• ×

04:26 صباحًا , الخميس 16 يوليو 2020

قائمة

تزوج 17 امرأة والأخيرة تاب علي يديها!

 0  0  2.2K
 ناصر سعد زغلول.. مهندس الكترونيات تزوج »17« امرأة.. عربية وأجنبية ومصرية.. سقط في دائرة الفساد ليس لانه رجل لديه قدرات خاصة جداً وليس ايضاً لانه لديه ثروة كبيرة ولكن لانه اراد ان ينقذ هؤلاء السيدات من ورطة ما. تزوجهن جميعاً بارادته الشخصية وزواجاً رسمياً وعلي مدار تلك السنوات والزيجات لم يجد عقبة مع احداهن نهائياً في انهاء الزواج بالطلاق الرسمي ايضاً وشاء حظه ان تنتقم منه الدنيا وتجعله يدور حول نفسه فقد نجا من ألاعيب »16« امرأة ومشاكلهن وسقط في شر أعماله عندما ارتبط بالزوجة الأخيرة ذاق عذاب الأمرين وعرف طريق المحاكم والقضايا والنيابات

وأصبحت قصته علي كل لسان في محافظة الشرقية وهو لا ينكر ما حدث له لانه مؤمن بأنه علي حق ولابد ان يكشف ألاعيب زوجته حتي لا يقع شاب آخر في شباكها ويضيع هو الآخر كما ضاع أيضاً..

وتبدأ حكاية ناصر الشاب الذي تخرج في معهد الكترونيات وجد نفسه شاباً وسيماً ويريد ان يسافر الي الخارج وكانت هناك فرصة للسفر للعراق وبعد أيام من قضاء الخدمة العسكرية قرر السفر وهناك تزوج من فتاة عراقية بعد أيام من وصوله ودبت بينهما خلافات انتهت بالطلاق فذهب الي شمال العراق وهناك ارتبط بسيدة عراقية أخري وتزوجها والتحق بالعمل عدة أشهر وقرر الذهاب الي لبنان فقرر طلاق زوجته العراقية حتي يجد أخري في لبنان وهناك تعرف علي فتاة سيرلانكية تزوجها في الحال وعمل في احدي المحطات التليفزيونية وبعد عام من العمل عاد الي مصر ليبحث عن بنت الحلال التي تعيش معه طوال العمر وفعلاً ارتبط باحدي الفتيات في امبابة وطرق باب الزواج منها وتزوجها بعقد زواج رسمي وأنجب منها »4« أبناء اكبرهن الآن في الثانوية العامة ولكن ايمانه بالتغيير كان وراء خروجه عن تقاليد العائلة لأنه كان يجب أن يكون »دنجوان« طوال عمره ومن خلال عمله في اصلاح الاجهزة الالكترونية تعرف علي كثير من الفتيات ودفع في طريقه فتاة صغيرة تريد ان تعيش بعيداً عن أصدقاء السوء ولكن ظروفها الاجتماعية كانت تقف حائلاً أمام تنفيذ رغبتها وارتدي ناصر قميص الشهامة والشجاعة وتزوجها بعقد زواج رسمي وعاش معها عدة شهور حتي التحقت بالعمل في احدي الشركات وقام بتطليقها في هدوء..

وعاد الي زوجته الأولي التي لاتمنعه من شيء ولا تقف في طريقه مثل أي سيدة لانها تؤمن بأن الزوجة الأولي هي التي سوف تستمر وتستقر مع الرجل بصرف النظر عن الأهواء الشخصية التي يجري خلفها وكانت تدعو له بالهداية فقط.. خرج ناصر من عباءة الهداية التي كانت تطلبها زوجته الأولي وذهب الي الاسكندرية وتعرف علي فتاة تركية وأخري مصرية واستمر في اتمام زيجاته مع الفتيات يخرج من زوجة ليدخل علي أخري بعيداً عن أولاده وزوجته الأولي حتي شاء قدره أن ينهي حياته الزوجية مع »16« امرأة بزوجة أخيرة تنتقم منه وتقلنه درساً لن ينساه طوال عمره وهذا يعيشه الآن في ساحات المحاكم حيث تزوج سيدة تبلغ من العمر »45« عاماً اتضح انها قد تزوجت من قبل »6« رجال وعقد عليها القران في عام 2004 وعلم منها انها كانت تعمل مدرسة ثانوي ومتزوجة من دكتور جامعي انجب منها بنتاً وولداص والآن هما في كليات القمة..

وعندما استأجر شقة للزواج منها اختار صاحب منزل طيب القلب وبعد الزواج بعدة أيام اكتشف مالم يتوقعه كما يقول ناصر.. اكتشفت ان زوجتي مسجلة آداب تحت رقم »12 ج« ومحكوم عليها بسنة سجن تحت رقم »2505« لسنة ،2000 وانها تعمل مرشدة لمباحث اداب الشرقية ولا يمكن ان يتم القبض عليها او اتهامها مرة أخري لانها تقوم بالادلاء عن بعض قضايا الآداب الجديدة للضباط.. لم يصدق ماشاهده وعندما واجهها بذلك اعترفت وقالت له اضرب دماغك في الحائط الذي يعجبك.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy