• ×

07:17 مساءً , الخميس 2 يوليو 2020

قائمة

في الاردن .. «التاتو» يمنح الشباب الثقة والشعور بالحرية !!

 0  0  950
 رغم صدور تعليمات جديدة لتراخيص صالونات قص الشعر، منعت مزاولة مهنة الوشم المعروف بـ «التاتو» داخل الصالونات، ومراكز التجميل النسائية والرجالية في الأردن، حيث ان قرار المنع الحكومي الذي صدر قبل شهر جاء على خلفية احتواء الأحبار المستخدمة في عملية الوشم على مواد «مجهولة غالبا».
إلا أن الشباب الأردني مولع بهذه الظاهرة حيث انها تطورت في الآونة الأخيرة تطورا ملحوظا، فبات الشباب والفتيات يرسمون الوشم على أماكن مختلفة من الجسم تظهر جمال الفتيات وقوة الشباب، على حسب بعض الشباب، وجاءت هذه الظاهرة لتواكب الموضة العالمية التي يتبعها الشباب العربي في محاولة منه لتقليد الغرب تقليدا أعمى، ومنهم من يرسم الوشم اعتقادا منه أنها تمنع الحسد أو أنها تزيد في الجمال وتزيد ثقة الشاب أو الفتاة بالنفس، ومن الشباب أنفسهم انطلقنا لنتعرف على أسباب ودوافع حبهم ولهفتهم لوضع التاتو على أجسامهم فكان هذا التحقيق:
«موضة»، كلمة خرجت عفوية من شاب لم يتجاوز عمره الثامنة عشرة يتربع على كتفه أسد دالا على «القوة والزعامة» على حد تعبيره، في حين قال حسام ان التاتو يمنحه «الحرية والثقة»، دالا على النقش المرسوم على عضلات يده.
أما ريم، التي رسمت التاتو على أعلى صدرها، فتقول: «التاتو موضة. وهو يكمل جمال المرأة. ولا أرى فيه أمرا غريبا أو خاطئا، إلا ان المجتمع دائما يرفض الشيء الجميل». وفي حين تقول جمانة التي نقشت قلبا على كتفها، «انه دلالة على حبي لخطيبي»، ترفض مريم الفكرة نهائيا. وتشير إلى ان التاتو بات في الآونة الأخيرة سبيلا إلى «الانحلال الأخلاقي«.
وبحسب مختص، يعمل في أحد صالونات عمان، فان الفتيات يخترن رسومات مثل الفراشة «كناية عن الحرية» أو الدولفين «لمحبات البحر»، فيما يختار الشباب رسومات تدل على «القوة» كالأسد أو النمر.
هناك نوعان من التاتو: دائم ومؤقت. ويتحدد ذلك بمدى اختراق مادة الحبر للجلد في الإبرة. ويعتبر التاتو وشما دائما لا يزول إلا بالليزر عندما يخترق الحبر ثلاث طبقات من الجلد، في حين لا يدوم إلا لفترة تمتد من ستة أشهر إلى عام ونصف العام عند حقنه في الطبقة الأولى من الجلد.
يذكر أن مكونات الحبر الخاص بالتاتو تتنوع بين أكسيد الحديد، الغليسرين، إيسانول، إلى جانب الصبغات النباتية، والكحول والمياه المعقمة.
ويشكل ماكياج التاتو حلا مثاليا في كثير من الحالات مثل ضعف النظر لمن يضعون نظارات طبية، أو الحساسية من مستحضرات التجميل، إضافة لحالات الشلل الرعاشي التي يصعب معها استخدام أدوات الماكياج، كما أنه مناسب للرياضيين ومن يعيشون في بلاد ذات مناخ حار.
يذكر أيضا أن الوشم على الجسد عرفه الإنسان منذ آلاف السنين، واستخدمته الشعوب القديمة لعدة أغراض: فقد ارتبط الوشم بالديانات الوثنية، حيث استخدم كتعويذة ضد الموت والحسد وللحماية من السحر. كما عرفته العقائد البدائية كقربان لفداء النفس أمام الآلهة. واستخدمه العرب كوسيلة للزينة وللتجميل ورمز للتميز في الانتماء إلى القبيلة. واستخدمه المصريون القدماء كعلاج ظنا منهم أنه يمنع الحسد

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy