• ×

09:56 مساءً , السبت 4 يوليو 2020

قائمة

إشاعات عن انتحار المتهم بقتل سوزان تميم

 0  0  1.6K
 تلقت شرطة دبي نفياً قاطعاً من نظيرتها المصرية للأنباء التي أفادت بأن محسن منير السكري المتهم بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم قد لقي مصرعه داخل زنزانة في سجن الاستئناف بالقاهرة، إلا أن سلطات دبي تقدمت رسمياً بطلب استلام المتهم لتتم محاكمته في دولة الإمارات.

وعلمنا أن الأنباء التي ترددت صباح أمس والتي أكدت أن السكري عثر عليه مشنوقاً بحبل داخل زنزانته وأنه سيتم الإعلان عن انتحاره أثارت مخاوف لدى أجهزة الأمن في دبي التي اعتبرت أن هذا السيناريو هو محاولة لإغلاق ملف القضية وإسكات المتهم الذي ادعى في التحقيقات أنه قتل تميم بناء على تحريض من شخصية مصرية نافذة سياسياً واقتصادياً.

وعزّز من هذه المخاوف حسب مصدر مطلع تحدث إلى ما لاحظه المسؤولون الإماراتيون من وجود حملة إعلامية منظمة في التلفزيون الحكومي المصري للدفاع عن سمعة رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى والذي يملك الشركة التي يعمل بها المتهم محسن السكري.

وكشف المصدر أن السلطات الأمنية المصرية نفت مصرع المتهم، وأكدت رداً على استفسارات الجانب الإماراتي أن التحقيقات مستمرة مع السكري لمعرفة شركائه بالجريمة، وأن المدعو حسن شرارة الذي ألقي القبض عليه معه تأكد تماماً عدم وجود صلة له بالقضية وأنه مازال محتجزاً فقط لأنه تم العثور بحوزته على مخدر الحشيش.

وأضاف المصدر أن سلطات دبي سلمت النيابة المصرية أدلة جديدة لضمها لملف القضية تتضمن شريطاً مصوراً يظهر القاتل وهو يدلف للبناية التي كانت تقطن بها تميم وشهادات تثبت أن المتهم كان وسيطاً لمساعدة المغدورة في إتمام شراء شقتها والتي يبلغ سعرها ثلاثة ملايين درهم تم دفعها بواسطة المتهم نيابة عن شخص آخر غير معروف.

وأكد المصدر أن طلباً رسمياً تم تقديمه لتسلم المتهم كي تتم محاكمته في دبي باعتبارها مكان وقوع الجريمة.

في غضون ذلك تقدم رئيس تحرير صحيفة «الطريق» المصرية ببلاغ إلى النائب العام يتهم فيه رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى بجمع نسخ الصحيفة من باعة الجرائد لمنع وصولها للقراء، خاصة أن «الطريق» نشرت عناوين تقول «تفاصيل تورط هشام طلعت في قضية مقتل سوزان تميم، شائعات حول ضابط أمن دولة سابق نفذ العملية مقابل 4 ملايين درهم».

واستمر هشام طلعت مصطفى لليوم الثالث في التزام الصمت الكامل إزاء هذه القضية مكتفياً بإعلانه عن تبرعات لمشروعات خيرية، إذ أطل على المصريين مساء أول من أمس عبر شاشة التلفزيون الرسمي ليعلن تبرعه بمبلغ عشرة ملايين جنيه لصالح «بنك الطعام» بالإضافة لتأسيسه ما اسماه «بنك العفاف» إذ تعهد بتمويل زواج ألف شاب مصري، وهو ما يشمل شقق الزوجية وتأثيثها وتكاليف حفلات الزفاف والمهور.

إلى ذلك أكد خبير في البورصة المصرية أن استمرار هبوط سهم «مجموعة طلعت مصطفى» لليوم الثاني على التوالي يرجع إلى عدم ثقة المساهمين في إمكان تجاوز الأزمة الحالية، حيث فقد السهم نحو 5% إضافية من قيمته لتصل خسائره في يومين إلى 15%. وأوضح الخبير أن الأنباء حول مقتل المتهم بالقضية داخل السجن أثارت ارتباك المتداولين حيث اعتبرها البعض علامة على انتهاء المشكلة بينما اعتقد آخرون أنها تحمل ملابسات تثير شكوكاً إضافية وهو ما زاد من مخاوفهم، مشيراً إلى أن التكتم حول الموضوع لم ينجح في تبديد تلك المخاوف.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy