• ×

02:10 مساءً , الخميس 9 يوليو 2020

قائمة

أسماك كوالالمبور..اختصاصيّة في العناية بالقدمين

 0  0  993
 ها هما بولينا وان من نيو أورليانز ورانيسا سماح من أوتوا تمضيان فترة بعد الظهر في أحد مراكز التسوّق الكبيرة في كوالا لامبور وتطعمان الأسماك. الطعام هو أقدامهما المغمسة في حوض طويل من الاسمنت. تقول سماح: «إنه أمر مختلف نقوم به»، في حين أن مئات الأسماك الصغيرة الجائعة في منتجع Kenko Reflexology & Fish Spa تلتهم الجلد الميت عن قدميهما، وهو علاج يكلف 12 دولاراً. تتابع سماح: «أحضرتني بولينا إلى هنا لمناسبة عيد مولدي، وعندما أعود إلى المنزل سيكون في جعبتي قصة جيدة لأرويها».

تهافتت كاميرات شاشات التلفزة إلى منتجع Yvonne Hair, Nail & Tan في مدينة الكساندريا، في فرجينيا، بعدما تحدثت وكالة «الاسوشييتد بريس» عن تقنية الأسماك تلك التي بدأ المنتجع اعتمادها حديثاً. يعتقد مالكو المنتجع أنه الوحيد في الولايات المتحدة الذي يعتمد تلك التقنية، لكن في كوالا لامبور، تعتبر منتجعات الأسماك تلك التي تتغلب بفاعليتها على حجر الشوفان فضلاً عن كونها مسلية، تجارة مربحة وهي رائجة بشكل كبير في كوريا الجنوبية واليابان والصين وسنغافورة أيضاً. زارت إيفون لي، إحدى مالكي منتجع إيفون للأسماك (Yvonne fish Spa)، منتجعاً في الصين قبل أن تفتح منتجعها الخاص، هذا ما قالته شقيقتها في خلال مقابلة أجريت معها عبر الهاتف واضطرت أن تقطعها عندما حاصر الزبائن مكتبها.

هناك منتجع Fishoفي كوالا لامبور، يُقال عنه إنه يخصص المنتجع بكامله للترفيه عن الزبائن، كان المديرون التنفيذيون في المصارف حديثاً على موعد مع أقدامهم في المياه. ارتديت كيمونو وحركت باطن ساقي في المياه الدافئة في إطار علاج بقيمة 50 دولاراً في منتجع Sampuoton Spa في كوالا لامبور. كانت مجموعة من أسماك Garra rufa التي تُسمى أيضاً «السمكة الطبيبة» (doctor fish)، تسبح حول قدمي، ثم بدأت تأكلهما (لا تعضهما في الواقع). في البداية بدا لي الأمر غريباً ولا يحتمل، ثم شعرت بشيء أشبه بدغدغة خفيفة. تقول مجموعة شركات Joe Ng، مالكة المنتجع: «استرجعنا مبلغ 246 ألف دولار الذي استثمرناه بعد ستة أشهر فحسب»

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy