• ×

02:39 صباحًا , الجمعة 10 يوليو 2020

قائمة

وجبات مثالية يعدها خبراء التغذية للصائمين

 0  0  849
 يقول رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - \"نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع\" وهو حديث يدل على أن موضوع الأكل والطعام لا ينتهي ويجب الا نشغل أنفسنا به بالشكل الذي يفعله الكثيرون , خصوصاً في شهر الصيام حيث تقف ربة المنزل من الصباح الباكر حتى وقت الإفطار وهي مشغولة بإعداد الطعام بالمطبخ, وتحرص كل الحرص على تنوع الأطعمة والإكثار من الكميات بشكل ليس مبرراً بل في بعض الأحيان تمتلئ المائدة الرمضانية بالطعام بشكل استفزازي ولا يستفيد فيه الصائم إلا من شربة ماء أو بعض من منقوع التمر فتمتلئ بطنه ويشعر بالشبع وترفع كميات الطعام من المائدة كما هي ويضيع جهد اليوم وتكاليف الغذاء هباءً , وإذا لم يحدث ذلك واستطاع أفراد الأسرة مقاومة الشبع أمام الإغراء الشديد لما لذ وطاب من أصناف الطعام , يشعر الجميع بتخمة شديدة بعد الأكل وربما يكون في هذا تفسير لزيادة أوزان بعض الناس خلال شهر رمضان وهي زيادة غير صحيحة بل قد تكون عبئاً على الجسم والقلب ولا تمثل سوى تراكم للدهون , وفي الوقت نفسه نجد من يتناولون كميات وأنواعاً محدودة من الطعام على الإفطار في حالة صحية أفضل من الآخرين ما يثبت أن العملية ليست في كثرة الأكل ولكن في نوع هذا الأكل وتآلفه مع بعضه بعضاً.. لقد أكد خبراء التغذية أن اختيار الطعام يجب أن يراعى فيه اختيار الأصناف التي تتفق مع بعضها بعضاً وتصبح مجرد خزين تمتلئ به المعدة.. وهي دعوة لكل ربة بيت تستعد لتجهيز طعام الإفطار أن تتمهل وتفكر كثيراً قبل اختيار قائمة الطعام لتضمن لأسرتها إفطاراً شهياً وفي الوقت نفسه مفيداً للجسم فتعالي معنا.. عزيزتي ربة المنزل لتتعرفي بالتفصيل على هذا الموضوع.

الحليب وأشياء أخرى
كلنا يعرف الأهمية الكبرى للبن الحليب التي نحرص عليها جميعاً لقيمته الغذائية العالية , لكن د. فهمي صديق خبير التغذية بالمعهد القومي المصري للتغذية يثير موضوع تآلف واختلاف الأطعمة وهي تتضح في اللبن الحليب فهو من الأطعمة التي يجب أن نتناولها بحذر خصوصاً عندما نقدمه للأطفال , إذا يفضل تناوله بين الوجبات أو بعيداً عن أي طعام آخر فهو غني بالفيتامينات والأملاح المعدنية , ولكن هذه العناصر الغذائية لكي يستفيد بها الجسم يجب أن تكون نسبتها متزنة لا سيما الكالسيوم والفوسفور يجب أن تكون النسبة بينهما 1:1 لكي يتم امتصاصها وإلا سيكون اللبن بلا قيمة وهذا هو السبب وراء انتشار ظاهرة تسوس الأسنان لدى الأطفال وضعف العظام الشديد بالرغم من تناولهم لكمية مناسبة من الحليب يومياً , ولذلك يفضل أن يتناول الأطفال الحليب بين الوجبات سواء أثناء اللعب أو المذاكرة.

شاي كشري
للموالح الخصائص نفسها فلا يفضل تناولها مع أي طعام للحفاظ على قيمتها الغذائية من الكالسيوم والفوسفور وإن كانت أقل منه في حالة الحليب فالقيمة الغذائية لكوب من الحليب يعوضها كوبان من عصير البرتقال أما بالنسبة للمأكولات فيعتبر الفول من أكثر الأطعمة المحيرة لنا كخبراء تغذية رغم أنه ملك المائدة الرمضانية سواء في السحور أو الإفطار وذلك لتنوع الطرق التي يمكن أن يجهز بها ولارتفاع قيمته الغذائية , لكنه إذا تم تناوله مع الشاي مثلاً فإن الجسم لا يستفيد بقيمته الغذائية خاصة في حالات الإصابة بالأنيميا وذلك لأن الفول غني بالحديد والشاي من المواد التي تقلل امتصاص الجسم للحديد فكأن هناك تنافراً بين الفول والشاي لذا لا ينصح بشرب الشاي مباشرة بعد الطعام لا سيما بعد الفول ويفضل الانتظار ساعتين على الأقل إذا كان من الصعب البعد نهائياً عن الشاي , ويمكن حل هذه المشكلة بإضافة عصير الليمون إلى الشاي فيقضي بذلك على الأثر السلبي للشاي على الحديد كما يفضل تناول الشاي من دون أن يترك على النار حتى لا يضر بصحة الجسم وهو ما يطلق عليه المصريون اسم \" الشاي الكشري\".

شفا يا عرقسوس
هناك أطعمة كثيرة تحتوي على نسبة عالية من الألياف المفيدة للجهاز الهضمي ولكن لا يستفيد بها الجسم بسبب حدوث بعض التنافر بينها وبين الأطعمة الغنية بالمعادن لهذا ينصح مثلاً بتناول الجبن الأبيض مع الخبز الإفرنجي بدلاً من الخبز البلدي الذي يحتوي على الردة الغنية بالألياف والتي قد تتنافر مع الكالسيوم الموجود بالجبن وهكذا يجب مراعاة تكامل الأطعمة حتى يستفيد بها الجسم , أما بالنسبة للعرقسوس أشهر مشروبات رمضان في مصر فله فوائد كثيرة ولكن له أضراراً أيضاً في حالة الضغط المرتفع فهو يفسد عمل الأدوية لأنه يحفز الجسم على الاحتفاظ بالصوديوم والذي يعتبر السبب الأساسي لارتفاع ضغط الدم.

فص ليمون
وعن ظاهرة اتفاق واختلاف الأطعمة يقول د. مصطفى عبد الرزاق نوفل ¯ أستاذ علوم الأغذية بجامعة الأزهر ¯ إن ما يتناوله الإنسان طوال اليوم من مأكولات ومشروبات وفيتامينات وحتى الأدوية كلها تتفاعل مع بعضها بعضاً ولكن قد يحدث أن ينتج عن هذا التفاعل ما يضر الإنسان.. فالأصل أن يكمل الغذاء بعض القيم الغذائية ولكن قد يحدث ويتناول الإنسان طعاماً ما يحرم الجسم من قيم غذائية لعناصر أخرى وهو ما يؤدي إلى انتشار أمراض سوء التغذية لا سيما الأنيميا بين الأطفال والأمهات , وفي الوقت نفسه نجد هناك أطعمة يفضل تناولها معاً كالخس والجرجير مثلاً يفضل الجميع بينهما في السلطة فالخس غني بفيتامين \" ه¯ \" وحمض السيتريك لكنه فقير في فيتامين \" ج \" وهو ما يوجد بكثرة في الجرجير ويستطيع الخس امتصاصه بسهولة في وجود حمض الستريك الموجود في الخس فيحدث التكامل لا سيما إذا عصرنا ليمونة على طبق السلطة وعموماً يمكن لكل ربة بيت أن تستعين بفص ليمونة لحل مشكلة اختلاف الأطعمة وتضيف بعض القطرات على الأطعمة الغنية بالحديد مثل الفول واللحوم والكبدة لأن الليمون يزيد امتصاص هذه الأطعمة للحديد بسبب احتوائه على فيتامين ج.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy