البيت الكبير وفعلا تم اختيار كلب من نوعية جيدة، وعلى الرغم من اقبالي على الاقتناء من دون رغبة فإن هذا الكلب اصبح هو من يؤنسني ويرافقني في كل مكان لدرجة انه اصبح يوقظني من النوم ويذهب معي إلى السوق والى كل مكان، بل اصبح اوفى من ابنائي السبعة!
اما الشابة حنين فتقول: القطه الخاصة بي اسمها «بوسي» وهي تشكل لي كل اصدقائي في الدنيا، وانا اهتم بها منذ ان ولدت وخرجت الى الدنيا، واشتري لها الاكل من افضل السوبر ماركتات والعلاجات الطبية والتطعيمات العلاجية من احسن العيادات البيطرية.
اما الشامبوهات والصابون الخاص بها فمبالغها كبيرة ومكلفة الى حد ما، حيث يصل المبلغ الى اكثر من 350 ريال شهريا لمواد النظافة فقط اما الاكل والشرب فحدث ولا حرج والفيتامينات والمقويات ايضا تكاليفها باهظة تصل الى مئات الريالات.
الدكتور البيطري سعيد الجندي قال: ان مهمة الطبيب البيطري في حماية الانسان من كل ما له علاقة بالحيوان ومنتجاته المختلفة من حليب وقشطة ولحوم وخلاف ذلك، واشار ايضا الى اهمية اعطاء الحيوان الاهمية اللازمة من رعاية ونظافة وتطعيمات ضد الامراض التي يمكن ان تنتقل الى الانسان نتيجة اختلاطه بحيوان مصاب بمرض ما.

من أهم الأمراض التي قد يتعرض لها الإنسان نتيجة تربيته لبعض الحيوانات في المنازل

الطيور:
1- مرض «الاورينسوزس»: وهو مرض تنفسي للطيور وتصل خطورته إلى حد الموت، وعند إصابة الإنسان بهذا المرض تحصل مشاكل طبية كبيرة جدا.
وأكد الدكتور سعيد الجندي من خلال تجربته الكبيرة في عالم الحيوانات ان من المتعارف عليه عند كثير من الناس ان الذين يقدمون على تربية الحيوانات غالبا يكونون من الطبقة الغنية والمرفهة الا ان هذا الاعتقاد خاطىء جدا حيث انني اشاهد الكثير من الناس البسطاء يأتون الى العيادة ومعهم القطط والكلاب ويقومون بطلب العلاج لها والصرف عليها من ناحية اجراء التطعيمات اللازمه وادوات النظافة، واعتقد ان هذه الممارسات اصبحت هواية واصبحت ايضا سلوك له علاقة بالدين وطلب رضاء الله من خلال العطف على هذه الحيوانات الطيبة.
اما الدكتور البيطري حسن غريب فقد اشار الى نقطة مهمة جدا حيث قال: ان كثيرا من الناس اصبحوا يقتنون الحيوانات الاليفة واستعاضوا بها عن مخالطة الناس واصبحت الحيوانات مقربة اليهم عن غيرهم، وهناك في المقابل اناس اعرفهم حق المعرفة كانوا يعيشون حالة نفسية شديدة السوء وبعد اقتنائهم للقطط او الكلاب او الطيور استطاعوا بعون الله ان يخرجوا من هذه الاجواء الكئيبة والتعايش مرة اخرى مع المجتمع وهذه من الايجابيات الطيبة لعملية اقتناء الحيوانات وتربيتها في المنازل. الشاب أحمد سعد الدين يقول: ان هذه الهواية جميلة ولكنها مكلفة جدا، فانا مثلا احب تربية الحيوانات ولكن لا استطيع ان امارسها لان الحيوانات بحاجة الى الرعاية والنظافة والاكل والشرب والعلاج.
ومن جانبه أكد الشاب مهند ابو غليون قائلا: انا ولله الحمد لدي العديد من الحيوانات المتنوعة مثل القطط والكلاب والغزلان والارانب.. الخ. وباعداد كبيرة جدا وجميع انواعها المتعارف عليها في عالم الحيوان.
واضاف: لقد ورثت عن والدي الذي اكسبني هذه الهواية منذ الصغر حيث انه من هواة تربية الحيوانات بمختلف انواعها واشكالها، ولدينا ايضا مزرعة كبيرة جدا تحوي في جنباتها هذه الحيوانات، ولقد خصصنا العديد من الموظفين والاطباء البيطريين لرعاية هذه الحيوانات والعناية بها، على الرغم من المصاريف الكبيرة والاموال الطائلة التي تصرف عليها فإنها هواية جديرة بالاهتمام.
اما الشاب عامر عادل فيقول: انا لا احب ان اربي الحيوانات ففيها العديد من المشاكل الصحية، فهي خطيرة جدا من ناحية خطورتها على النساء الحوامل والاجهاضات المتكررة لهن، ولما لها من تأثيرات جانبية في نقل بعض الامراض والحساسية الجلدية التي تؤثر على مقتني هذه الحيوانات، خصوصا ان الكثير من قاصدي هذه الهواية لا يولون هذه الحيوانات الرعاية والاهتمام المطلوب.
اما ابراهيم عبدالفتاح فيقول: لدي 6 كلاب و4 قطط اربيها في المنزل لانها تسليني وتضفي على منزلنا الكثير من البهجة والسرور.

الكلاب:
1- مرض «السعار»: وهو ناتج من عضة الكلب للإنسان ويكون الكلب مصابا بالمرض.
2- مرض الأكياس المائية: وهو مرض يأتي للإنسان نتيجة أكل الحيوانات للحوم نيئة وغالبا تحمل هذه اللحوم بعض الطفيليات والميكروبات ولعب الأطفال مع هذه الحيوانات ونتيجة الاختلاط وتلوث الأكل ببراز هذه الحيوانات تكون الإصابة بالمرض.
3- مرض اللبتوسبايروس: وهو مرض البول المدمم ويسبب للإنسان التهابات معوية ومشاكل صحية كبيرة.

القطط:
1- مرض «توكسوبلازموس»: وهذا المرض يسبب الإجهاض عند النساء الحوامل خصوصا في الأشهر الأولى من الحمل، وهو مرض مشهور جدا ومنتشر بسبب هذه القطط المصابة بالمرض.
2- مرض «خدشة القط»: ويسبب التهابات جلدية مختلفة وبعض الأمراض المتعلقة بالجلد بشكل عام.
3- مرض «الديدان»: وهو نوع من الطفيليات التي تصيب الإنسان سواء داخلية أو خارجية

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 2 )

  • #1
    بواسطة : سلطانه الشلاحي
    11-18-2008 04:44 مساءً
    الله لايغضب علينا أخسر فلوس عشان حيوان اللي عنده فلوس زايده يكفل يتيم أحسن له
    صح اني أحب القطاوه بس ما أشتريها أحيانا أشوفها تحت سيارة أبوي داخل البيت أعطيها من الأكل الزائد والحليب أما اني أروح للسوق عشان قطو هزلت
  • #2
    بواسطة : حنان
    03-25-2009 07:23 مساءً
    لا انكر ان الحيوانات الاليفة جميلة و وفية احسن من الانسان في بعض الاحيان و لكنني افضل ان تكون بعيدة عني قدر المستطاع و خاصة و انني حامل حاليا فابني اولى بالرعاية والحنان. و شخصيا افضل تربية الاسماك (اسماك الزينة) ادا استدعت الضرورة . شكرا .
تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 2 )

  • #1
    بواسطة : سلطانه الشلاحي
    11-18-2008 04:44 مساءً
    الله لايغضب علينا أخسر فلوس عشان حيوان اللي عنده فلوس زايده يكفل يتيم أحسن له
    صح اني أحب القطاوه بس ما أشتريها أحيانا أشوفها تحت سيارة أبوي داخل البيت أعطيها من الأكل الزائد والحليب أما اني أروح للسوق عشان قطو هزلت
  • #2
    بواسطة : حنان
    03-25-2009 07:23 مساءً
    لا انكر ان الحيوانات الاليفة جميلة و وفية احسن من الانسان في بعض الاحيان و لكنني افضل ان تكون بعيدة عني قدر المستطاع و خاصة و انني حامل حاليا فابني اولى بالرعاية والحنان. و شخصيا افضل تربية الاسماك (اسماك الزينة) ادا استدعت الضرورة . شكرا .

Privacy Policy