• ×

03:01 مساءً , الأربعاء 1 أبريل 2020

قائمة

اهتمام الرجل ببشرته ميوعة أم حق في التجمل؟

 0  0  4.6K
 لم يعد الاهتمام بالجمال والبشرة قاصرا على المرأة فحسب، بل ان الرجل العصري اصبح يولي اهتماما كبيرا لمظهره والعناية ببشرته وشراء مواد التجميل من كريمات وغيرها، التي تنتج من اجل الرجال بشكل خاص. وقد اظهرت ابحاث التسوق ان مبيعات منتجات التجميل الخاصة بالرجل حققت ارتفاعا كبيرا، وان نسبة شراء المنتجات التي تصلح للجنسين زاد شراؤها من قبل الرجال ايضا. فقد اوضح استطلاع لشركة ابحاث التسوق «انفورميشن ريسورسنز»، ان الرجال يشترون الى جانب منتجات الحلاقة ومزيلات رائحة العرق وجل الاستحمام، منتجات العناية بالوجه والكريمات التي تستخدم لاخفاء آثار تقدم العمر ومنتجات العناية بالشعر بالاضافة الى الكريمات التي تستخدم لتسمير أو تلوين البشرة.
واكدت ابحاث السوق ان مبيعات منتجات التجميل الخاصة بالرجل، حققت بشكل عام ارتفاعا كبيرا في المانيا، وبين استطلاع آخر اجري في سبع مدن صينية ان اكثر من ثلث الرجال ينفقون اموالا لشراء منتجات التجميل كل شهر، اما في هولندا فقد كشفت دراسة ان الرجال يقضون وقتا اطول من النساء امام المرآة.
هذا الاهتمام المتزايد من الرجال بالوسامة والتجميل والعناية بالبشرة ليس قاصرا على الرجال الغربيين، فقد اصبحنا نقرأ ونشاهد اعلانات الصالونات الرجالية عن خدمات تنظيف البشرة والسنفرة والعناية بالاظافر، بشكل اصبح ينافس الصالونات النسائية، بل ان بعض البائعات في مراكز التجميل حدثنني عن اقبال متزايد من الرجال على شراء مستحضرات بتركيبة بشرة الرجل سواء لتقشير البشرة أو ترطيبها، أو حتى كريمات مضادة للتجاعيد أو كريمات لتلوين الجسم والوجه باللون البرونزي وغيرها.

البعض اصبح يعتبر هذا العصر هو عصر تجميل الرجل، وهذا يعكس ثقافة جديدة ونمطا حديثا لاهتمام الرجل بوسامته ومظهره. لكن هناك رأي آخر يعتبر هذا الاهتمام سلوكا غير سوي وتنعيما لرجولة الرجل التي يجب ان تبقى خشنة. ومن مؤيدي هذا الرأي جاسم العبيد الذي اجاب عندما سألته عن الكريمات التي يستخدمها للعناية ببشرته:
ـــ لا يمكن ان نتحدث عن الرجولة اذا تحدثنا عن الكريمات، فهي للنساء فقط، واعتقد ان اتجاه الشباب اليوم لاستخدامها سببه الرفاهية الزائدة وكثرة الفلوس.
الشيء التجميلي الوحيد الذي افعله هو صبغ شاربي، اما الامور الاخرى التي ارى الرجال والشباب يقومون بها في الصالون، مثل تنظيف البشرة أو عمل باديكير للاظافر، فهي لا تعجبني أو ترضيني.

مستحيل
بشار بوعركي ردد كلمة مستحيل عدة مرات لدى سؤاله عما اذا كان يخصص وقتا للعناية ببشرته أو استخدام مستحضرات التجميل الرجالية:
ـــ انا رجل لذلك لا اتعامل مع هذه المستحضرات ولا اضع الكريمات على وجهي، وبالتأكيد لا اذهب الى الصالون لتشذيب اظافري وبردها. فهذه الامور ليست للرجال ولا تناسب عاداتنا وتقاليدنا، وضد الرجولة ايضا، فهناك فرق بين الاهتمام بالنظافة الشخصية وحسن المظهر وبين هذه المظاهر الزائدة عن حدها.
وقد صعقني اقبال بعض الرجال على شراء كريم اساس مخصص للرجال من احد الماركات المعروفة لدى زيارتي لمعرض العطور والتجميل لشراء عطري المفضل، وهو بالمناسبة الشيء الوحيد الذي اشتريه من مراكز التجميل.

بداية الجنوس
محمد صالح ذهب الى ابعد من ذلك معتبرا استعمال الرجال للكريمات احد اسباب ظاهرة «الجنوس» واضاف:
ـــ يفقد الرجل خشونته عندما يتعود على الكريمات، وفي رأيي ان احد اسباب ظاهرة الجنوس هو تعود بعضهم على وضع الكريمات كالاناث والقيام بسنفرة وتنظيف البشرة، وغيرها من الامور التي تعودنا ان نرى النساء يفعلنها.

لا تناقض
علي حيدر لم يجد ان هناك تناقضا بين الرجولة واهتمام الرجل ببشرته، وقال:
ـــ يجب ان يهتم الرجل بمظهره وبشرته الى حد معين، وهذا من حقه فقد يستدعي الامر احيانا وضع كريمات معينة مثل كريم ازالة الهالات السوداء تحت العينين، الذي استخدمه، بالاضافة الى كريمات ترطيب البشرة والسنفرة. واخصص وقتا في الصباح أو المساء لاستخدام هذه الكريمات من دون ان يكون استخدامها هوسا لدي.

مظهر حسن
أحمد الماجد اعتبر ايضا ان اهتمام الرجل ببشرته حق له مادام لا يصل الى حد تقليد الاناث:
ـــ انا لا أؤيد ان يضع الرجل كريم تبييض أو ملمع شفاه كما يفعل البعض، ولكنني اشتري كريم ما بعد الحلاقة وbody Lotion وbody Mist، واهتم بالذهاب الى الحلاق لعمل تنظيف وماسك للبشرة.
هذا الاهتمام بالبشرة من اجل نفسي اولا، ثم من اجل ان ابدو امام زوجتي بمظهر حسن.

إقبال على الصالونات
راشد الشرف تحدث عن ظاهرة اقبال الرجال والشباب على ارتياد صالونات التجميل التي تتنافس على تقديم الخدمات التجميلية قائلا:
ـــ الكل اصبح يرتاد هذه الصالونات، سواء الشباب أو الرجال الاكبر سنا، لكن الشباب اكثر طلبا لحف الحواجب ووضع كريمات الاساس لتغطية الهالات السوداء تحت العينين، اما آخر موضة شبابية فهي صبغ الشعر باللون الاشقر (مثل مهند).
الرجال الاكبر سنا اراهم يقبلون على تنظيف البشرة والسنفرة وصبع الشعر الابيض.
انا شخصيا افضل ان يحافظ الرجل على بعض التفاصيل من دون تجميلها كالحواجب والاظافر حتى يحافظ على مظهره الخشن. لكنني استخدم بعض الكريمات الضرورية مثل كريم الحماية من الشمس لان عملي في حفر آبار النفط يتطلب مني الوقوف تحت الشمس ساعات طويلة، وعندما اسافر في الاجازة الى شرم الشيخ أو اسبانيا آخذ معي كريمات «البرونزاج».

مبالغة
حمد العليوة انتقد الآراء المحافظة التي تعتبر ان هذه الاهتمامات التجميلية غير مناسبة للرجال:
ـــ لا اتفق مع هذا الرأي فالله جميل يحب الجمال، ومادامت هذه المستحضرات متوافرة فليس هناك ما يمنع استخدامه. واعتقد ان اهتمام الرجل بالتجميل وكريماته ضروري للحاق بالمرأة التي اصبحت اليوم تهتم بتجميلها اكثر من السابق، وحتى لا يبدو الرجل عندما يمشي مع زوجته المتجملة وكأنه وحش كاسر.
المشكلة ان البعض اصبح يبالغ في التجميل، فبعض زملائي في العمل يضعون ماسكارا للرموش وكريم اساس أو ملمع شفاه، هذه الامور يمكن ان يقال عنها انها مبالغة في التجميل وتقليد للاناث.

تقشير البشرة
علي حسين قال انه ليس عيبا ان يعدل الرجل شكله وليس بالكريمات فقط، بل بعمليات التجميل ايضا:
ـــ استخدام الكريمات امر عادي، بل انني انوي اجراء تقشير كيميائي لبشرتي حتى تصبع انعم. وربما لو تأكد ان ابر البوتكس ليس لها مضاعفات خطرة لاستخدمتها في «تظبيط» شكلي

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy