• ×

11:47 مساءً , الخميس 9 يوليو 2020

قائمة

الليلة التي أمضاها ثورو في السجن

 0  0  2.5K
 ضمن سلسلة «إبداعات عالمية» صدر عدد جديد يحتوي على مسرحية بعنوان «الليلة التي أمضاها ثورو في السجن» من تأليف جيروم لورنس وروبرت إي لي. ترجمة وتقديم حسن كامل بحري.

تتناول المسرحية حالة العصيان المدني الأول في التاريخ الاميركي وربما الاكثر شهرة، رفض ثورو دفع ضريبة الرؤوس، وهي ضريبة تفرض على كل شخص بالغ، في عام 1846، والليلة التي أمضاها ثورو في السجن بسبب هذا الرفض.

يمثل مشهد السجن إطاراً عاماً لتلك الفترات المملوءة بالاحداث من حياة ثورو، من علاقته بالشاعر «امرسون»، الى اعتكافه للتأمل على ضفاف بحيرة والدن، وقضية حبه غير الموفق.

وكما يقول مؤلفا هذه المسرحية لورنس ولي: انها حكاية الترحال الطويل لروح انسان خلال ليلة واحدة من اعتكافه وتنسكه حتى انضمامه من جديد الى الجنس البشري، انها نشوة وعاطفة وتجوال. دفاع عن المعارض اللاعنفية وبحث عن الحقيقة الشخصية. ويعد «دافيد هنري ثورو» بطلا شعبيا بين شباب اليوم، فلقد صرخ ضد الحرب وضد تلويث الطبيعة وضد سطوة المادية.

كانت تلك الليلة التي أمضاها ثورو في السجن تجربة صوفية غامضة بالنسبة الى هذا الرجل ذي الحساسية البالغة، فبينما كان يرزح في السجن كانت له حرية استكشاف ذاته الحقيقية، وحقيقة تجاربه، بالإضافة إلى الماضي استشراف المستقبل، وهذه التجربة هي نوع من الوجد «العاطفة»، والكشف والتخليص لحياته على المنحنى الزمني، الذي يبدأ بغروب الشمس وينتهي بشروقها.

ثورو الذي تقدمه هذه المسرحية ليس ذلك الرجل الملتحي، ذا العينين المتعبتين، الذي نراه هذه الايام على الطوابع البريدية، بل هو هذا المعاصر المتألق، حليق الذقن والمفعم بالنشاط والنقمة على جنون حضارته وتفاهتها من حوله. وغرض هذه المسرحية الوصول الى أعمق من الكلمات التي كتبها، لسبر الاضطراب العظيم الذي غرف كلماته منه.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy