• ×

09:16 صباحًا , الثلاثاء 7 يوليو 2020

قائمة

بعد الـ 70 التغذية الصحيّة حليفتكم لا الحِمية!

 0  0  641
 ثَبُت أنّ الغذاء يؤمّن حياة أفضل، صحّة أفضل وعمراً أطول! وعلى العكس، يؤدّي إهمال نوعيّة الطعام التي نتناولها إلى عواقب وخيمة.

لا مفرّ من الشيخوخة... لكنّ التغذية الصحيّة تؤخّر مشاكل تجعل الجسم هزيلاً كالتراجع الذهني، تقلّبات الوزن، داء السكري، ترقّق العظم، ذوبان العظم... وتشير الإحصاءات إلى أنّ عشرات الألوف من المسنّين يعانون من نقص في التغذية، ما يطرح مشكلة حقيقيّة على صعيد الصحة العامّة! لكن الأطبّاء يؤكّدون أنّ التقدّم في السن من دون الإصابة بأيّ مرض أو إعاقة هو أمر ممكن، والتغذية هي العامل الأهمّ للتوصّل إلى ذلك.

غذاء انتقائي

من العوامل المهمّة أيضاً عدم السعي إلى فقدان الوزن، تحديداً عدم اتّباع حمية بعد سنّ السبعين! حتّى بالنسبة إلى المصابين بداء السكري، لم تعد الممنوعات الغذائيّة صارمة. يكفي اتّباع حمية خالية من الملح وفقاً لوصفة طبيب اختصاصيّ ولمدّة محدّدة .

لا غنى عن البروتينات

يُجمِع الاختصاصيّون على ضرورة استهلاك كميّة بروتينات متوازية مع وزن الجسم للحفاظ على صلابة العضلات والمناعة! يساهم تناول 80 % من البروتينات على الغداء في تحسين عمليّة تخليق البروتينات بالنسبة إلى توزيع الغذاء على مجمل الوجبات.

ركّزوا إذاً على تناول السمك، اللحوم، الدجاج، البيض! يوصى بالأطباق المطهيّة على نار خفيفة كفخذ الخروف أو اللحم المفروم لسهولة مضغها بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون من هشاشة الأسنان. إليكم بعض الأفكار المفيدة: أضيفيوا حليباً مركّزاً أو بودرة، غنيّاً جدّاً بالبروتينات، على أطباق البريشة والهريسة وغيرها من أنواع الحساء، حضّروا فطوراً مالحاً مكوّناً من بيض نصف مسلوق مثلاً، إحتفظوا بالمصل الذي يتكوّن على سطح اللبن لأنه غنيّ بمادّة الكرياتين، وهي نوع من الأحماض الأمينيّة «الذكيّة» التي تقوّي الكتلة العضليّة. كذلك، إحرصوا على تناول السمك المدخّن، لحم العجل، سمك السلمون، التونة، سمك الغادس، الغنيّة بالكرياتين. إنّها نصائح بسيطة ذات مفعول كبير، لا سيّما بالنسبة إلى النساء الأقلّ تعضيلاً من الرجال. تساعد الكتلة العضليّة في الحفاظ على استقامة الجسم وتعطيه القوّة على التحرّك والتنفّس والعيش.

من الضروري الحفاظ على الشهيّة للأكل، علماً أنّ حاسّة الذوق تتراجع مع التقدّم في السنّ لأنّ جهاز الحواس (البصر، الذوق، السمع) يفقد شيئاً من فاعليّته. كذلك ينمو الشعور بالجفاف في الفم ويتفاقم بسبب بعض الأدوية، ما يضرّ حاسّة التذوّق. تشيخ الخلايا المسؤولة عن طعم المرارة بشكل أسرع من تلك المسؤولة عن طعم السكر، لذلك يفضّل الكبار في السن تناول الحلويات والسكريات.

متعة التذوّق

يؤدّي فقدان المتعة في الأكل لدى المتقدّمين في السن إلى إصابتهم بمرض فقدان الشهيّة، وبالتالي نقص في التغذية وما ينجم عنه من اضطرابات صحيّة كالإرهاق، الانهيار، مشاكل في جهاز المناعة. يسرّع التقدّم في السن من نحافة الجسم ما إن تصبح الوجبات غير كافية ولا تعود البروتينات والسكريّات تهضم جيّداً. يُذكر أنه من الصعب زيادة الكميّة الغذائيّة لاستعادة الوزن الأصلي.

للحفاظ على الرغبة في التغذية، يجب الاهتمام بنظافة الفم. يُنصح في هذا السياق بالامتناع عن التدخين وبالاستمتاع بتناول أطعمة لذيذة، من المفضل تناولها وسط الأسرة. في الواقع، تشكّل الوحدة عائقاً أمام التوازن الغذائي. هل سبق أن لاحظت كيف يأكل المسنّون بشهيّة في جوّ مفعم بالفرح، لا سيّما وسط الشّباب؟ تناول الطعام مع الوالدين هو إذاً الطريقة الفضلى لضمان أن يأكلا جيّداً.
نصائح

فاكهة وخضار: 5 حبّات يوميّاً على الأقلّ.

خبز، حبوب، بطاطا، خضار جافّة: في كلّ وجبة إذا أردت.

مشتقّات الحليب: من 3 إلى 4 منتجات يوميّاً.

لحم، سمك، بيض: مرّة أو مرّتان يوميّاً.

مواد دهنيّة: يُنصح بالتخفيف منها واختيار الزيوت النباتيّة (زيت زيتون، زيت كولزا، زيت الجوز).

السكريّات: يُنصح بالتخفيف منها وتناولها أثناء الوجبات.

الملح: : يُنصح بالتخفيف منه واستبداله بالملح المزوّد باليود.

الماء: بين ليتر وليتر ونصف على الأقلّ يوميّاً.

التمارين الرياضيّة: 30 دقيقة من المشي السريع يوميّاً (أو ما يوازيه).

يوم من الغذاء المتوازن

الفطور

- شاي بالحليب المسكّر.

- سندويشان من الخبز الممزوج بالحبوب، زبدة، عسل.

- لبن طبيعي.

- حبّة فاكهة أو عصير فاكهة طبيعي.

الغداء

- جزر مبروش+ نصف بيضة.

- شريحة لحم مفروم ومعجّنات + صلصة طماطم.

- قطعة جبنة مع الخبز الممزوج بالحبوب.

- حبّة فاكهة.

- ماء.

وجبة بعد الظهر

- شاي بالسكر.

- 4 قطع حلوى جافة.

- مربّعا شوكولا.

العشاء

- حساء بالخضار + كوب حليب.

- شريحتا سلمون مدخّن، سلطة خضار، خبز ممزوج بالحبوب.

- حبّة فاكهة مطبوخة.

- ماء

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy