• ×

02:08 صباحًا , الخميس 16 يوليو 2020

قائمة

سقوط سائق التاكسي وبراءة الطفل اليتيم

 0  0  1.6K
 
سقوط سائق التاكسي وبراءة الطفل اليتيم

أعماه الطمع فسرق الأمانة


ظلت موظفة مصنع الحلويات شهوراً طويلة تدخر نقودها في جمعيات مالية مع زملائها حتي تمكنت من شراء سيارة جعلتها تاكسي يجوب شوارع القاهرة وتدخر مكاسبه الشهرية طوال سنوات قليلة حتي كونت مبالغ مالية كثيرة لتشتري تاكسي ثان وثالث وبعدها رابع وأصبحت تقتني مجموعة تاكسيات مما جعلها تعلن لكل المحيطين بها أنها سيدة أعمال تعمل في مجال الكيك الفاسد والحلويات وخلال انشغالها بجمع الاموال توطدت علاقتها بشاب يقود تاكسي عندها وجعلته مع الايام ساعدها الايمن الذي يحصي لها كل ليلة المكاسب المالية التي تدرها عليها التاكسيات وكذلك إصلاح أي تلف لأي تاكسي حتي أصبح له الرأي الاول والاخير في كل شئونها ومشاكلها التي تتعرض لها في الحياة ولكن القدر استكثر عليها سعادتها من المكاسب المالية التي بدأت تنسحب من بين يدها وأصابت التاكسيات بحالة ركود فقررت بيع تاكسي واحد فاصطحبت ذلك الشاب سائق التاكسي الذي يعمل معها لسوق الجمعة لبيع السيارات وعرضت التاكسي للبيع وحددت المبلغ بعد ان قررت ان تهرب من تجارة التاكسيات نهائياً وضعت فلوس بيع التاكسي في حقيبة جلدية بعد ان وعدت ذلك السائق بمكافأة كبري علي حسن معاملته وارتباطه بها وأمانته وحسن تصرفه في بيع التاكسي بمبلغ كبير عاد ذلك السائق لشقته بمدينة السلام ولكن خاصم النوم جفونه وظل طوال الليل يفكر هل يسرق نقود التاكسي ويعيش مثل باقي البشر صاحب تاكسي أم يظل في الفقر مجرد عامل أو سائق تاكسي باليومية عقد صفقة مع الشيطان وقرر سرقة حقيبة النقود وكان يعلم ان تلك السيدة ستذهب في الصباح الي المستشفي لزيارة خالها المريض فانتهز فرصة غيابها عن الشقة وصعد خلسة الي الشقة منتهزاً ذهاب البواب لشراء بعض طلبات السكان واتجهت يداه الي غرفة نومها وفتح دولاب ملابسها وأمسك بالحقيبة وظل يهزها بقوة ليتأكد ان بداخلها فلوس بيع التاكسي وظل يهزها بقوة ليتأكد ان بداخلها فلوس بيع التاكسي واتجه بسرعة الي المطبخ وأحضر سكيناً وكسر بها قفل الحقيبة ليجد بداخلها فلوس بيع التاكسي وعملات أجنبية وخليجية شعر وقتها بسعادة غامرة عندما وجد أيضاً بعض المشغولات الذهبية التي يزيد ثمنها علي مائة ألف جنيه هرول علي درجات السلم هارباً من باب العمارة لتقوده قدماه الي معرض سيارات ليشتري تاكسي يقوده وسط شوارع القاهرة وهو يردد انا أذكي إنسان علي الارض.

عادت صاحبة التاكسيات لمنزلها لتفاجأ باختفاء حقيبة تحويشة عمرها فتحرر محضر بقسم شرطة السيدة زينب وتتهم طفلاً يتيماً كانت تتبناه وتساعده فيتم القبض عليه لينكر بإصرار أنه قد سرق ولية نعمته في ذلك الوقت يشتري سائق التاكسي موبايل أحدث موديل يزيد ثمنه علي 4 آلاف جنيه بكاميرا وكاسيت أحدث موديل أيضاً حتي شاء القدر ان شاهده أحد جيران صاحبة التاكسيات فيبلغها انه قد ركب مع سائقها السابق في تاكسي جديد ولديه ساعة ذهبية وموبايل أحدث موديل فيدخل الشك في قلب صاحبة التاكسيات ولكنها رفضت الخضوع لعقلها بعد ان أقنعت نفسها انه كان أميناً معها فكيف يسرق انه كان يخضع لكل كلامها في ذلك الوقت يحاول سائق التاكسي بيع المشغولات الذهبية بعد ان نفدت كل النقود التي سرقها فيفشل بسبب إصرار الصاغة علي وجود فواتير الشراء ويفشل في تصريفها فيذهب الي قريب له مقيم بامبابة ويبلغه بأن راكبة قد نسيت تلك المشغولات بسيارته الجديدة ويريد بيعها ويتجه القريب الي محل مجوهرات فيطلب الجواهرجي منه بعض الوقت لفحص المجوهرات فيبلغ رجال المباحث بسرقتها وتؤكد التحريات صدق حدس الجواهرجي فيلقوا القبض علي القريب الذي يرشد عن مكان إقامة السائق ويتم القبض عليه هو الآخر ويتم إحالتهما الي مدير نيابة السيدة زينب الذي يأمر بحبس السائق 4 أيام بعد ان وجه اليه تهمة السرقة وتقديمه لمحكمة الجنايات وضبط وإحضار القريب لمحاكمته.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy