• ×

11:19 صباحًا , الأربعاء 8 يوليو 2020

قائمة

فيلم «الممثلات» الفرنسي في حفل افتتاح مهرجان الاسكندرية السينمائي اليوم

 0  0  1.6K
 تفتتح اليوم الدورة الرابعة والعشرين من مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول الحوض المتوسط، بحفل يحضره العديد من النجوم المصريين والعرب والأجانب، والتي يتوقع لها أن تكون دورة مختلفة بكل المقاييس عن الدورات السابقة، حسبما يؤكد المسؤولون عن المهرجان.
وعلى الرغم من تأكيداتهم قوة هذه الدورة الجديدة، فإنه من المؤكد أنهم عانوا كثيرا في اختيار فيلم لافتتاح المهرجان، والذي تحول من أزمة الى فضيحة سينمائية مدوية، فبعد الإعلان في المؤتمر الصحفي للمهرجان الذي أقيم الأسبوع الماضي أن فيلم الافتتاح هو الفيلم المغربيwhatever lola want أي «ما تريده لولا» للمخرج نبيل عيوش، تراجعت إدارة المهرجان واستبدلته بفيلم «الممثلات» الفرنسي الذي أخرجته فاليريا بروني شقيقة زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.
على أن قوة المهرجانات السينمائية تحسب بضيوف الدورة وبالأفلام التي تشارك في مسابقته الدولية أو الرسمية، ومن ضيوف مهرجان الإسكندرية في هذه الدورة وزيرة ثقافة المغرب ثريا جبران، التي تكرم كأول ممثلة عربية تتقلد وزارة ثقافة عربية، الى جوار مشاركتها في الاحتفالية التي يقيمها المهرجان بالعيد الذهبي للسينما المغربية.
كما يحضر بيير باتييه مدير مهرجان مونبليه بفرنسا، الذي تقام له ندوة بالمهرجان.. ويحضر كل من لطيف لحلو مخرج فيلم «سميرة في الضيعة» المغربي، والمخرج الألباني سبارتاك بيكاني ومعه بطلة فيلمه «أسرار» أفيولا لاك، وبطلا فيلم لبنان «خلص» ناتاشا أشقر ورفعت طرباي، وبطلة الفيلم الجزائري «ذات يوم» الممثلة ياسمين المصري، ونيكولينا كوجاكا بطلة فيلم «أنا من تيتو فالاس» المقدوني السلافي المشترك، والمخرج التركي محمد أريالمظ ومعه الممثلة زمرد أركين بطلة فيلمه «ساحة الحب».
كما سيحضر من نجوم سوريا كل من منى واصف وبسام كوسا وأسعد فضة وسلمى المصري حيث سيكرم الأربعة ضمن فعالية السينما السورية كضيف شرف للمهرجان، كما سيحضر أعضاء لجنة التحكيم العرب والأجانب وهم: ماركو أونوراتو مدير التصوير الإيطالي، والممثلة والمنتجة الفرنسية فرانسواز دي بريون، والممثلة اليونانية ماريا تسوبانكي، ومحمد الأحمد مدير مهرجان دمشق السينمائي، والمخرجة الإيرانية منيزة حكمت.
نجوم
أما النجوم المصريون فهم مضطرون الى الحضور والاحتشاد غداً في ندوة عن «سينما يوسف شاهين» في إطار تكريم اسم المخرج الكبير يوسف شاهين الذي يهديه المهرجان هذه الدورة، وسيديرها السيناريست د.رفيق الصبان والسيناريست أحمد صالح بحضور عدد من نجوم سينما «شاهين» من بينهم: يسرا، وليلى علوي، ومحمود حميدة، ونور الشريف، ونبيلة عبيد، وهاني سلامة، وخالد يوسف، وعزت العلايلى، ولبلبة.
المسابقة الرسمية
وتشهد المسابقة الرسمية لهذه الدورة منافسة بين 11 فيلماً يمثلون 11 دولة عربية وأجنبية.. يمثل مصر في المسابقة فيلم «قبلات مسروقة» لخالد الحجر.
ومن الدول العربية تشارك ثلاث دول في المسابقة الرسمية هي لبنان والجزائر والمغرب.. من لبنان يأتي فيلم «خلص» للمخرج برهان علوية، وهو إنتاج لبناني مشترك مع بلجيكا وفرنسا، و تدور أحداثه حول إعادة التعمير ببيروت ، حيث يتصادق أحمد وروبي أثناء الحرب، وتتقارب الأحلام، فهو يحب الشعر و المسرح، ويعبر عن أفكاره من خلال عمود في صحيفة محلية، أما روبي فتبدأ دخول المجال السينمائي، وتصور أفلاماً تسجيلية عن البيئة المحيطة، ويحارب الاثنان من أجل هذه الأحلام، التي لا تهم أحداً، لأنه في أعقاب الحرب، يشعر الجميع بالمرارة وخيبة الأمل، وقد حصل هذا الفيلم على جائزتي أفضل سيناريو وأفضل مونتاج من مهرجان دبي 2007.. ومن الجزائر يأتي فيلم «أيروان»، للمخرج إبراهيم تساقي، وفي لغة الطوارق، تعني كلمة «أيروان»: «كان ياما كان»، وهي الجملة التي تسبق كل قصة مؤثرة، وهذه المرة، هي قصة أمايا وكلود القادمين من عالمين مختلفين، هو تجاوز الأربعين وينتمي الى طوارق الصحراء، وهي فرنسية تحيا سنوات المراهقة، يلتقيان في الصحراء، وتجمعهما الصداقة، ويولد بينهما الحب، ولكن عندما تعود كلود إلى أوروبا، يهرع أمايا للبحث عنها، وينسى حبه الأول وشقيقته في الرضاعة التي لا تحل له، وتتدخل العادات القديمة في مصير هذه الكائنات الثلاثة البريئة وأحبائهم.. ومن المغرب يأتي فيلم «سميرة في الضيعة» للمخرج لطيف لحلو، وتدور أحداثه حول حياة سميرة، التي كانت طوال حياتها بأكملها، تنتظر اليوم الذي ستترك فيه بيت أسرتها، وفي نهاية المطاف قرر والدها زواجها من أحد المزارعين، أرمل مسن يكبرها كثيراً، وتعتقد أنها عثرت على رجل غني يؤمن حياتها ويعيشها في ضيعة منعزلة عن العالم الخارجي، ولكن سرعان ما تكتشف أن هذا الزوج يعاني من العجز الجنسي كما أنه يريدها أن تصبح ممرضة تعتني بشقيقه المريض وابن شقيقه الشاب المراهق فاروق.. ومع مرور الوقت، تزداد وحدة سميرة لغياب المودة والحميمية في علاقتها مع زوجها، فتقودها أحاسيسها الأنثوية المكبوتة إلى ملء حياتها الفارغة بالتخيلات المثيرة ويتحول اهتمامها بفاروق إلى علاقة حميمة.
ومن الأفلام المهمة في المسابقة الرسمية: «في الممنوع» من ايطاليا، للمخرج فولفيو برناسكوني.
أخيراً فإن ما يميز هذه الدورة الجديدة من مهرجان الإسكندرية السينمائي هو وجود العديد من الفعاليات والأقسام الخاصة مثل نظرة على السينما الآسيوية، والسينما الأندلسية، الى جانب أفلام احتفالية المغرب بعيدها السينمائي الذهبي، وأفلام سوريا كضيف شرف المهرجان

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy