• ×

02:37 صباحًا , الأربعاء 8 يوليو 2020

قائمة

الحلاق خدع بنت الـ 14

 0  0  1.7K

 ظل يطارد ذات الـ 14 ربيعاً ويغريها حتي كادت تستسلم له لولا تدخل الصدفة لتفضح الجريمة الرهيبة.
روت زوجة هذا الذئب حكايتها والدموع اسبق من كلماتها قالت كان المعروف عنه الاخلاق والطيبة وما كان احد يتصور ان هذا \"الأب\" إنما هو شيطان في زي راهب. فقد رأي ان جمال زوجته قد انطفأ بينما بدأت جارته تتفتح انوثتها عن فتنه فظل يحوم حول حسنها واستغل روح الابوه الزائفة في تقبيلها واحتضانها علي إنها عواطف أبويه وكان يكثر من مداعباتها بالعبارات الغزلية.
وكان دائما يعمل علي إبعاد أهل بيته بشتي الحجج ليخلو له الجو مع \"الصغيرة\" وذات يوم خرجت الزوجة إلي السوق وكان من عادتها أن تبقي فيه الي الظهر ولكنها في هذا المرة لم تستطع بلوغ السوق إذ دهمها مغص شديد فعادت الي بيتها.
ودلفت لتري منظراً أذهلها وتسمرت مصعوقة في مكانها وهي تري زوجها الحلاق في أحضان بنت ال 14 ثم انفجرت بصرخات عالية سرعان ما كتمها واطلق ساقيه للريح سارعاً في الهرب. وانطلق خارج البيت فجري خلفه الجيران وكثير من الأهالي وظلوا يطاردونه حتي لحقوا به وكانوا في حالة مروعة من الثورة علي جريمته البشعة فانهالوا عليه ضرباً وكادوا ان يمزقوه.
وفي اليوم التالي فوجئت بزوجها يدخل عليها ثائرا غاضبا. تجوب ثورته العارمة كل مكان في المنزل علي تصرفها ورد فعلها اتجاهه وبدأ يعاملها بشتي انواع الايذاء من ضرب وسب وشتم واخذ يكيل لها من ألوان العذاب ما ضاقت به.
مما لا يستطاع معه دوام العشرة بينهما وفي النهاية طردها الي خارج المنزل وهي شبه عارية. وبما انه غير أمين عليها حضرت الي محكمة الاسرة لخلعه بعد ان هدرت كرامتها وانهارت سعادتها.
اكدت في النهاية ان ما رأته في عشها الهادي حقيقة وانها كذبت علي الأهالي حتي لا يفتكوا به.
تم استدعاء الزوج للوفاق بينهما فقال والدموع تطفر من عينيه انه تمالك أعصابه وكبح جماح ثورته وخشي العار والفضيحة ومازال مخلصاً لاسرته ولكن تصرفها هذا أظهر له حقيقة مشاعرها تجاهه لذا فانه موافق علي الخلع رغم حبه لها لان أقوال زوجته تنم عن نقص شهامته ورجولته سيؤدي إلي تدنيس عرضه وتمزيق كرامته.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy